نزيف الأنف عند الأطفال.. أسباب متعددة وعلاجات سهلة

تعد الإصابة بنزيف الأنف من الأمور المقلقة عند حدوثها للأطفال تحديدا، رغم أنها لا تكشف في العادة عن أزمة مخيفة، في كل الأحوال يتطلب الأمر معرفة أسباب نزيف الأنف عند الأطفال وكيفية مواجهته سريعا.

أسباب نزيف الأنف عند الأطفال

تتعدد الأسباب المؤدية إلى مواجهة الطفل لنزيف في الأنف، حيث يعتبر الهواء الجاف والساخن من أبرز أسباب نزيف الأنف عند الأطفال، فسواء كان قادما من الخارج أو من داخل المنزل فإنه يؤدي إلى تهيج أغشية الأنف لتكون النتيجة هي المعاناة من تساقط الدم.

سبب آخر وراء نزيف الأنف عند الأطفال وهو أكثر ثاني الأسباب شهرة بشكل عام، وهو المتمثل في وضع الأصابع بالأنف، حيث يتسبب ذلك في تهيجها، كما يؤدي إلى الارتطام بالأوعية الدموية في الأنف وبالتالي سهولة حدوث النزيف المقلق.

يرى الأطباء أن تعرض الطفل لأحد أمراض البرد أو للحساسية أو حتى لعدوى التهاب الجيوب الأنفية، تزيد من فرص التعرض للنزيف الأنفي، نظرا لأن الأمراض التي يعد احتقان الأنف من بين أعراضها، غالبا ما تتسبب في المعاناة من النزيف في الأنف.

من الوارد أن ينتج نزيف الأنف عند الأطفال، عن المعاناة من عدوى بكتيريا، يمكنها أن تهاجم الجلد لتتسبب في احمراره وتورمه، لتصبح الأنف غير بعيدة عن ذلك عندما تتعرض هي الأخرى للنزيف.

السبب الأخير والذي يعتبر الأكثر انتشارا، هو ذلك الذي يتلخص في الارتطام أثناء اللعب والركض، إذ يؤدي بطبيعة الحال إلى سقوط الدم من الأنف لبعض من الوقت، فيما ينصح بزيارة الطبيب إن طالت مدة النزيف عن الـ10 دقائق، أو بدا الحادث مقلقا.

علاج نزيف الأنف عند الأطفال

في البداية ينصح بحمل الطفل على الجلوس بظهر منتصب على مقعد مريح، قبل أن نميل الرأس للأمام قليلا وبهدوء، نظرا لأن ميل الرأس إلى الخلف لن يؤدي إلا لمرور الدم من الحلق، وبالتالي قد يتسبب في إصابة الطفل بالسعال وربما الغثيان.

تتمثل الخطوة التالية في غلق فتحة الأنف المصابة لبضع دقائق، حيث ينصح الطفل حينها بالتنفس عبر الفم، مع الحرص على الضغط على المنطقة المصابة لنحو 10 دقائق.

يمكن الاعتماد على الثلج أيضا لعلاج نزيف الأنف عند الأطفال بصورة عاجلة، حيث يقلل من تدفق الدم ومن ثم يؤدي إلى تقليل فرص المعاناة من النزيف.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status