10 ابتكارات نسائية غيرت العالم

كثير من الأشياء التي نستخدمها في حياتنا اليومية كالأجهزة واللعب وبرامج الكمبيوتر والآليات التي سهلت علينا مهاما عديدة نقوم بها هي في الأصل ابتكارات نسائية بحتة، حيث ابتكرتها نساء، أو حتى كانوا هن أصحاب الفكرة الأساسية للإصدارات المتطورة من تلك الاختراعات، وهذه بعض  الابتكارات النسائية التي غيرت الكثير في وقتنا الحالي وفي أوقات لاحقة:

مدفأة السيارة

اخترعت “مارغريت ويلكوكس” أول سخان للسيارات في عام 1893، والذي يوجه الهواء من المحرك لتدفئة الركاب في السيارة، واخترعته لسائقي السيارات الأرستقراطيين في القرن التاسع عشر.

لعبة مونوبولي

واحدة من الألعاب الأكثر شهرة في أزمنة مختلفة، وقد اخترعتها “اليزابيث ماجي” في عام 1904، واسمها الأصلي آنذاك ” لعبة المالك”، وكان هدف ماجي من تلك اللعبة انتقاد مساوئ الرأسمالية التي اشتهرت بها تلك الفترة.

الحقن الطبية

في عام 1899 اخترعت “ليتيتيا جير” أول حقنة طبية يمكن استخدامها بيد واحدة فقط، والتي نستخدمها حتى يومنا هذا بنفس الطريقة.

الثلاجة الكهربائية الحديثة

اخترعت “فلورنسا باربارت” الثلاجة الكهربائية الحديثة في عام 1914، و في عام 1900، حصلت “باربار” أيضا على براءة اختراع لآلة تنظيف الشوارع التي تم تسويقها وبيعها في جميع أنحاء أمريكا.

صانع الآيس كريم

“نانسي جونسون” هي مخترعة ماكينة صناعة الآيس كريم في عام 1843، والتي تستخدم إلى الآن حتى بعد ظهور ماكينات الآيس كريم الكهربية.

خوارزميات الكمبيوتر

“أدا لوفيليس” أول من اخترعت خوارزميات البرمجة، حيث عملت “لوفيليس” مع تشارلز باباج في جامعة لندن لوضع خطه للـ “المحرك التحليلي” وهو الكمبيوتر قديما، لتطوير طرق برمجة هذا الجهاز باستخدام خوارزميات رياضية، مما يجعلها أول مبرمجة كمبيوتر.

غسالة الصحون

تعتبر “جوزيفين كوكرين” أول من اخترع غسالة الأطباق في عام 1887، وقامت بتسويق اختراعها عن طريق بيعه لأصحاب الفنادق.

الاتصالات اللاسلكية

قامت “هيدي لامار” باختراع نظاما للاتصالات السرية خلال الحرب العالمية الثانية، واستخدمت تقنية نقل الترددات، فوضعت الأسس التكنولوجية لكل من الواي-فاي  ونظام تحديد المواقع العالمي “جي بي إس”.

واق ضد الرصاص

اخترعت الكيميائية “ستيفاني كوليك” ألياف “كيفلر” فائقة القوة، والتي تستخدم لصنع سترات واقية من الرصاص وتعتبر تلك الألياف أقوى خمس مرات من الفولاذ مما يجعلها عديدة الاستخدامات في أكثر من غرض هام.

كاميرا المراقبة

اخترعت “ماري فان بريتان براون” نظاما للأمن باستخدام الدائرة التليفزيونية المغلقة، والذي تطور لكاميرا تليفزيونية للمراقبة، وتم تسجيل براءة اختراعها في عام 1969، وهدفت من هذا النظام إلى مساعدة الأشخاص في تأمين أنفسهم، حيث كانت الشرطة بطيئة في الاستجابة لنداءات المساعدة في مدينة نيويورك في ذلك الوقت، وتستخدم كاميرات المراقبة حتى الآن من قبل الأفراد ومؤسسات الأمن القومي، وقد تطورت لإصدارات أحدث ولكن تظل الفكرة الأولى لامرأة.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status