للرجال أيضا.. ما علاقة هرمون الحمل بعلاج التهابات المفاصل؟

قد يكون هرمون الحمل حلا سحريا لحوالي 5% من سكان العالم يعانون من التهاب المفاصل، والذي جعل حياتهم قليلة الحركة والنشاط، وحتى مع الأنشطة الأساسية للحياة اليومية والرعاية الذاتية، كما أنه يؤثر على قدرتهم على العمل وعلى قيادة السيارة، وخاصة إذا كان المريض لا يستجيب للعلاج المتوفر، مثل حقن الستيرويد ومسكنات الألم والذي يعتبر بمثابة الإعاقة الدائمة.

وعلى الرغم من مدى الحاجة إلى مزيد من البحث والدراسة، فإن تقديم هرمون الحمل (هرمون الاسترخاء) كعلاج فعال لمرض التهاب المفاصل، يمنح لهم فرصة غير مسبوقة في ممارسة الحياة والقيام بالمهام والأنشطة بشكل طبيعي.

التهاب المفاصل

هو حالة شائعة تصيب حوالي 5% من سكان العالم، وتصيب النساء أكثر من الرجال وخاصة لدى من تتراح أعمارهم بين 40 و 60 عامًا، وتحدث عندما تصبح الأنسجة الضامة حول مفصل الكتف سميكة. يصيب النساء أكثر من الرجال، ويمكن أن تعالج الطلقات الستيرويدية أو أدوية الألم أحيانًا أعراض التهاب المفاصل، لكن لا يوجد علاج سهل، كحل أخير يمكن للجراحة الغازية في بعض الأحيان استعادة نطاق الحركة وتخفيف الألم، والتهاب المفاصل يكون حركة الكتف فيه مؤلمًا وصلبًا، مما يقلل من نطاق الحركة في المفصل.

ويحدث ذلك عندما تلتهب الأنسجة التي تحيط بمفصل الكتف، وقد يكون السبب إصابة فيه أو كثرة التعامل بنفس الكتف أو عدم تحريكه لفترات طويلة، أو بسبب العمليات الجراحية أو الالتهابات، وعلى الأرجح يتضمن العلاج تخفيف الألم مع قليل من الحركة بشكل خفيف، وبمجرد أن يصبح الكتف أقل ألمًا يجب البدء في عمل تمارين الكتف، كما ينصح في بعض الأحيان بحقن الستيرويد لخفض التورم، أو المسكنات ، وهو شائع بشكل خاص بين الأشخاص الذين قد خضعوا لجراحات إعادة تأهيل الرباط الصليبي الأمامي، حيث سيظل ثلث عدد هؤلاء الأفراد يعانون من الإصابة بالتليف المفصلي في الركبة المصابة.

هرمون الحمل (هرمون الاسترخاء)

هو هرمون يفرزه الجسم بشكل طبيعي ويمنح الجسم الشعور بالراحة والاسترخاء، ويزيد إفرازه بنسبة عالية في جسم المرأة أثناء فترة الحمل لأنه يساعد على تمدد الأنسجة، وهذا التمدد مهم جدًا لجسم المرأة من أجل أن تتكيف مع تغيرات الحمل وتمدد الأوعية الدموية لنقل الدم للجنين دون إرهاق لقلب الأم بجهد زائد وتحفيز الرحم للولادة، ومهمته في جسم المرأة والرجل أنه يساعد على الحفاظ على بنية الأنسجة بحيث تعمل بشكل صحيح ولا تكون متصلبة.

علاج التهاب المفاصل

إحدى الدراسات الحديثة تقول بإن هناك اكتشافًا جديدًا لعلاج التهاب المفاصل بشكل أكثر فعالية، وكان الفضل لجراح العظام إدوارد رودريغيز في المركز الطبي (BIDMC) في بوسطن، والذي كان يأمل في ايجاد حلولًا غير جراحية لمثل هذه الحالات، والذي لاحظ أن بعض المرضى الذي كان يقوم بعلاجهن قد لاحظ توقف شعورهن بأي ألام من أكتافهن المتجمدة بعد انتهاء فترة الحمل، وتوقع وجود صلة بين الحمل والتهاب المفاصل وبدلاً من مجرد وصف الأمر بأنه مجرد صدفة، أدرك أنها ملاحظة سريرية هامة، وقام بالتواصل مع العالم مارك غرينشاف في جامعة بوسطن وفريقه البحثي لمعرفة هل التغييرات الكيميائية الحيوية التي لها علاقة بالحمل، لها تأثير أكيد على علاج وتليين الكتف المصاب.

اهتم فريق الباحثين للعالم مارك بدراسة هرمون الحمل “الاسترخاء Relaxin”، وهو هرمون موجود في جسم المرأة والرجل على حد سواء، ولكن عندما تحمل المرأة فإن نسبة هذا الهرمون تزيد لديها، وذلك حتى يمكنها التكيف مع الحمل والاستعداد للولادة، وبعد إجراء التجارب على الفئران المصابة بالتهابات المفاصل وحقنهم بهرمون الاسترخاء مباشرة، وجد الباحثون أن الكتفين قد استعادا كامل نطاق حركتيهما التي كانت متجمدة، وتم نشر هذه النتائج في مجلة Proceedings of the National Academies of Science.

مصدر للاطلاع على المصدر الأصلي للاطلاع على المصدر الأصلي

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد