نصائح

نصائح مهمة لتحكيم العقل والسيطرة على المشاعر السلبية

على الرغم من أن هناك الكثير من المشاعر بداخلنا التي يصعب السيطرة عليها إلا أن البعض يعرف جيدا كيفية التحكم بها، هنا سنلقي الضوء على نصائح مهمة لمساعدة الإنسان على التحكم في مشاعره السلبية: 

الوسطية

ضبط المشاعر هو الوسطية في كل شيء، فما أجمل الوسطية خاصة إذا كانت في تقديم المشاعر وإظهارها، الوقوف في منتصف الطريق خير من أن تميل إلى كفة اسلبية، حيث لا إفراط ولا تفريط، لا حزم ولا تسيب، لا شح ولا كرم، ولكن خير الأمور الوسط، دون المبالغة في الحب أو العواطف الجياشة، بل ويمكن التخلص من كل الأمور السيئة والضارة بالبشر.

تختلف الانفعالات من شخص إلى آخر، منها ما يسلب منا الجهد والوقت، ومنها ما يعطينا ويمنحنا القوة، بالإضافة إلى الطاقة الإيجابية، فيمكن جيدا موازنة المشاعر التي بداخلنا، ولا يمكنك منح الأمور أكبر من حجمها، فإذا قابلتك مشكلة فلا تعطها أكبر من حجمها، ولا تسرف في صرف جهدك فيها، بل سر في طريق الحلول بتركيز وعقلانية، وصوب جيدا نحو الهدف، لأنه بعد انقضاء المشكلة ستعرف مدى المبالغة.

 

الإدارة

لا بد من إدارة المشاعر الداخلية دون إظهارها لأحد، وهذا يقع ضمن ضبط النفس واحترام مكانة النفس البشرية، هذه السمة لا بد أن تتوافر عند القائد المحترف، كذلك لا بد أن تكون عنده القدرة على التحفيز ويمتلك زمام اتخاذ القرارات.

يجيدون الشخص الخبير امتصاص غضب الآخرين، كما يمكنه التهدئة في أصعب المواقف، ويعترف أن الهدوء هو سيد الموقف، للتخلص من أي أعباء سواء كانت داخلية أو خارجية، كذلك العقل في كل الأمور هو الأمر المطلوب والقادر على تقليل الخسائر.

التصالح مع النفس

ومن هنا نخلص إلى أن مصالحة النفس البشرية من أهم الأمور في إدارة الحياة، حتى لا يكون الإنسان فريسة لنفسه، ولا يستغرب أحد عن هذا المصطلح، فمصالحة النفس هو تهذيبها وتخليصها من أدران الجهل المتمثل في الحسد والحقد والغل والكبر، كل هذه من أدران الحياة، وسد ثغرات النفس من السلبيات وتقويمها هو الطريق الأمثل للمصالحة.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications