4 أشياء اخترعتها شركات عالمية للترويج لمنتجاتها!

تقيس بعض الشركات العالمية نجاحها من خلال المبيعات التي حققتها في نهاية اليوم أو الأسبوع أو العام، فكل ما يهمهم هو الأرقام، حتى أنه في بعض الأحيان تلجأ الشركات إلى أساليب غير عادلة ومضللة للمستهلكين لتحقيق مبيعات أكثر لمنتجاتها، ومن نماذج هذه الأساليب ما تقوم به بعض الشركات بتصوير صور خادعة لمنتجاتها لزيادة المبيعات، كما سنعرض في هذا المقال.

1_الأسنان البيضاء

الأسنان البيضاء
جميع الحملات الإعلانية لمنتجات الأسنان مثل معجون الأسنان، وغسول الفم، وفرشاة الأسنان، وما إلى ذلك، تأتي بالتركيز على أن الأسنان بيضاء وبراقة، مما يرسم صورة أنه كلما زادت قوة بياض الأسنان، كان الإنسان أكثر صحة، على الرغم من أنه في الواقع ليس من المفترض أن تكون الأسنان بيضاء تمامًا، فلون الأسنان يعتمد على عمر الشخص وسمات الحمض النووي، كما تؤثر نوعية الطعام في لون بياض الأسنان، إلى جانب خيارات نمط الحياة الأخرى، هذا كله يلعب دورًا حيويًا في تحديد اللون الحالي لأسنانه.

فمع التقدم في العمر، تبدأ مينا الأسنان في التعرّض لكشف الطبقات السفلية للأسنان، هذا أيضا يجعل الأسنان تتحول إلى اللون الأصفر، ولذلك فإن جميع الإعلانات التي تصور الأسنان ذات الأسنان البيضاء هي مجرد أعمال تسويقية مثيرة، لأنه ليس من المفترض أن تكون الأسنان السليمة بيضاء للغاية، فهذا غير طبيعي تمامًا، ولا علاقة لبياض الأسنان بالصحة.

2_ الطابعات ورسالة التحذير

الطابعات ورسالة التحذير
تصدر بعض الطابعات رسالة تحذير تفيد بنفاد الحبر قبل نفادها فعليًا، على الرغم من أنه في بعض الحالات كان هناك 40٪ من الخرطوشة لا يزال ممتلئًا بالحبر عند عرض الرسالة، ففي الحقيقة اخترعت الشركات هذا التكتيك لجعل الناس يشترون المزيد من الحبر.

قامت شركة عالم الحواسيب بإجراء دراسة لاختبار هذه المشكلة بالذات، فقاموا بفحص الطابعات صاحبة العلامات التجارية الأربع الكبرى “كانون، إبسون، هيوليت باكارد، وكوداك”، فوجدوا أن هذه الطابعات أصدرت تحذيرًا بالحبر المنخفض عندما كانت الخراطيش لا تزال مملوءة بنسبة 40٪ على الأقل من الحبر.

3_ الكنتوري

الكنتوري
كلنا نولد بهياكل عظمية فريدة، وليس هناك صح أو خطأ، لكن العلامات التجارية للجمال اليوم بدأت تشير إلى أننا جميعًا لدينا هياكل عظام خاطئة، ونحن بحاجة إلى استخدام إجراءات الكنتوري لتصحيحها من خلال الماكياج لتبدو أفضل ما لدينا، فعملت شركات مستحضرات التجميل على أن تجعل الشباب يعتقدون أن بنية عظامهم خاطئة وتبيع مليارات الدولارات من المنتجات الكنتورية حتى تتمكن المرأة من إصلاح وجهها.

4_البوستوم بديل القهوة

البستوم
قدمت بعض الشركات العالمية منتجًا جديدًا في السوق، في أوائل القرن العشرين وقد أطلق عليه “البوستوم”، فتم تسويقه كبديل للبن، وقيل إنه خالٍ من الكافيين، علاوة على ذلك أصبح مؤسس المنتج مليونيرا بقوله أن القهوة غير صحية، على الرغم من أن الخبراء لم يجدوا أدلة علمية وراء هذه الادعاءات، التي يروجها صاحب منتج “البوستوم”، فكانت إعلانات وبيانات لا تحمل أي دليل علمي!

مصدر للإطلاع على المصدر من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status