ما هي مهارات الاتصال؟

تعرف مهارات الاتصال بأنها تلك المهارات التي يلجأ إليها كل إنسان من أجل إيصال أفكاره للآخرين بكفاءة، سواء بطريقة مكتوبة أو شفوية، أو حتى من دون تحدث عبر لغة الجسد، ترى ما هي مهارات الاتصال المختلفة؟ وكيف نصل إلى الاتصال الفعال؟

مهارات الاتصال

تتعدد مهارات الاتصال التي ما إن امتلكها الشخص حتى صار قادرا على التواصل مع غيره من البشر بكفاءة يحسد عليها، إذ يعد الاستماع الجيد للآخر من أبرز مهارات الاتصال المطلوبة، والتي تضمن فهم كلمات المتحدث جيدا ومن ثم إبداء الرأي الصحيح فيما بعد، علما بأن تلك المهارة التي تبدو سهلة هي معقدة وتتطلب البعد عن المشتتات وعدم شغل الذهن بأسئلة جانبية.

مهارة أخرى من مهارات الاتصال هي معرفة كيفية الاتصال بالطريقة التي تتناسب مع الطرف الآخر، مثلا يعتبر التواصل بصفة رسمية هو الأنسب عند التعامل مع المديرين، فيما يعد التواصل الذي يحمل بين طياته مشاعر الألفة هو الأفضل عند التعامل مع الزملاء في العمل أو الدراسة.

بينما تعد الثقة في النفس من عوامل دعم الإنسان، فإنها تزيد من كفاءة مهارات الاتصال لديه، ما يتطلب دائما التحدث بصوت واضح والنظر في أعين المستمع، مع الجلوس بظهر مستقيم وثقة واضحة.

يرى خبراء علم النفس أن إبداء التعاطف مع الآخرين، يعد من أفضل مهارات الاتصال والتواصل، التي تسهل الأمور كثيرا فيما بعد، حيث يعني التعاطف مع الآخر فهم مشاعره بصدق ومن ثم القدرة على التعامل معه بالشكل الصحيح، ما يقلل من فرص حدوث الأزمات ويجعلك قادرا على السيطرة على مشاعر الغضب لدى الآخرين ببساطة.

يعتبر الاحترام أحد وسائل تعزيز مهارات الاتصال، حيث يؤدي ذلك إلى إتاحة الفرصة للآخر من أجل التحدث بحرية، ما يعود بالنفع عليك عند الحصول على فرصة الحديث، علما بأن الاحترام يتضمن أيضا احترام الوقت، ما يعني ضرورة التركيز على الموضوعات الأساسية وتجنب المشتات مهما كانت.

عناصر عمليات الاتصال

توجد بعض العناصر المخصصة لعمليات الاتصال الفعال، حيث يأتي في مقدمتها الاتصال اللفظي، القائم على التحدث سواء في اجتماعات العمل أو في المكالمات الهاتفية أو في المؤتمرات، فيما يتطلب التحدث بصوت واثق والاستماع الجيد للآخرين مع عدم التحدث بألفاظ غير مناسبة للمكان أو الزمان.

من بين عناصر عمليات الاتصال، يوجد التواصل غير اللفظي الكاشف عن لغة الجسد، وتعبيرات الوجه، وهو التواصل الذي يظهر أحيانا بصورة لا إرادية، مثل ما يحدث عند رسم ابتسامة مفاجئة في لحظة سماع خبر جيد، أو تشبيك اليدين عند الإحساس بالتوتر، وهي أمور تتطلب الانتباه لتلك اللغة الخفية، مع التركيز على علامات لغة الجسد التي تحسن من علاقاتك مع الآخرين، مثل الإيماء بالرأس للتعبير عن فهم الآخر وغيرها من العلامات.

يعد الاتصال الكتابي من أبرز عناصر عمليات الاتصال في العمل وخارجه، عبر البريد الإلكتروني أو مواقع التواصل الاجتماعي، وهي الوسائل التي تسهل التواصل مع الآخرين لكنها تتطلب الانتباه، نظرا لأنها تفتقد لميزة نبرة الصوت، ما قد يؤدي إلى حدوث ارتباك في فهم الرسائل.

كيفية تحسين مهارات الاتصال

تحسين مهارات الاتصال عند الإنسان، يحتاج إلى بذل بعض المجهودات فيما يتعلق بتحديد نقاط القوة لديه وكذلك نقاط الضعف، حيث يمكن الوصول إلى تلك النقاط الإيجابية أو السلبية عبر الاستفسار من الأصدقاء المقربين للوقوف على الأمور التي تحتاج للتطوير.

بعد ذلك ينصح مع محاولة علاج نقاط الضعف في الاتصال، بالتركيز على أهمية النظر في أعين الشخص عند التحدث إليه، وطرح الأسئلة خلال المناقشة ومحاولة إضفاء بعض الإيجابية خلال التحدث.

ينصح أيضا من أجل تحسين مهارات الاتصال بالحفاظ على الهدوء وعدم الانفعال، مع الاستماع الجيد للمتحدث وعدم الحكم عليه بأي شكل من الأشكال، والتركيز فقط على محتوى الرسائل من أجل فهم معانيها، مع الوضع في الاعتبار أن القدرة على قراءة لغة الجسد تسهل كثيرا من إدراك مشاعر الآخرين من دون أن يتحدثوا في كثير من الأحيان.

في الختام، يعد تحسين مهارات الاتصال من الضروريات لتحقيق النجاح سواء في الحياة العملية أو في الحياة الاجتماعية، فقط يتطلب تحديد نقاط الضعف والعمل على تطوير النفس يوما بعد الآخر دون استسلام.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status