fbpx

5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض

عندما نقول الحيوانات المنقرضة، فإن عقولنا تعود على الفور إلى الديناصورات وغيرها من المخلوقات السابقة للتاريخ، ولذلك عادة ما نربط الحيوانات المنقرضة بالحفريان واللوحات، ولحسن الحظ نجح البعض في التقاط بعض الصور لحيوانات انقرضت منذ زمن بعيد، وقد لا تكون هذه الحيوانات على قيد الحياة الآن لكن النظر إلى صورهم ولقطاتهم يمكن أن تجعلنا نتذكر ما فقدناه، إليكم أبرز هذه الصور.

1_ كواجا 1883

5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض
5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض

كواجا هو نوع فرعي من سلالة الحمار الوحشي، وقد عاش في جنوب إفريقيا حتى القرن التاسع عشر ولكنه انقرض بعد ذلك، ويمكن تمييزه عن الحمر الوحشية الأخرى بنمط محدود من الخطوط البنية والأبيض بشكل أساسي، وكانت خطوط كواجا تقع بشكل رئيسي في الجزء الأمامي من الجسم، أما الجزء الخلفي كان بنيا وبدون خطوط، وبالتالي تشبه الحصان.

ولقد تعرض موطن كواجا للتهديد بعد المستوطنة الهولندية التي أقيمت في جنوب إفريقيا، فبدأ الناس يصطادونه بأعداد هائلة للحصول على المزيد من العلف لحيواناتهم المستأنسة، وفي وقت لاحق تم نقل بعض أنواع الحيوانات إلى أوروبا واحتُجزت في حديقة للحيوانات قبل أن تنقرض.

2_ حمامة ركاب 1914

5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض
5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض

كان عدد هذا النوع من الحمام من 3 إلى 5 مليارات حمامة، وكانت هذه حمامات سريعة جدًا ويمكن أن تصل سرعتها إلى 100 كم / ساعة (62 ميلًا في الساعة)، ولكن أدى الصيد مع إزالة الغابات في أمريكا الشمالية إلى الانخفاض المستمر لها، ويُعتقد أن آخر طائر بري مؤكد تم إطلاقه في عام 1901 أي مع نهاية القرن العشرين، وبقي عدد قليل منهم في الأسر، ولكنه توفيت آخر حمامة للركاب في 1 سبتمبر 1914 في حديقة حيوان سينسيناتي.

3_ الدجاجة هيث 1932

5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض
5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض

كان هيث الدجاجة طائرًا كبيرًا في أمريكا الشمالية انقرض في عام 1932، وكان طائرًا شائعًا للغاية خلال العصور الاستعمارية، وكان يتم صيده على نطاق واسع بحثًا عن الطعام، وبحلول أواخر القرن الثامن عشر اكتسبت هذه الدجاجة الصحية سمعة طعام الرجل الفقير.

وبسبب الصيد المكثف لها انخفض عددها بسرعة، وبحلول عام 1890 لم يتبق سوى 120-200، كما أنه وبحلول أواخر القرن التاسع عشر لم يتبق سوى 70، وفي 11 مارس 1932 توفيت آخر دجاجة مما أدى إلى انقراض الأنواع.

4_النمر التسماني 1936

5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض
5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض

كان النمر التسماني أكبر الجرابي المعروف آكلة اللحوم في العصر الحديث، وكان مخلوقًا خجولًا وليليًا، بالإضافة إلى أن الموطن الأساسي له أستراليا وتسمانيا وغينيا الجديدة، وكان لدى النمر التسماني المظهر العام لكلب متوسط إلى كبير الحجم باستثناء ذيل شديد وحقيبة البطن، ومن أعلى ظهره المشارب الداكنة المستعرضة، كان مفترس عالي الدقة وعلى قمة من الذكاء مثل النمور والذئاب، ولديه القدرة على أن يصطاد الفريسة والبقاء على قيد الحياة حتى في المنطقة ذات الكثافة السكانية المنخفضة، ولكنه مع الصيد المكثف من قبل الإنسان أدى إلى انقراضه في عام 1936.

5_ الأسد البربري 1942

5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض
5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض

عرف هذا الأسد أيضا باسم أسد الأطلس أو أسد النوب، و هي سلالة أسد منقرضة الآن، كان موطنها الأصلي في السابق شمال إفريقيا بما في ذلك جبال الأطلس، وقد استخدمها الرومان في الكولوسيوم للمعركة مع المصارعين، وتقلصت أعدادهم بشكل كبير بحلول منتصف القرن التاسع عشر، وتعتبر آخر عملية إطلاق نار مسجلة على أسد بربري بري وقعت في المغرب عام 1942، وربما بقيت مجموعات صغيرة من الأسود البربرية في الجزائر حتى أوائل الستينيات وفي المغرب حتى منتصف الستينيات، لكن لا يوجد دليل على هذا الادعاء.

 

مصدر للإطلاع على المصدر من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد