ويليمينا فليمنج.. خادمة فقيرة وعالمة فلك!

أجبرت الحياة القاسية فتاة إسكتلندية جميلة، على العمل كخادمة بمنزل أحد علماء الفلك في الولايات المتحدة، حيث قادتها الصدفة وذكاؤها وشغفها إلى أن تصبح -بمرور الوقت- عالمة فلك شهيرة، هي ويليمينا فليمنج.

خادمة متواضعة

ولدت ويليمينا في عام 1857، بمدينة دندي الاسكتلندية، لأب حرفي عرف بمهارته في نحت وتزيين إطارات الصور، حيث عاشت رفقته حتى تزوجت بمحاسب يدعى جيمس فليمنج، هاجرت معه إلى مدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وهي في الـ21 من عمرها.

قست ظروف الحياة جدا على ويليمينا في بوسطن، بل وزادت حدتها أكثر مع تخلي زوجها عنها، إذ صارت مطالبة بإيجاد أي فرصة عمل وإلا ماتت جوعًا، لذا وافقت على العمل كخادمة بمنزل العالم إدوارد تشارلز بيكرينج، مدير مرصد جامعة هارفارد، الأمر الذي وإن بدا شديد القسوة على الفتاة البريطانية الجميلة حينئذ، إلا أنه كان سر نجاحها المبهر في السنوات التالية، بفضل جملة عابرة من صاحب العمل.

كان المعتاد في سبعينيات القرن التاسع عشر، أن يجري فريق العمل بمرصد هارفارد الحسابات بشكل يدوي، ما نتج عنه أخطاء لم يتقبلها السيد إدوارد تشارلز، الذي صرخ في إحدى المرات متحديا: “لو عينت خادمتي الاسكتلندية بدلا عنكم، سوف تبلي بصورة أفضل”.

تحول الأمر من مجرد جملة عابرة إلى تحد، رأى إدوارد إمكانية تنفيذه، والسبب هو ذكاء ويليمينا الذي دفع مدير هارفارد إلى الوثوق بها، وتعيينها في أعمال إدارية بدوام جزئي في المرصد، لتفاجئ الجميع بكفاءتها وإتقانها لعملها.

عالمة فلك

لم تتوقف ويليمينا عند نقطة التحول التي مرت بها، من خادمة إلى مسؤولة إدارية بهارفارد، بل سعت إلى دخول عالم الفلك عبر متابعة المختصين أثناء عمليات الرصد، حيث اكتسبت الخبرة اللازمة لها مستغلة فرصة الوجود وسط هذا الكم من الباحثين.

بدأت ويليمينا في الحصول على أعمال أكثر أهمية، فقد أوكل إدوارد إليها مهمة تصنيف وفحص الأطباق التي تستقبل ضوء النجوم، بعد أن تزوجت الموظفة المسؤولة عن هذا الأمر وتركت عملها، لتبدي ويليمينا كعادتها نجاحا مبهرا في مهمتها.

مرت السنوات فتوالت نجاحات ويليمينا، إذ فحصت خلال عملها ما يزيد على 200 ألف صورة لأطياف وأضواء النجوم، ويكتب اسمها في التاريخ بأحرف من نور، كواحدة من أشهر العاملات في مجال الفلك، بعد تطويرها لنظام حديث من التصنيف، وضعت بداخله 10 آلاف نجم تقريبا.

دفع نجاح ويليمينا الملهم المسؤولين، وفي مقدمتهم إدوارد تشارلز، إلى تأسيس قسم فلك خاص بالسيدات، ترأسته السيدة الاسكتلندية الرائدة التي أفنت حياتها بداخل مقر العمل حتى توفيت في عام 1911، عن عمر يناهز الـ54، بعد أن أثبتت صدق توقع مدير هارفارد، الذي حول مصير ويليمينا فليمنج، من خادمة متواضعة إلى عالمة فلك ناجحة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد