«يوم البيتزا».. وكيف بدأت البيتكوين؟

في الأغلب قد سبق ووصلت إليك بعض الأنباء التي تفيد بتصاعد سعر البيتكوين أمام الدولار الأمريكي بشكل ضخم، حتى وصل الأمر إلى ذروته في فبراير 2020، حين بلغ سعر وحدة البيتكوين الواحدة حوالي 50 ألف دولار أمريكي. لكن لماذا يحدث ذلك؟

تعريف مقتضب

البيتكوين هي أولى العملات الرقمية اللامركزية، حيث يمكن إرسالها من طرف لآخر دون الحاجة لطرف ثالث (بنك مركزي)، بطريقة الند للند، وهو ما يضمن الأمان التام لبيانات أصحاب التحويلات، حيث تتم مراجعة وتأكيد التحويلات عبر أجهزة حاسوب فائقة السرعة موزّعة بأنحاء العالم، باستخدام خاصية التشفير.

ظهرت بيتكوين للمرة الأولى بالعام 2008 عبر مجموعة امتلكت اسما مستعارًا «ساتوشي ناكاموتو»، بهدف رئيسي أن يتحول الاقتصاد العالمي لما يشبه حرية النشر التي كفلتها مواقع الويب في السابق.

يوم البيتزا

» أريد قطعتي بيتزا كبيرتين، يمكنك إعدادها في المنزل، أو شراؤها ثم إرسالها إليّ، لكنني أريد أن أدفع ثمنها بالبيتكوين، سأدفع 10 آلاف دولار مقابلا لذلك».

-عرض لازلو هاينيز

بالعام 2010، كان انتشار تكنولوجيا البيتكوين مقتصرا على «عمال المناجم»، الذين يقومون بدورهم في التنقيب عن العملات عبر استخدام أجهزة الحاسوب الخاصة بهم في حل معادلات غاية في التعقيد لاستخراج العملات التي تقدر بحوالي 21 مليون عملة غير قابلة للزيادة.

في اليوم 22 من مايو من نفس العام، كانت عملة البيتكوين أمام لحظة فارقة، حين شعر لازلو هاينيز بالجوع، فقام بطلب قطعتي بيتزا، لكن في مقابل 10 آلاف بيتكوين، وحتى لا تجزع.. فقد كان هذا المبلغ الضخم يساوي حوالي 41 دولارا أمريكيا.

انتظر لازلو 4 أيام كاملة قبل أن تصله موافقة على عرضه الذي وضعه على مدونة «BitcoinTalk»، التي كانت تضم المهتمين بالعملة حديثة العهد من كل أنحاء العالم، وقتئذٍ، قرر جيريمي ستورديفانت الموافقة على إجراء أول معاملة حقيقية باستخدام البيتكوين، حيث ابتاع قطعتي بيتزا من سلسلة «بابا جونز»، وأوصلهما للازلو مستعينا ببرنامج تواصل يحمل اسم «IRC Chat»، مقابل المبلغ المحدد سلفا.

«إذا منحت الرجل البيتزا سيأكل، أما إذا جعلته يشتريها بالبيتكوين، فربما تحدث ثورة اقتصادية».

-جيريمي ستورديفانت

الحظ والصُدف

ربما لم يتمكن أحد حتى اللحظة من إيجاد منطق أو نمط يمكن التعامل مع البيتكوين من خلاله، نظرًا لأن صعود وهبوط سعر العملات الرقمية مرهون بالدرجة الأولى بالمعاملات التي تتم باستخدامها، ففي 2010 كانت وحدة البيتكوين تساوي سنتا أمريكيا واحدا، أما بحلول 2020 فقد وصلت إلى ما يقارب الـ50 ألف دولار، والفرق ما بين هذا وذاك، كان نزوح شريحة كبيرة من البشر إلى التكنولوجيا التي توفر الأمان والخصوصية الكافيتين لأي معاملة مادية.

على الرغم من الصعود الصاروخي للعملات الرقمية، إلا أن الخبراء ما زالوا يحذرون من ضرورة الحرص قبل شرائها أو بيعها، لأن السعر ليس مضمونًا، والسبب في ذلك ربما يرجع لرفض بعض الدول أن تدرج هذه العملات داخل سجل العملات الرسمية لها، لأنها لا تخضع لأي تحكم من قبل الدولة، مما يجعل استخدامها بإطار غير مشروع ممكنًا.

ربما قادت الصدفة إلى نجاح أول معاملة بين بائع ومشترٍ للبيتزا، والتي ربما جعلت من الطرف البائع مليونيرا بين ليلة وضحاها، إلا أن من الممكن أن صدفة مشابهة تجعل نفس العملة تنهار دون سابق إنذار، أو هكذا نعتقد.

الكاتب

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status