ماما لبنى.. نتيلة راشد الكاتبة التي أفنت عمرها من أجل إسعاد الأطفال

    نتيلة إبراهيم راشد هي كاتبة ومؤلفة مصرية، وتشغل منصب أمين لجنة ثقافة الطفل في المجلس الأعلى للثقافة، وهي معروفة بكونها رائدة في أدب الأطفال المصري، حتى إنها اكتسبت لقب «ماما لبنى»؛ وذلك بعد تأسيسها لمجلة سمير للأطفال في أبريل عام 1956م، وكانت رئيسة تحرير المجلة منذ عام 1966 حتى عام 2002.. تعرف على نتيلة راشد التي أفنت عمرها من أجل الكتابة للأطفال.

    نشأة نتيلة راشد وحياتها

    • ولدت نتيلة إبراهيم راشد، المعروفة باسم ماما لبنى، في مدينة القاهرة، في 19 سبتمبر عام 1934م، وتعتبر نتيلة راشد رائدة في مجال أدب الأطفال؛ وذلك لأنها لم تكتف فقط بتأليف العديد من كتب الأطفال، والقصص القصيرة، والمساهمات في مجلات الأطفال المختلفة، والبرامج الإذاعية والتلفزيونية للأطفال في البلدان الناطقة باللغة العربية، ولكنها قامت أيضا بالعديد من الحملات الهادفة من أجلهم.
    • بدأت نتيلة راشد الكتابة للأطفال عندما كانت طالبة في جامعة القاهرة، وتم بث قصصها القصيرة لأول مرة في الإذاعة المصرية عام 1953م، ثم تبع ذلك تقديم عدد من البرامج الإذاعية للأطفال في التلفزيون، وبعد ذلك قامت بالعمل في مجال تأليف وكتابة القصص القصيرة وتحريرها لصالح المجلات والصحف، حتى قامت بإنشاء مجلة خاصة بالأطفال وهي مجلة سمير.
    • تعتبر نتيلة راشد واحدة ممن لديهن تأثير عميق في الترويج لأدب الأطفال، وخاصة المصري، وذلك بعد تأسيسها عام 1956م لمجلة سمير للأطفال، واكتسبت المجلة شهرة كبيرة وأحبها الأطفال والكبار، وصدرت المجلة عن قسم كتب الأطفال في دار هلال للنشر في القاهرة.
    • بالإضافة إلى عملها كمؤلفة، قامت نتيلة أيضا بترجمة كلاسيكيات الأطفال المكتوبة باللغات الأجنبية إلى اللغة العربية، بما في ذلك قصة «ملابس الإمبراطور الجديدة» لأندرسن، وقصة «الأمير السعيد» لوايلد، وكذلك قصة «الجمال الأسود» لسويل، وكانت حريصة دائما على المشاركة في المؤتمرات الدولية الخاصة بأدب الأطفال، وكذلك في مؤتمرات أفلام الأطفال والتلفزيون والراديو، ولقد نال التزامها الأدبي الاجتماعي استحسانا كبيرا من الناس.
    • بالنسبة لمؤلفاتها، تحاول نتيلة راشد في عملها الجمع بين التقاليد الأدبية والثقافية لمصر القديمة والحديثة، كما تريد عن طريق قصصها أن تزود الأطفال في جميع أنحاء العالم بتصوير أصيل للحياة في مصر المعاصرة؛ حيث ترى نتيلة أن العالم قد عرف مصر الفرعونية، ومصر في أوائل العصور العربية والإسلامية، لكن مصر في القرن العشرين ليست معروفة بنفس القدر.
    • من أشهر كتبها كتاب «يوميات عائلة ياسر» الذي صدر عام 1979م في جزأين، والذي يتضمن قصة «الدمية» التي تم استخدامها كنموذج لأول فيلم للأطفال من إنتاج المجلس القومي المصري للثقافة، وفي عام 1979م نشرت أيضا قصة «أبو قير وأبو صير»، وهي عبارة عن تعديل حديث للقصة الشهيرة «ألف ليلة وليلة»، وتتحدث عن جار طيب وجار شرير.

    الجوائز التي حصلت عليها نتيلة راشد

    اقرأ أيضا

    لماذا يعاني البعض من الكلام أثناء النوم؟

    • حصلت على جائزة الدولة لأدب الأطفال، في عام 1978.
    • حصلت على جائزة الدولة لصحافة الأطفال، في عام 1995.
    • حصلت على وسام مجلس وزارة الثقافة، في عام 2002.

    مجلة سمير

    • مجلة سمير للأطفال هي مجلة تأسست على يد بعض رواد أدب الأطفال في مصر عام 1956م، ويتم إصدارها أسبوعيا عن طريق دار الهلال المصرية للنشر، تم تصنيف مجلة سمير عالميا على أنها للأطفال، ولكن مؤسسة المجلة نتيلة راشد قدمتها على أنها للأعمار ما بين 8 أعوام، وحتى 88 عاما.
    • عندما تم إصدار مجلة سمير لأول مرة شغلت نادية نشأت، حفيدة رئيس دار الهلال المسؤولة عن نشر المجلة، منصب رئيس التحرير حتى سافرت إلى لبنان في عام 1966م، لتصبح نتيلة راشد، أو ماما لبنى كما يلقبها الجمهور، هي رئيسة تحرير مجلة سمير منذ عام 1966م حتى عام 2002م.
    • تم إصدار العدد الأول لمجلة سمير للأطفال في 15 أبريل عام 1956م، الموافق الرابع من شهر رمضان عام 1375هـ، وتم إصداره عن دار الهلال المصرية للنشر، واحتوى العدد على 16 صفحة بسعر قرشين اثنين فقط، واستمر عدد الصفحات في الزيادة حتى وصل في نهاية السنة الأولى لنشر المجلة إلى 24 صفحة للعدد 52.
    • تشتهر مجلة سمير بتقديمها للسلاسل الكوميدية للأطفال لأول مرة باللغة العربية، وبعض ترجمات للقصص الكوميدية الأجنبية، كما احتوت المجلة أيضا على بعض قصص شخصيات ديزني في أعداد خاصة لها، وكان ذلك قبل تأسيس دار الهلال لمجلة ميكي، وتميزت المجلة بالقصص المصورة، خاصة بعد أن اشترك في بعض أعدادها المميزة رسامون عالميون مثل هيرانت من أرمينيا، وبرني من فرنسا.
مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status