6 ضوابط مهمة لمعاقبة الأطفال

تشير الإحصاءات إلى أن معظم الآباء والأمهات مقتنعون بأنهم يربون أطفالهم بطريقة صحيحة، لكن في الواقع الأمر ليس بهذه البساطة والسلاسة، ففي معظم الأوقات لا يستطيع الكبار التحكم في عواطفهم فليجؤون إلى معاقبة الأطفال أكثر مما يستحقون، وهذا له عواقب سلبية على الأطفال فهم يطورون المخاوف والصور النمطية التي تجعل كل شيء أصعب بالنسبة لهم.

إليكم أهم التوصيات المقدمة من الخبراء في التعامل مع هذه المواقف لكي تتجنب معاقبة طفلك بطريقة خاطئة:

النوايا السيئة شرط للعقوبة

ضوابط معاقبة الأطفال وكيف يتعامل الآباء مع أخطاء أبنائهم

في معظم الأحيان لا يحاول الأطفال إيذاء أي شخص بل يريدون اكتشاف الأشياء، وعندما يحاول الطفل أن يتعلم ينبغي دعمه حتى إذا أدت أفعاله إلى نتيجة سيئة، وينطبق نفس الشيء على الحالات التي كانت مصادفة كاملة، يجب التعاطف مع الطفل في مثل هذه المواقف مع عدم معاقبته على الإطلاق، لأنه لا يعد متعمدا أو مسؤولا خاصة في حالة الحوادث، إذ إن الكبار أنفسهم لا يتحملون مسؤولية مثل تلك المواقف فما بالنا بالصغار.

التفريق بين المقترحات والأوامر

ضوابط معاقبة الأطفال وكيف يتعامل الآباء مع أخطاء أبنائهم

يجب معرفة أن الفارق كبير بين القول “ربما، يجب ألا تلعب الألعاب؟”، وبين “لا تلعب الألعاب”، الأول هو اقتراح، والأخير هو أمر، لذا يجب عليك معاقبة أطفالك فقط إذا أمرتهم بشيء ما وخالفوه.

إذا كان الطفل قويا ولديه ثبات عاطفي ويعاقب على مخالفة الاقتراح، فسيكون مقبولا نوعا ما بالنسبة له، على الرغم منه ليس جيدا في طرق التربية السليمة أن تعاقبه على مقترح، وإذا كانت طبيعته حساسة فإن ذلك يمكن أن يؤذيه، عندما يكبر، فيستمع لأي نصيحة من أي شخص.

لا للعقاب في مكان عام

ضوابط معاقبة الأطفال وكيف يتعامل الآباء مع أخطاء أبنائهم

العقاب العام يجعل الأطفال يشعرون بالحرج والغضب.

لا يوصي علماء النفس باستخدام عبارات شائعة مثل “ما الذي سيقوله الآخرون؟”، بالمناسبة يحدث نفس الشيء عندما يكافأ الأطفال علنا فإن ذلك يجعلهم يصبحون متغطرسين جدا، إن الطفل الذي غالبا ما يعاقب في الأماكن العامة يشعر بالذل ويتوقع أن يتكرر الوضع عندما يكبر، ويمكن أن يجعله ذلك يتحول إلى شخص يعتمد كليا على رأي الأغلبية، ولن يكون قادرا على اتخاذ قراراته بنفسه.

إذا هددت بـ معاقبة الأطفال فيجب أن تفعل

ضوابط معاقبة الأطفال وكيف يتعامل الآباء مع أخطاء أبنائهم

إذا وعد شخص بالغ بـ معاقبة الأطفال فعليه تنفيذ وعده، التهديد به فقط هو أسوأ من عدم وجود عقاب على الإطلاق، إذ يدرك الأطفال بسرعة أن الآباء يقولون الكلمات ولا ينفذونها وحينها يتوقفون عن الثقة بهم -وفقا لعلماء نفس الأطفال-.

عند ذلك سوف يتضرر نظام قيمهم قريبا فهم لا يفهمون الفرق بين الخير والشر لأنهم لا يملكون نظاما تنظيميا، ومع ذلك يمكنك إهمال العقوبة لكن في هذه الحالة يجب أن تشرح للطفل أن هذا السلوك غير طبيعي وتشرح له الأسباب التي جعلتك تتراجع عن معاقبته.

المعاقبات الفردية لها أثر سلبي كبير

ضوابط معاقبة الأطفال وكيف يتعامل الآباء مع أخطاء أبنائهم

عندما بخطئ طفل ولكنك لا تعرف من الذي أخطأ من أطفالك فلا يجب عليك معاقبة أحدهم دون الآخر، كما لا يجب توبيخ طفل وسط زملائه أو أخوته دون الآخرين، فإن ذلك يترك أثرا سيئا في نفس الطفل المعاقب، وفي الوقت ذاته يشعر الأطفال الآخرون بالقوة والحصانة وأنهم فوق المعاقبة، كما يتسبب ذلك الأمر أيضا في الغيرة والكراهية بين الأطفال مما قد يتسبب في عواقب وخيمة على المدى البعيد.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد