ثقافة ومعرفةرمضانيات

13 دولة تصوم نصف اليوم مهما كان الموسم

ما بين ساعات صيام طويلة تتراوح ما بين 16 ساعة بالدول العربية و20 ساعة في بعض الدول الأوروبية، ووصولا إلى ساعات صيام فلكية قد تتخطى الـ23 ساعة في بعض المناطق الموجودة بدول مثل السويد وفنلندا، على خلفية قصر وقت الليل، الذي لا يتجاوز هناك ساعة واحدة، نجد أن هناك مجموعة أخرى من الدول لا تصوم إلا 12 ساعة فقط في اليوم.. إنها دول خط الاستواء.

عددها 13 دولة، متفرقة ما بين قارات العالم المختلفة، ففي آسيا إندونيسيا والمالديف، وفي أمريكا الجنوبية كل من البرازيل والإكوادور وكولومبيا، وفي أوقيانوسيا توجد دولة واحدة فقط هي جمهورية كيريباتي.

بينما تحتفظ قارة افريقيا بنصيب الأسد من الدول الواقعة على خط الاستواء، بسبعة دول، هم الجابون، الكونغو الديمقراطية، ساو تومية وبرينسيبي، كينيا، الصومال، جمهورية الكونغو، وأوغندا التي تتساوى فيها ساعات الليل والنهار دون فارق دقيقة واحدة حتى، ما يميزها عن الدول الأخرى، التي تتفاوت فيها ساعات الليل والنهار ولو بدقائق قليلة.

لماذا خط الاستواء

وتتمتع الدول التي تقع على خط الاستواء، بفارق ثابت بين شروق الشمس وغروبها على مدار الشهور والسنين، كما أن ساعات النهار فيها تتساوى إلى حد ما مع ساعات الليل، نظرا لتواجد خط الاستواء في منتصف الكرة الأرضية تماما، لذا فإن تحركات الأرض والقمر حول الشمس، لا تؤثر في تلك المناطق والدول التي تقع على خط الاستواء.

ورغم تغير موعد الشروق الغروب بشكل يومي كما هو الحال في جميع أنحاء العالم، فإن عدد ساعات الصيام التي تبدأ الفجر وحتى المغرب هي 12 ساعة ثابتة غالبا لا تتغير.

ساعات ثابتة وأجواء صعبة

وإذا كان البعض ينظر لتلك الدول الواقعة بخط الاستواء على أنها أكثر حظا من الدول الأخرى، كونها مستقرة في عدد ساعات الصيام في كل عام، فإن معاناة تلك الدول بسبب الأجواء الحارة أيضا، تجعل رحلة الصيام بالنسبة إليهم هي الأصعب، بسبب زيادة شعورهم بالعطش نتيجة للأجواء الاستوائية المشبعة بالرطوبة والحرارة.

وبين دول تصوم لساعات طويلة في أجواء جيدة نسبيا، وأخرى تصوم لساعات أقل لكن في مناخ عصيب، هل تتساوى الكفة في شهر رمضان؟ ربما لا يمكننا أن نجزم ذلك، لكن ما يمكننا الجزم به، هو أن الأجر على قدر المشقة.

الكاتب
  • 13 دولة تصوم نصف اليوم مهما كان الموسم

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications