الرجال أم النساء.. من الأكثر إصابة بمرض الاكتئاب؟

في وقت يعاني فيه الكثير من البشر من أعباء الحياة والضغوط، التي تؤدي للإصابة بالمشكلات والأمراض النفسية، يكشف العلماء عن الجنس الأكثر تعرضا للإصابة بمرض الاكتئاب، والسر وراء ذلك.

الاكتئاب والرجال والنساء

يتفق الخبراء والعلماء على اعتبار النساء الأكثر عرضة للاكتئاب، حيث ترتفع فرص معاناتهن من هذا المرض النفسي إلى نحو ضعف فرص الرجال تقريبا.

يشير الباحثون إلى التغيرات الهرمونية باعتبارها المتسبب الأبرز في معاناة النساء من مرض الاكتئاب، بنسب أكبر من الرجال حول العالم، إلا أن تلك التغيرات في الهرمونات ليست السبب الوحيد في ذلك، بل توجد عوامل صحية وأخرى خارجية نكشف عنها الآن.

عوامل صحية

بينما تشهد مرحلة البلوغ لدى الفتيات تغيرات نفسية تظهر في العلاقات مع الأبوين، وأخرى هرمونية ينتج عنها تغيرات في المزاج، فإن فرص الاكتئاب تظر بصورة أكثر وضوحا لدى النساء أكثر من الرجال، وخاصة وأن البلوغ المبكر لدى الفتاة بالمقارنة بالذكر، يزيد من فرص تأثرها على الصعيد النفسي.

يشير خبراء الصحة إلى أنه بعد تخطي مرحلة البلوغ، تأتي عملية الحمل والولادة بعد الزواج لتكون أكبر أسباب المعاناة من الاكتئاب لدى المرأة، في ظل تغيرات هرمونية مختلفة، وكذلك تغيرات فيما يخص العلاقات وأسلوب الحياة الأكثر التزاما، علاوة على القلق على صحة الطفل، وهي كلها أمور تتسبب في زيادة فرص الإصابة بالقلق والاكتئاب.

عوامل خارجية

على الجانب الآخر، تحيط بعض العوامل الثقافية والحياتية بالمرأة، لتزيد من فرص إصابتها بالمشكلات النفسية وفي مقدمتها الاكتئاب، حيث يأتي تحمل النساء لمهام خارج المنزل تتمثل في العمل، ومهام شاقة داخل المنزل، تتمثل في رعاية الأبناء، لتزيد من الهموم والأعباء على كاهلهن.

كذلك نجد أن أشكال الاعتداء المختلفة، التي تحيط بالنساء بصورة أكثر وضوحا بالمقارنة بالرجال، من شأنها أن تؤثر بالسلب على الحالة النفسية لديهن، لتتسبب في الوصول لنفس النتيجة التي تتخلص في المعاناة من الاكتئاب.

في النهاية، ينصح الجميع، سواء كانوا رجالا أم نساء، بزيارة الأطباء المختصين عند ملاحظة أي من أعراض الإصابة بالاكتئاب مبكرا، قبل أن يتطور الأمر إلى ما لا يحمد عقباه.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status
التخطي إلى شريط الأدوات