هل تمارس العمل من المنزل؟ إليك بعض النصائح

انتشرت في السنوات الأخيرة الوظائف أو الأعمال التي يمكن إتمامها من المنزل، حيث تعطي لصاحبها فوائد مختلفة، كأن تجنبه الزحام المروري الخانق، وأن تقلل من مصروفاته قدر المستطاع، إلا أنه ينصح بالانتباه لبعض الأمور المهمة التي تزيد من كفاءة المرء عند مراعاتها، والتي نوضحها في تلك السطور.

ساعات عمل محددة

من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الكثير من هؤلاء الذين يعملون من المنزل، ألا يحددوا أوقاتا معينة لبدء العمل، ما يؤدي لعدم التنظيم، الذي يعمل على عدم تمكن الشخص حتى من الجلوس مع الأسرة بالرغم من أنه في الغرفة المجاورة، لذا ينصح أي فرد يعمل من منزله بأن يحدد التوقيت الذي سيستيقظ فيه يوميا، بحيث يجد المساحة الزمنية الكافية للعمل وكذلك للقيام بنشاطاته الاجتماعية أو الرياضية.

التخطيط

لا يكمن التخطيط في مجرد تحديد ساعة البداية، بل كذلك في تحديد وقت انتهاء العمل، ما يتطلب قضاء نحو 10 دقائق قبل بدء العمل، لمجرد وضع خطة اليوم بالتوقيتات، مع أهمية بدء الأعمال الصعبة قبل السهلة، لما لذلك من تأثير نفسي إيجابي على الإنسان.

أوقات الراحة

يجب ألا تدفع رغبة الإنسان في إنهاء أعماله، إلى عدم أخذ دقائق من الراحة بين المهمة والأخرى، حيث تعمل تلك الدقائق الذهبية على تنشيط الذهن، في وقت تجعل فيه العامل قادرا على إتمام مهماته كافة بنفس الكفاءة، دون تأثر أو تعب.

ملابس لائقة

قد يبدو أمرا مستغربا، أن يعمل الشخص من منزله وهو يرتدي ملابس شبه رسمية أو لائقة، إلا أنها في واقع الأمر من مسببات الراحة النفسية، حيث تعطي صاحبها طاقة إيجابية للعمل تدفعه لإنجاز ما يرغب فيه بمنتهى الاحترافية، حتى وإن كان يقوم بذلك من غرفة النوم.

الحدود

ليس من المطلوب أن تشعر أفراد أسرتك الكبار أو الصغار، بأنك تجلس في ثكنة عسكرية يمنع الاقتراب منها أو التصوير، فقط عليك بأن تضع بعض الحدود التي تمنعك من التشتت قدر المستطاع، وخاصة إن كنت تملك حيوانات أليفة أو أطفالا، لذا ينصح بعرض جدول أعمالك اليومية على أفراد الأسرة، حتى يعلموا أنك تحتاج للتركيز في تلك التوقيتات المحددة، من دون أن يتسبب ذلك في إزعاجهم أو إزعاجك.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد