عجائب

وحيد القرن كاكاريكو.. وحيوانات ترشحت لمناصب سياسية عبر التاريخ

العمدة الفخري، رئيس مجلس المدينة، وغيرها.. مناصب سياسية تربع على عرشها الرجال منذ استحداثها وشاركهم فيها النساء حديثا، إلا أن البعض يرى أن هذه المناصب ليست حكرا على البشر فقط، وهو ما استطاعوا إثباته بالفعل من خلال مجموعة حيوانات ترشحت لمناصب سياسية عبر العصور، بل وتبوأتها أيضا!

الحصان إنسيتاتوس

وحيد القرن كاكاريكو.. وحيوانات ترشحت لمناصب سياسية عبر التاريخ

وفقا للمؤرخ القديم سوتونيوس، لم يكن الحصان إنسيتاتوس حصانا عاديا، بل كان الحصان المفضل والمدلل للإمبراطور الروماني كاليجولا الذي وفر له الكثير من الرفاهية.

إذ كان يعيش في حجرة من الرخام، ويتغذى يوميا على الشوفان الذهبي، ولكن الأمر لم يقتصر على ذلك فقط حيث بالغ كاليجولا في جنونه وولعه بحصانه المفضل، الأمر الذي جعله يقدم على أغرب خطوة غير متوقعة من إمبراطور مثله، وهي ترشيحه للحصان إنسيتاتوس على رأس قائمة المرشحين لخدمة القنصل الروماني في حملة لتأييد فكرة أن الحيوانات أيضا تستطيع أن تحكم وتخدم القنصل.

القط موريس 

وحيد القرن كاكاريكو.. وحيوانات ترشحت لمناصب سياسية عبر التاريخ

تم ترشيح القط ذي الفرو الأبيض والأسود موريس لمنصب عمدة خالابا من قبل الناخبين المكسيكيين بحلول عام 2013، ربما لن تصدق أن الأمر بدأ كمزحة من أصحاب القط الذين وضعوا صورة صغيرة له كمرشح لهذا المنصب، ولكن الأمر تحول إلى حقيقة بعد فترة وجيزة.

حيث استطاع القط موريس جذب الكثير بصورته اللطيفة التي لقيت نحو 150,000 إعجاب على صفحات الفيسبوك، وأكثر من 7,500 صوتا في الانتخابات، وعلى الرغم من عدم السماح بتواجد اسم القط موريس ضمن قائمة الأسماء في صناديق الاقتراع، إلا أن أصحابه أصروا على قدرته في أن يصبح سياسيا مثاليا. 

القط ستابس

وحيد القرن كاكاريكو.. وحيوانات ترشحت لمناصب سياسية عبر التاريخ

استطاع القط البرتقالي ستابس من ألاسكا أن يتربع على عرش العمدة الفخري لمدينة تالكيتنا لمدة 16 عاما متتالية، وهو ما تم تداوله وفقا للسكان المحليين الذي أقروا بأن سكان البلدة البالغ عددهم نحو 900 شخص قاموا بترشيح وانتخاب القط ستابس، وذلك بعد أن رفض جميع السكان ترشيح أنفسهم موضحين أن هذا القط هو أنسب وأفضل رئيس بلدية في تاريخ مدينتهم.

والسبب أنه لا يتكلم كثيرا، لا يعلق، ولا يتدخل في شؤونهم، الأمر الذي جعلهم يبالغون أيضا في إطرائه ومدحه بل ويتعاملون معه كشخص مثلهم.

وحيد القرن «كاكاريكو»

وحيد القرن كاكاريكو.. وحيوانات ترشحت لمناصب سياسية عبر التاريخ

فاز وحيد القرن البرازيلي «كاكاريكو» على أكثر من 500 مرشح لمنصب مجلس مدينة ساو باولو في عام 1959، حيث قام بعض الطلاب في ساو باولو على سبيل المزاح بوضع اسم كاكاريكو على بطاقات الاقتراع أثناء الانتخابات، ولكن المفاجأة غير المتوقعة أن وحيد القرن البالغ من العمر 5 سنوات فقط استطاع أن يصبح رمزا سياسيا بحصوله على 100,000 صوت. 

 لوسي لو

وحيد القرن كاكاريكو.. وحيوانات ترشحت لمناصب سياسية عبر التاريخ

إذا استطاعت القطط والخيول ووحيد القرن الوصول إلى بعض المناصب السياسية، فما الضير إذن في أن تحكمك أحد الكلاب الوفية؟ كانت هذه سياسة بلدة رابيت هاش بولاية كنتاكي الأمريكية التي تحكمها الكلاب منذ عام 1988، وقد استطاعت الكلاب من نوعية الكولي الفوز عدة مرات على العديد من القطط وأنواع مختلفة من الكلاب في عام 2008.

وتعد لوسي لو ثالث كلب سياسي في المدينة وهي العمدة الحالية التي تقوم بدعم فعاليات جمع التبرعات وتقديم التحية للزوار وغيرها من المهام والواجبات البسيطة، بالإضافة إلى أنها تلقت شيكا بمبلغ 1000 دولار تم تقديمه من حملة «نحن نسمعك يا أمريكا» التي أطلقتها مجلة «ريدرز دايجست».

كلاري هنري

وحيد القرن كاكاريكو.. وحيوانات ترشحت لمناصب سياسية عبر التاريخ

قام المواطنون من مدينة ليجيتاس بولاية تكساس الأمريكية بانتخاب الجدي «كلاي هنري» في الثمانينيات، ليتولى منصب العمدة بعد انقضاء فترة رجل الأعمال المرشح من هيوستن، هكذا تحول الجدي كلاري من مجرد جدي عادي إلى صاحب نفوذ وسلطة يحتسي مشروبه بصحبة رجال الأعمال والسياسة.

وقد صرح مالك الجدي إلى صحيفة نيويورك تايمز قائلا إنه إذا كان بوسع رجال الأعمال من هيوستن أن يصبحوا عمداء لولاية ليجيتاس، فلماذا لا يصبح كلاري عمدتها أيضا؟ هكذا نجد سلالة كلاري هنري لا تزال ممتدة حتى يومنا، حيث يحكم حفيده الثالث منصب العمدة الفخري للمدينة. 

كولوسوس

وحيد القرن كاكاريكو.. وحيوانات ترشحت لمناصب سياسية عبر التاريخ

ولاية نيوهامبشاير، الولايات المتحدة، حيث يعيش ذكر الغوريلا كولوسوس الذي يزن 215 كيلوغراما والذي كان يمكن أن يتولى أحد المناصب السياسية ولكنه فشل في أن يصبح رئيسا للولاية، وذلك بعد أن قام العاملون في مزرعة الحيوانات البرية في بنسون بإدراج اسمه ضمن قائمة المرشحين في الانتخابات التمهيدية عام 1980.

وقد وضح العاملون السبب في اتخاذهم هذه الخطوة بأن الدستور لم يضع شرطا أساسيا ولم يذكر أن المرشح يجب أن يكون إنسانا، وبالفعل تم ترشيح الغوريلا واصطحابه إلى برلمان ولاية نيوهامبشاير لتوقيع الأوراق اللازمة، ولكن الحظ لم يحالف الغوريلا كولوسوس مثل أقرانه من المرشحين القطط والكلاب، إذ تم رفض طلبه من قبل وزير الخارجية بيل جاردنر، موضحا أن عمر الغوريلا الصغير ينافي شروط الترشح التي تنص على أن الحد الأدنى للمترشح 35 عاما، وكما تم ترشيحه بالقانون، رفض أيضا بالقانون.

الكاتب

  • إسراء حمدي

    مؤلفة روايات، لي رواية بعنوان «سفراء الجان» قيد الطباعة. حاصلة على ليسانس آداب وتربية قسم اللغة الإنجليزية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى