صحة ولياقة

التفكير الإيجابي.. وكيفية حماية الصحة العقلية

توجد العديد من الطرق لحماية الصحة العقلية، فهي تشمل الناحية العاطفية والنفسية والاجتماعية، كما أنها ضرورية من مرحلة الطفولة حتى البلوغ، وإذا كان الشخص يعاني من اضطرابات في الصحة العقلية، فيمكن أن يؤثر ذلك على تفكيره وحالته المزاجية، وسوف نتحدث في هذا المقال عن تلك الطرق التي تساعد على ذلك.

كيفية حماية الصحة العقلية

هناك بعض الطرق الهامة أو النصائح التي يمكن أن تساعد من يتبعها على حماية الصحة العقلية لديه ومنها:

الحفاظ على الروتين اليومي

يتضمن هذا الروتين بعض الأمور التي يجب الالتزام بها مثل:

  • الذهاب للنوم والاستيقاظ صباحًا في نفس الوقت يوميًا
  • الرياضة المنتظمة
  • تقسيم الوقت ما بين العمل والاسترخاء
  • تناول طعام صحي
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية
  • يؤدي الالتزام بتلك الأمور إلى تحسين الحالة المزاجية لدى الشخص وتشجيعه على القيام بمهامه الأساسية خلال اليوم.

تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

على الرغم من أن استخدام هذه الوسائل يمكن أن يزيد من اتصال بالآخرين إلا أنه يمكن أن يسبب تدهور الصحة العقلية.

ممارسة النشاط البدني المنتظم

تؤدي المشاركة في التمارين المنتظمة إلى تحسين الصحة البدنية وحماية الصحة العقلية، حيث تقلل من القلق والاكتئاب والتدهور المعرفي المرتبط بالعمر.

وتعتبر تمارين اليوجا والمشي من أهم تلك التمارين التي تعزز هرمون الإندورفين المسؤول عن تحسين الحالة المزاجية.

الحصول على قسط مناسب من النوم

لا يستطيع الشخص الذي لا يحصل على قسط كافٍ من الراحة القيام بوظائفه بشكل جيد، وتختلف ساعات النوم اللازمة من فرد لآخر، حيث يحتاج الأشخاص البالغين من 7 إلى 9 ساعات من النوم يوميًا.

التفكير الإيجابي

يمكن أن يلعب التفكير الإيجابي دورا هاما في حماية الصحة العقلية، ويتضمن فعل بعض الأمور مثل القيام بأمر يساعد على الشعور بالسعادة أو التبسم أو الضحك.

تجنب تناول المواد المخدرة والكحول والتدخين

يمكن أن تؤثر تلك المواد على صحتك العقلية والشعور بمزيد من الاكتئاب والقلق وصعوبة التركيز ومشاكل في العين والحركة وبعض الاضطرابات في وظائف المخ.

الاستعانة بمتخصصي دعم الأقران

يمكنك التحدث إلى القائمين على خدمات دعم الأقران لتعريفك بكيفية حماية صحتك العقلية واتباع بعض التعليمات اللازمة للاستمتاع بتفكير سليم والقدرة على اتخاذ القرارات المناسبة.

الحصول على ضوء الشمس

ضوء الشمس هو مصدر غني بفيتامين د اللازم للجسم والمخ، حيث يساعد على إطلاق الهرمونات التي تحسن الحالة المزاجية مثل هرمون الإندورفين والسيروتونين.

لذا يمكن للشخص التعرض لضوء الشمس من نصف ساعة إلى ساعتين في اليوم لتقليل الاكتئاب أو ما يعرف بالاضطراب العاطفي الموسمي.

التواصل مع الآخرين

يؤدي التواصل مع الأصدقاء والآخرين إلى حماية الصحة العقلية وتحسين الذاكرة، وإذا لم تستطع الخروج والتواصل معهم اجتماعيًا يمكنك التواصل معهم عبر صفحات التواصل الاجتماعي ولكن يجب عدم الإفراط في استخدامها حتى لا تؤدي إلى التأثير على عقلك والإصابة بالتشتت.

فوائد حماية الصحة العقلية

يؤدي الحفاظ على الصحة العقلية من خلال اتباع بعض الأمور المتعلقة بممارسة الرياضة إلى تحقيق الآتي:

قوة الذاكرة والتفكير

يساعدك تنشيط الإندورفين بالمخ في جعلك تشعر بالسعادة والقدرة على التركيز، كما تساعد التمارين الرياضية التي تقوم بها للحفاط على الصحة العقلية في نمو خلايا المخ الجديدة ومنع الإصابة بالزهايمر.

الحصول على نوم أفضل

يمكن أن تساعد ممارسة التمارين لفترات قصيرة في بداية اليوم على تنظيم أنماط نومك، كما يمكن ممارسة الرياضة في المساء مثل اليوجا من أجل تعزيز النوم.

اكتساب المزيد من الطاقة

ستمنحك ممارسة التمارين لبضع دقائق فقط يوميًا لتحسين معدل ضربات قلبك والشعور بالراحة، بالإضافة إلى أنها تساعد على اكتساب المزيد من الطاقة.

تقليل الشعور بالارهاق

يعتبر النشاط البدني عامل تنشيط قوي لتقليل الشعور بالتعب والإرهاق، ويمكنك مثلاً ممارسة رياضة المشي لتنشيط الجسم.

تقليل الشعور بالألم

إذا كنت تعاني من ألم أو التهاب في المفاصل سوف يساعدك اتباع أنسب الطرق لممارسة الرياضة وتقسيم تمارينك إلى فترات زمنية أقصر على تقليل الشعور بالألم.
كما تتميز تدريبات الوزن بأنها تساعد على تحسين قوة العظام مع التقدم في العمر.

تقليل التوتر

إذا لاحظت أن عضلاتك متوترة وأن هناك بعض المشاكل الأخرى المرتبطة بها مثل الأرق وآلام المعدة وكثرة التبول والإسهال، فإن ممارسة التمارين هي وسيلة فعالة لتقليل التوتر واسترخاء العضلات، حيث ترتبط حماية الصحية العقلية بالاهتمام بصحة الجسم.

الكاتب


  • كاتبة ومترجمة، متخصصة في علم النفس، أهوى الكتابة والسفر والطبخ، وأحب مشاركة القراء وصفاتي اللذيذة عن تجربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى