كيفية الاستمرار على وضعية النوم المفضلة دون أضرار

الصفحات: 1 2 3 4

يرى الأطباء أن وضعية نوم الإنسان هي ما تساهم أحيانا في إفادة المرء، فيما تتسبب في أحيان أخرى في إصابته بالمشكلات الصحية، لذا لا يعد تغيير وضعية النوم المفضلة هو الحل، بل يمكن إحداث بعض التعديلات البسيطة فحسب، للنوم كما تحب دون أن تضر بصحتك.

النوم على الجانب

كيف تستمر على وضعية النوم المفضلة لديك دون أضرار؟

تساعد وضعية النوم تلك السائل الدماغي الشوكي على طرد السموم، كما تقلل من فرص الإصابة بصداع الرأس وبمرض ألزهايمر وكذلك مرض باركنسون مع اعتياد تلك الوضعية، إلا أن ذلك لا يمنع وجود بعض الأضرار التي ينصح بالتعامل معها.

يؤدي النوم على الجانب الأيسر إلى الضغط على الكبد، وكذلك على مفاصل الجسم التي يمكن حمايتها عبر وضع وسادة صغيرة لكن قوية بين الساقين، إلى جانب وسادة أخرى كبيرة ورقيقة أسفل الرأس، إما إن كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم فالنوم على الجانب الأيمن يفضل حينها، لتقليل ضغط الدم على القلب. 

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status