رياضة

10 فوائد لممارسة تمارين اليوجا للركبتين والساقين

يعتقد أن ممارسة اليوجا قد بدأت مع فجر الحضارة، حيث يعود أصل علم اليوجا إلى آلاف السنين، قبل وقت طويل من ولادة الديانات أو المعتقدات الأولى حتى من الأساس. 

ما هو تعريف اليوجا؟

اليوجا
اليوجا بدأت مع فجر الحضارة.

اليوجا هي في الأساس نظام روحي يعتمد على علم دقيق للغاية، يركز على تحقيق الانسجام بين العقل والجسد وتعد فنًا وأحد نماذج الحياة الصحية، كما أن كلمة اليوجا من الأساس مشتقة من الجذر السنسكريتي «يوج»، والذي يعني الانضمام أو الاتحاد، حيث تؤدي ممارسة اليوجا إلى اتحاد الوعي الفردي بالوعي العالمي، مما يشير إلى انسجام تام بين العقل والجسد.

تعتبر اليوجا علاجًا أو نظامًا تدريبيًا للصحة واللياقة البدنية كذلك، ففي حين أن الصحة الجسدية والعقلية من النتائج الطبيعية لليوجا، فإن الهدف من اليوجا بعيد المدى، يدور حول الانسجام مع الكون، باختصار؛ إنها تقنية التوفيق بين الهندسة الفردية والكونية، لتحقيق أعلى مستوى من الإدراك والانسجام.

مقالات متعلقة

 يوجا الكرسي

اليوجا
يوجا الكرسي.

وبغض النظر عن القيمة الروحية لممارسة اليوجا، وكما ذكرنا فهي مهمة للحفاظ على الحالة البدنية للفرد بشكل عام، ومن أهم أساليب اليوجا تأثيرًا على سلامة الجزء السفلي من جسم الإنسان هو وضع الكرسي.

يشبه وضع كرسي اليوجا تمامًا الجلوس على كرسي خيالي، ويعرف باسم «أوتكاتاسانا»، وعلى الرغم من أن وضع اليوجا هذا يبدو بسيطًا ولكن ممارسته تحتاج إلى المرونة والقدرة على التحمل.

يمتاز وضع يوجا الكرسي بالعديد من الفوائد الصحية مثل تقوية عضلات الذراع، وتعزيز مرونة عضلات الساقين، والحجاب الحاجز، وصحة القلب.

كيفية تفعيل وضع يوجا الكرسي

طبقًا لتقرير موقع «Gyanunlimited»، المختص في نشر النصائح حول ما يعرف بالطب البديل، فهناك العديد من الخطوات التي يجب أن يتبعها ممارس اليوجا، من أجل تفعيل وضعية الكرسي، وهي؛

  1. بادئ ذي بدء، الوقوف في وضعية الجبل.
  2. القيام بالاستنشاق وتحريك الذراعين لأعلى من جانبي الرأس ولمس الأذنين.
  3. يجب أن تكون الأذرع مستقيمة وممتدة لأعلى.
  4. القيام بالزفير، ثم ثني الركبتين ودفع الحوض للأسفل.
  5.  الحفاظ على الوضع طالما أمكن الحفاظ عليه.
  6. مع الحفاظ على الوضع، قم بالاستنشاق والزفير ببطء.

فوائد اليوجا من وضع الكرسي

اليوجا
أوتكاتاسانا، وضع الكرسي الخيالي لممارسة اليوجا.

وفقًا لنفس التقرير؛ اتضح أن ممارسة اليوجا من وضع الكرسي يمكن لها أن تعود بنفع كبير على الممارس بشكل عام، لكنها تؤثر بشكل أكثر خصوصية إيجابيًا على ركبتيه وساقيه عامةً، وضمّت القائمة 10 فوائد أساسية جاءت كالتالي:

  • تلعب ممارسة اليوجا من وضع الكرسي دورًا هامًا في تقوية الكاحلين والركبتين والفخذين، بالتالي يمكن لمن يعانون آلام الركبة والساق ممارستها للعلاج أو للتقوية بصفة عامة.
  • إذا كنت ترغب في التخلص من آلام الركبة، فعليك ممارسة «أوتكاتسانا» بحضور مدرس يوجا لعلاج آلام الركبة والإصابات المرتبطة بها.
  • يساعد وضع الكرسي الملتوي على تمدد وتقلص الحجاب الحاجز وبالتالي يعزز قدرة الرئتين، لذلك ستساعد الممارسة المنتظمة في الحفاظ على صحة الرئتين وإمداد الجسم بالأكسجين بانتظام.
  • يعزز كفاءة البطن وبالتالي يحسن القدرة الوظيفية لأعضاء الجهاز الهضمي المختلفة.
  • إذا كنت تريد عضلات فخذين قوية، تعتبر اليوجا «أوتكاتاسانا» واحدة من أفضل أوضاع اليوجا لمن يعانون من ضعف عضلات الفخذين والساقين.
  • إذا قام شخص ما بعمل وضعية الكرسي على أساس منتظم وحافظ على الوضع لفترة معينة من الوقت من خلال إعطاء تمدد مناسب لجوانب البطن، قد يتمكن من التخلص من الدهون وبالتالي فهذا الوضعية جيدة لفقدان الوزن أيضًا.
  • يعاني عدد كبير من الأشخاص من مشاكل القدم المسطحة، وللمفارقة، تساعد ممارسة اليوجا على الكرسي في التغلب على هذه المشكلة.
  • تساعد وضعية الكرسي المتقدمة على تنشيط الأعضاء الداخلية مثل الرئتين والقلب والبنكرياس، لهذا تعتبر مفيدة لكفاءة وصحة أجزاء الجسم تلك.
  • وضعية كرسي «أوتكاتاسانا» تجعل الأذرع صلبة وقوية.
  • وضعية يوجا الكرسي مفيدة أيضًا للوركين، حيث تساعد على التخلص من الدهون الزائدة بهذه المنطقة أيضًا.

لا يحق للجميع ممارسة هذا الأسلوب من اليوجا

بعد أن عددنا الفوائد التي يمكن أن تعود على الفرد الذي يمارس يوجا «أوتكاتاسانا»، لا بد وأن نشير إلى وجود بعض الآثار الجانبية المضرة الناتجة عن اتباع هذا الأسلوب والتي يجب أن يتم التحذير منها.

وأوضح التقرير السالف ذكره، أن هنالك عددًا من الموانع لوضعية يوجا الكرسي، وهي:

  • لا ينبغي إجراء «أوتكاتاسانا» في حالات إصابة الركبة.
  •  يجب أن يتم ممارسة يوجا الكرسي من قبل كبار السن بعناية فائقة وفقط بحضور معلم اليوجا.
  • لا «يوجا كرسي» لمرضى التهاب المفاصل ولا من يعانون التواء الكاحل.
  • يجب تجنبه في حالة تلف الأربطة والأوتار.
  • يجب أيضًا تجنب وضع الكرسي الملتوي في حالة الصداع والأرق وانخفاض ضغط الدم.

في النهاية؛ ينصح أن يقوم المبتدئون بممارسة اليوجا بشكل تدريجي قبل محاولة تطبيق أسلوب الكرسي الخيالي، حيث يمكن أن يبدأ المرء بجلسة يوجا الكرسي السهلة، أثناء الجلوس على كرسي حقيقي، ومع الوقت قد يتمكن من احتراف وضعية الأوتكاتاسانا والحصول على فوائدها البدنية وتجنب أضرارها.

الكاتب
المصدر
مصدرمصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications