هل سقطت منصة برئيس تشاد بعد استعاذته من الشيطان الرجيم؟

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا، مقطع مصور مثير للجدل لسقوط منصة قيل إنها تحمل رئيس جمهورية تشاد، إدريس ديبي، وذلك فور نطقه بعبارة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، فما الحقيقة؟

سقوط منصة الرئيس

 

تداول رواد منصات التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة، مقطع فيديو رآه البعض طريفا فيما أكد آخرون أنه يستحق التعاطف، حيث أشار ناشرو المقطع إلى أنه صور في دولة تشاد الإفريقية، أثناء إلقاء إحدى الخطابات الرئاسية هناك.

الحقيقة

لا يعد المقطع المصور المذكور أحد الفيديوهات المفبركة أو التمثيلية، التي اعتدنا مشاهدتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا، إلا أن هذا لا ينفي وجود بعض الأكاذيب حوله، حيث نكتشف أنه لا يشهد سقوط أي رئيس بل ولم يحدث في تشاد من الأساس.

بعد النطق بـ"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم".. هل سقطت المنصة برئيس تشاد؟

الحقيقة أن المنصة المحطمة كانت تحمل مجموعة من رجال المعارضة السياسية في نيجيريا وهم من التابعين لحزب PDP، وذلك خلال مؤتمر عقد في منطقة جيدا بولاية كيبي النيجيرية، لأحد مرشحي الحزب هناك، ويدعى عيسى محمد جالاودي، فيما لم يؤدِ الحادث الغريب من نوعه، لوقوع أي وفيات، بل حالات إصابة مختلفة الدرجات.

رئيس تشاد

بعد النطق بـ"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم".. هل سقطت المنصة برئيس تشاد؟

الجدير بالذكر أن جمهورية تشاد الواقعة في وسط إفريقيا، والتي تعد شديدة القرب من دولة السودان، يقودها الرئيس التشادي العسكري، إدريس ديبي إتنو، منذ بداية تسعينيات القرن الماضي، علما بأنه ينتمي لقبيلة الزغاوة التشادية السودانية، والتي تعتبر من أكثر المناطق شعبية بالنسبة إليه.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد