موضوع يهم كل شاب مُقبل على الزواج

كتب – أحمد فتحي

موضوع “تحمل المسؤولية” من الموضوعات التي تواجه الشباب في مرحلة ما قبل الزواج مباشرة. فهذه العلاقة المقدسة قائمة، بعد الحب، على تحمل المسؤولية، فالإنسان في مرحلة العزوبية يكون مسؤولا عن نفسه فقط، لكن بعد الزواج يصبح رب أسرة مسؤولا عن بيت من النواحي المادية والمعنوية وما إلى ذلك، والزوج الناجح هو الذي يوازن بين حياته الاجتماعية والمادية.

فليس من المنطق أن تهمل حياتك الاجتماعية مع أسرتك المتمثلة في زوجتك وأولادك لمجرد أنك مضغوط ماديا مثلا، أو تعمل عدد ساعات أكثر أو حتى تنشغل بأكثر من وظيفه، فهنا تكون ربحت نصف حياتك وخسرت النصف الآخر، فالزوجة تحتاج الاهتمام كما تحتاج المال، والأولاد يحتاجون الرعاية والاهتمام بهم كما يحتاجون المال ولو اختلفت درجة الاحتياج هذه، لذا وجب التركيز على موضوع تحمل المسؤولية والاهتمام بالأسرة.

بالإضافة إلى كونك مسؤولا فإنك أيضا يجب أن تبذل الجهد في حياتك حتى تعيش بسعادة واستقرار، فيجب أن تجتهد في عملك وتجاهد نفسك بالنشاط وعدم التكاسل، وتراعي الله في زوجتك وأولادك فهم أمانة في رقبتك تكون مسؤولا عنهم مسؤوليه كاملة وتحاسب أمام الله على كل تقصير تجاههم.

كن قدوة لأولادك وأسرتك

بجانب ذلك يجب أن تكن صبورا ومثالا وقدوة لأولادك، فهم يتعلمون من والدهم كل شيء، إيجابياته وسلبياته وطريقة تفكيره وردود فعله، ولو أردنا أن نلخص الحياة الزوجية في كلمة لكانت “الاهتمام” فهو الموضوع الأكثر تأثيرا في الأسرة، ولذا يجب عليك أن تولي كل اهتمامك لبيتك وأسرتك وكلنا نعلم عاقبه عكس الفعل هذا وهو “الإهمال”، فهو قادر على أن يدمر أسرتك وحياتك بأكملها، فكل إنسان يحتاج إلى الاهتمام والحب المتبادل مهما كانت علاقاته ومهما كانت حالته الاجتماعيه، فلو كنت أعزبا ستبحث عن الاهتمام في أسرتك وأهلك وأصدقائك، وإذا كنت متزوجا ستبحث عن الاهتمام في زوجتك ومن حولك، بغض النظر عن كونك مصدرا للاهتمام في منزلك فالمسؤوليه تزداد كما تحدثنا سابقا، وما كنت تأخذه عندما كنت أعزبا ستكون مطالبا أن تقدمه حين تكون متزوجا، أتحدث هنا عن الاهتمام.

الزواج في أساسه قائم على الصبر والتحمل فيجب عليك أن تكون صبورا على كل شيء، على زوجتك وأولادك وأمور حياتك جميعها فالصبر من أهم الأشياء أثناء الزواج، ويجب عليك أن تتحمل كل الظروف المحيطه بك ولا تلجأ إلى تدمير بيتك وأسرتك ولا تجعل للشيطان بابا مفتوحا في حياتك فيوسوس لك في كل مشكله صغيره بالطلاق، ويزين لك أنه الحل وأنك ستكون مرتاحا وحرا، ولكن ما يحدث به ليس إلا الندم وهو الإحساس المعتاد بعد كل استسلام للشيطان وكل هدم للحياة الزوجيه دون أدنى انتباه لعواقبه، هذا هو الموضوع الذي قد يواجه الشباب في تلك المرحلة المهمة في حياته، فانتبهوا.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد