“وشم ذكي” لمرضى السكر.. من ابتكار جامعة هارفارد

بينما تتنوع طرق المتابعة والإشراف على حالات مرضى السكر، توصل عدد من الباحثين بجامعة هارفارد، إلى طريقة أكثر تطورا لكشف الارتفاعات عند مرضى السكر في الوقت المناسب، وذلك من خلال وشم ذكي!

وشم ذكي

يعمل الوشم الذكي، والمخصص لمراقبة الحالة الصحية لمرضى السكر، بطريقة مبهرة تجعله يغير من ألوانه طبقا لحالة المريض، الذي أصبح بإمكانه إدراك ارتفاعات السكر في الدم، عن طريقه وبأمان تام.

حيث جاء تطوير الوشم عبر مجموعة من الباحثين بجامعة هارفارد الشهيرة، وباستخدام أحبار حساسة وآمنة، وبعيدا عن أي أزمات تتعلق بالأجهزة التقليدية، أو بالإجراءات المؤلمة نوعا ما، التي يتم اللجوء إليها في العادة من اجل متابعة حالات مرضى السكر.

يقول أحد مطوري هذا الوشم الذكي: “بحثنا كثيرا عن التطور الطبيعي للأجهزة التي يرتديها المرضى، ما قادنا إلى تلك الفكرة”، مضيفا: “الأجهزة التقليدية كانت تمثل عائقا لدي البعض، حيث لا تتحد أحيانا مع الجسم البشري، بل وتتطلب الشحن أو الاتصال بالأسلاك بين الفينة والأخرى، وهي أزمات تم تجاوزها من خلال الوشم الذكي”.

كيف يعمل الوشم؟!

يشير الخبراء وراء تطوير ذلك الوشم، إلى أن تغير ألوانه يحدث وفقا لكيمياء السائل الخلالي بالجسم، حيث يعني تحول لونه الأخضر إلى البني، زيادة تركيز الجلوكوز بالجسم، بينما يعد تحوله للأزرق دليلا على ارتفاع تركيز الصوديوم، كاشفا عن جفاف الجسم.

تقول نان جيانج، إحدى مبتكرات ذلك الوشم: “هو مشروع مميز، يهدف إلى خدمة بل وزيادة حماسة المرضى من ناحية، وكذلك العلماء والفنانين من زاوية أخرى”، مضيفة: “ابتكار مثل هذا، سيفتح الكثير من النقاش والجدل، المحيط بإمكانية قيام الأشخاص بعرض ما يكشف عن حالاتهم الصحية أمام الجميع، في وقت نقف فيه جميعا أمام تحد حقيقي، يتعلق بضرورة التأكد من عدم زوال الوشم بمرور الوقت من على أجساد المرضى”.

في النهاية، هو تطور تكنولوجي مبهر، يبدو وأنه قد سبق بالفعل فكرة الأجهزة التي يركبها المرضى في أجسادهم لبعض الوقت، إذ تحول الأمر لوجود علاجات على شكل أعمال فنية مثل الوشوم، صارت جزءا لا يتجزأ من أجسام المرضى.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد