ميلان الرحم.. الأسباب والأعراض

ميلان الرحم يعتبر من الحالات الشائعة التي تصيب نسبة ليست قليلة من النساء، حيث إن الرحم قد يميل إلى الأمام قليلا تجاه البطن، أو يميل للخلف تجاه الظهر في حالات أخرى، تعالوا معي من خلال هذا الموضوع لكي أحدثكم عن هذه الحالة وأسبابها وأعراضها، وهل هي مشكلة تستحق القلق؟ هيا بنا لكي نشرح ذلك بالتفصيل.

أسباب ميلان الرحم

هناك بعض الحالات التي تولد بميلان الرحم بشكل طبيعي تماما دون أي مشاكل، كما قد تحدث هذه الحالة مع التقدم في العمر، وهناك بعض الأسباب التي تؤدي إليها تتلخص في التالي:

  • الحالات الوراثية وهي سبب شائع جدا حيث توجد العديد من الدراسات التي أكدت بأن نسبة كبيرة من المصابين بهذه الحالة اكتسبتها وراثيا وتُقدر هذه النسبة بربع الحالات.
  • قد يحدث ميلان الرحم بسبب التضخم الذي يحدث لبعض الأسباب مثل الأورام والحمل والتليف وغيرها من الأسباب الأخرى.
  • الندوب والجراحات في الرحم وكذلك حالات الحمل المتكرر قد تكون سببا في حدوث الميلان.
  • التهابات الحوض وهو مرض يصيب العديد من النساء ولا بد من علاجه في الوقت المناسب لكيلا يحدث مضاعفات من أبرزها حدوث الميلان في الرحم سواء للأمام أو الخلف.
  • بطانة الرحم المهاجرة endometriosis والذي يعد سببا رئيسيا أيضا في حدوث هذه الحالة.

هذه هي أبرز الأسباب التي تؤدي إلى ميلان في الرحم، والآن جاء الوقت للحديث عن أعراض هذه الحالة وكيفية علاجها.

أعراض ميلان الرحم

في بعض الحالات قد لا تظهر أي أعراض على المرأة على الرغم من وجود ميلان في الرحم، وهناك حالات أخرى تظهر فيها الأعراض التالية:

  • المشاكل الخاصة بالحمل حيث إنه في بعض حالات الميلان في الرحم تواجه المرأة صعوبات عديدة في الحمل واستقرار الجنين خاصة حالات الميلان التي تكون بسبب بطانة الرحم المهاجرة، وهناك بعض الحالات الأخرى التي لا تعاني أي مشاكل في الحمل وهي حالات الميلان الطبيعي.
  • مشاكل في عملية التبول حيث إن الرحم قد يضغط على المثانة وبالتالي يسبب بعض المشاكل التي تتمثل في عدم التحكم في البول بشكل طبيعي، حيث قد يحدث تنقيط للبول في الملابس الداخلية أو تبول المرأة قبل أن تصل إلى الحمام.
  • قد تعاني المرأة عدم انتظام في الدورة الشهرية.
  • الشعور بالتشنجات والآلام في منطقة أسفل الظهر وذلك أثناء فترة الحيض.
  • مشاكل أثناء الجماع حيث تشعر المرأة بالألم عند تجربة وضعيات جماع متنوعة ومختلفة.
  • حدوث التهابات في المسالك البولية بشكل متكرر وفي الكثير من الأحيان، وبالتالي تشعر المرأة بحرقان في البول.
  • حدوث آلام في منطقة الشرج وأسفل الظهر.

هذه هي أهم أعراض ميلان الرحم التي تعانيها معظم النساء المصابات بهذه المشكلة، وكما ذكرنا البعض لا يعاني أي أعراض نهائيا على الرغم من وجود ميلان في الرحم.

علاج حالات الميلان في الرحم

في الحالات التي لا تشتكي فيها المرأة من أي أعراض أو مشاكل فإنها لا تستدعي التدخل أو العلاج حيث إن كل الأمور طبيعية تماما.

أما إذا كانت المرأة تشعر ببعض الأعراض المزعجة التي ذكرناها في الأعلى، فهنا يتم العلاج بناء على أحد العلاجات والحلول التالية:

  • علاج السبب المؤدي إلى الميلان في الرحم، مثلا إذا كان السبب هو بطانة الرحم المهاجرة فلا بد من علاجها.
  • هناك بعض الأدوات التي تساعد الرحم في الرجوع لوضعه الطبيعي قد تستخدمها المرأة.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تقوم الرحم وتجعله في الوضع الطبيعي الخاص به.
  • في بعض الحالات قد يلجأ الطبيب إلى العملية الجراحية من أجل تقويم الرحم وتكون هذه العملية ناجحة بشكل كبير.

هذه هي أهم طرق علاج ميلان الرحم وهنا نكون قد تحدثنا بالتفصيل عن هذه المشكلة الشائعة وعن أسبابها وأعراضها وكل ما يتعلق بها من معلومات طبية هامة.

الكاتب


  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status