نصائح

نصائح غالية من أثرياء العالم لتحقيق الثروة والنجاح

من منا لا يبحث عن الثروة ولا يحلم بأن يكون ثريا؟ ومن هنا قد نهتم أحيانا بمتابعة أفكار بعض الأثرياء المشاهير، الذين كما يتحدثون عن أعمالهم ومشاريعهم المستقبلية، وأحيانا حياتهم العائلية والخاصة، يتحدثون أيضا في بعض الأحيان عن سر نجاحهم في الوصول لتلك الثروات الطائلة التي تعد حلما لدي العديد من الشباب في وطننا العربي.

البداية مع أحد أثرياء الوطن العربي، وهو الوليد بن طلال, والذي يؤكد أن الجودة في عمل أي شيء مهما كان تافه، هي سر النجاح الحقيقي، مشيرا إلى أن عدم إقدامك على فعل أمر ما بصورة رائعة هي وكأنك لم تقم به من الأساس، حيث يرى أن إتقان العمل هو الطريق الأوحد للوصول إلى الثروة المنتظرة.

أما رجل الأعمال الشهير، مايكل دل، فيرى أن فرصة رجل الأعمال في النجاح المبهر لن تتحقق إلا من خلال اهتمامه وتركيزه على العيوب التي قد يذكرها عملاء المنتج الذي يصنعه أو يبيعه، مشيرا إلى أن كل شكوى قادمة من عميل غاضب، هي فرصة سانحة لرجل الأعمال من أجل التطور والترقي.

بينما يرى مايكل بلومبرج، والذي يعد من أثرى أثرياء الولايات المتحدة الأمريكية، والعالم بأسره، أن التفرد والاختلاف مصدر قوة رهيبة لأي شخص، حيث يؤكد على أن اتجاه الإنسان للتخصص في مجال أو عمل ما لا يلتفت له الآخرون لأنه صعب أو خطر مثلا، هو نجاح في حد ذاته، حيث سيمنحك قيامك بهذا العمل ميزة نسبية غير موجودة إلا عند نسبة قليلة من الأشخاص الذين يمتازون بالإقدام لأجل القيام بهذا العمل المتفرد.

أما الملياردير الأمريكي توني هسياه، فينظر للأمر من الزاوية النفسية، حيث ينفي فرضية أن السعادة لا تتحقق إلا بعد الوصول للنجاح، بل يرى توني أن العكس هو الصحيح، وأن النجاح لا يمكن الوصول إليه من قبل أي شخص غير سعيد، لذلك فينصح أي شخص يريد الوصول لما يصبو إليه، بأن يفكر أولا في كيفية إسعاد نفسه، لكي يكون مهيئا فيما بعد لتحقيق ما يتمناه.

تعليق واحد

  1. منشور
    أحياء اليوم العالمى لذكرى ضحايا حوادث الطرق فى الفترة
    من 18 حتى 24نوفمبر 2017بمهرجان مصر السابع للسلامة على الطرق
    ————————————————————–
    قرر مجلس ادارة الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق واسرهم احياء اليوم العالمي لذكرى ضحايا حوادث الطرق هذا العام بمهرجان مصر السابع للسلامة على الطريق ويعد هذا المهرجان هذا العام طريقة مختلفة تماما عن ماسبق حيث
    يركز المهرجان هذا العام على المجهودات التى قامت بها الجمعية والدولة متمثلة فى المشروع القومى للطرق والدور الايجابى للاعلام فى نشر ثقافة السلامة على الطريق وزارة الصحة فى هذا المجال تطور هيئة الاسعاف اللمصرية وتنشيطها فى هذا المجال .
    وبهذه المناسبة تدعوا الجمعية جميع الجهات العاملة فى مجال السلامة على الطرق للمشاركة معها فى ايضاح المجودات التى تبزل
    كما تدعوا كل جهة ساهمت بشكل او اخر فى هذا المجال الى مراسلة الجمعية وارسال تقرير عما قدمته فى هذا المجال خلال السنوات الثلاثة الماضة حتى نتمكن من القاء الضوء عليه وضعها فى كتاب يوضح للمواطنين المجهودات التى تبزل فى هذا الصدد لرفع معدلات السلامة والامان على الطرق .
    وتقيم الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق واسرهم بهذه المناسبة معرض لاهم الاعمال التى قامت بها الجمعية وكذلك الجهات العاملة فى مجال السلامة على الطرق .
    ويعد المهرجان هذا العام وقفة مع النفس لنتعرف على اين نحن من هذه القضية الهامة وهل نحن نسير فى الطريق الصحيح نحو خفض معدلات حوادث الطرق وما هى الخطط المستقبلية التى تضعها الدولة والجهات الاخرى للسير قدما نحو رفع درجة السلامة على الطرق
    عالميا يقدر عدد القتلى جراء حوادث الطرق سنويا بـ 1.5 مليون شخص واكثر من 50 مليون مصاب ، وفى مصر مايقرب من 16الف قتيل و60 الف مصاب ونعرب من جديد عن تصميمنا على الحيلولة دون حصول هذا النوع من الوفيات والاصابات.
    ويذكر المستشار /سامى مختار رئيس مجلس ادارة الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق واسرهم بانه يمكن تفادي العديد من المآسي عبر تبني مجموعة من التدابير البسيطة التي لا تعود بالفائدة على الأفراد والأسر فحسب، بل على المجتمع بأسره ويزداد إدراك التحدي الهائل الذي يواجه التنمية والصحة العامة بسبب الوفيات والإصابات الناجمة عن حوادث المرور.
    وهذا الإدراك المتزايد دفع الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق إلى حث الخطى لوضع حد لهذه الحوادث. وفي وقت سابق أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة وللمرة الأولى في التاريخ ”عقد للسلامة على الطرق وبهذه المناسبة تطلق الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق واسرهم مهرجان مصر السابع لاحياء اليوم العالمى لذكرى ضحايا حوادث الطرق وهى (جمعية اهلية غير هادفة للربح ) تهدف الى خفض معدلات حوادث الطرق عن طريق نشر الوعى بالسلامة على الطرق وذلك لبيان دور الفرد فى هذا الصدد سواء كان سائق او راكب او مشاه وكذلك دور الجهات الحكومية وغير الحكومية ( الادارة العامة للمرور– الهيئة العامة للطرق والكبارى – وزارة الصحة – هيئة الاسعاف- وزارة السياحة – وزارة التربيىة والتعليم – وزارة الاوقاف الاعلام الرسمى والغير رسمى – المحافظات) ودور جهات رفع الوعى المجتمعى مثل الجوامع و الكنائس – المدارس الجامعات – ادارات التدريب بشركات القطاع العام وقطاع الاعمال والشركات الخاصة وخاصة ادارات السلامة فى هذه الشركات بالتواصل مع الجمعية لاقامة فعاليات بهذه المناسبة على مدار العام مثل تدريب العاملين بالسلامة على الطرق لرفع الوعى المجتمع
    دور الاعلام فى خفض معدلات حوادث الطرق
    ويناشد محمد المختار – عضو مجلس ادارة الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق واسرهم ومدير برامج التوعية – جميع وسائل الاعلام المرئى والمسموع والمكتوب بالتضامن مع الجمعية فى حملتها هذه لما للاعلام من دور هام فى نشر الوعى بين المواطنين ممايؤدى الى خفض معدلات حواث الطرق وذلك من خلال الاخبار ومن خلال الابواب المتعددة على سبيل المثال باب الصحة وبيان اثر السرعة على اصابات العظام وباب الفكر الدينى وكتاب المقالات بالصحف وغيرها من الابواب . ومن خلال برامج التليفزيون المختلفة وخصوصا برامج التوك شو التى يلتف حولها المشاهدين يوميا مما لها اكبر الاثر فى تذكير المواطنين ويؤثر ذلك على خفض معدلات حوادث الطرق ..
    كفانا الله واياكم شرالطريق ا
    رئيس مجلس الادارة
    مستشار سامى مختار 

    ————————————————————————————–
    للتعرف على انشطة الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق واسرهم ومشاريعها واهدافها يمكنكم الدخول على جوجل وكتابة اسم الجمعية ومشاهدة اخبار وصور وفديوهات الجمعية وتواصلوا معنا .
    ‑الجمعية تدعوكم لزيارة مقرها والمركز المصرى لنشر الوعى بالسلامة على الطرق التابع لها للتعرف عن قرب على مشاريع نشر الوعى بالسلامة على الطرق لجميع طوائف الشعب لخفض معدلات حوادث الطرقوالمشاركة فيه.
    للتواصل 01223132639 – 01090023106 – 3247600—03
    فاكس 5366380/03

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications