3 اختبارات لمعرفة اللحم الفاسد

حين تترك اللحوم محفوظة في الثلاجات، ينتاب البعض القلق من إمكانية تعرضها للفساد بعد مرور مدة زمنية، وهو الذي يمكن أن يتسبب في آلام بالمعدة، والتسمم أحيانا، خاصة أن اللحوم من أكثر الأطعمة التي تتعرض للتلف في أسرع وقت ممكن.

لذا نوضح بعض الطرق التي تمكننا من التأكد من إمكانية تناول اللحوم، بعد تخزينها لفترات طويلة، دون أي قلق.

الوقت المناسب

بداية، لا بد من أن نضع في الحسبان الوقت الذي تركت خلاله اللحوم بالثلاجة بدقة، حيث ينصح دائما بترك اللحوم الحمراء لمدة تتراوح بين يوم ويومين قبل بدء استخدامها، في الوقت الذي يمكن أن تمتد الفترة إلى 5 أيام، في حال تقطيعها إلى شرائح أو قطع صغيرة.

كذلك فإن اللحم المطبوخ والدواجن يمكن لها أن تبقى بالثلاجة لمدة تتراوح بين 3 و4 أيام دون أدنى قلق من احتمالية تعرضها للفساد.

وبشكل عام، فإن الأفضل هو أن نحتفظ باللحوم مجمدة، حيث تزداد فرص بقاء اللحم صالحا حتى وإن ترك لأيام أكثر.

طرق التأكد

هناك طرق عدة سهلة تبدأ بشم رائحة اللحم، فاللحم الفاسد دائما ما يكون ذا رائحة نفاذة وقوية جدا، يمكن لأي شخص أن يلحظها بسهولة.

كذلك فإن لمس اللحوم للتأكد من احتفاظها بجودتها كما هي يعد طريقة فعالة أيضا، فالملمس اللزج للحوم يعتبر مؤشرا على تعرضها للفساد.

وما بين هذا وذاك، يلجأ الكثيرون إلى التعرف على حقيقة فساد اللحوم من عدمها عبر ملاحظة تغير اللون الخاص بها، فعند تحولها للون الأزرق أو الأصفر، يكون ذلك دليلا على عدم صلاحية ذلك اللحم، مع الوضع في الاعتبار أن اللون وحده لا يمكن اللجوء إليه للتأكد من الصلاحية، إذ تظل تحتفظ أحيانا بألوانها الطبيعية حتى وإن تعرضت للتعفن، ما يجعل الوسيلتين الأولى والثانية هما الأفضل للحكم.

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status