نصائح

5 أطعمة ومشروبات تطهر القولون بنجاح

تؤثر الحالة الصحية للقولون على صحة الجسد كله، إذ يتأثر الجهاز الهضمي في المرتبة الأولى بأي مشكلة قد تحدث به حتى وإن كانت صغيرة، ما ينبهنا إلى ضرورة الحفاظ على هذا العضو دائما عبر تطهيره وتنظيفه من السموم، عن طريق اللجوء لتناول بعض الأطعمة والمشروبات التي ستقوم بهذا الدور بكفاءة.

التفاح

تعد الألياف من أهم العناصر الغذائية التي تساعد على الحصول على عملية هضم منتظمة، وهي المتوفرة بشدة في فاكهة التفاح.

كذلك تحتوي ثمرة التفاح على نسب مرتفعة من البيكتين، والذي يقوم بطرد السموم أولا بأول من القولون.

لذا فمن البديهي جدا أن تشتمل المنتجات الخاصة بتطهير القولون على التفاح كأحد مكوناتها، لما به من فوائد عدة لصحة القولون.

الشاي الأخضر

من المعروف أن الشاي الأخضر هو مضاد فعال للأكسدة، ما يجعله محاربا شرسا يطرد السموم من القولون وينظفه.

لذا يؤثر الشاي الأخضر إيجابيا على وظائف الأمعاء، لدوره في القضاء على السموم بالجسم كله.

المياه

يعتبر تناول المياه أسهل الطرق المتاحة من أجل الحفاظ على صحة الجسم والقولون بالتحديد، بينما تساعد على هضم الألياف الغذائية وحصد فوائدها المختلفة.

لذا فتناول تلك الألياف وعدم شرب المياه بنسب كافية، سيأتي بنتائج غير مطلوبة، كالإصابة بالأمساك، لذا ينصح بتناول نحو 8 أكواب من المياه يوميا، وزيادة الكمية مع تناول الألياف بنسب كبيرة.

الليمون

ليس الليمون غنيا بفيتامين “C” المفيد جدا للجسم وحسب، بل يعمل كذلك على تحسين عملية الهضم داخل أجسادنا بصورة رائعة، فالدراسات الطبية دائما ما تؤكد على أن إضافة ملعقة من الليمون لكوب الماء بشكل مستمر ودوري، ستعمل على تخلص الجسم من أي سموم عالقة، ومن ثم تسهيل هضم الأكلات.

الأفوكادو

يتميز الأفوكادو عن غيره من الأطعمة، بأنه يحتوي على مزيج من الألياف القابلة للذوبان، وغير القابلة للذوبان أيضا، ولكن بتفوق ملحوظ من الألياف غير القابلة للذوبان، والتي تقوم بتسهيل وظائف الأمعاء، وتنظيف القولون، في الوقت الذي تقوم الألياف القابلة للذوبان بامتصاص المياه، ومزجها بالعناصر التي هضمت، من أجل تيسير حركتها داخل الجهاز الهضمي.

الوسوم
إغلاق
إغلاق