ثقافة ومعرفة

7 ألغاز عجز العلم عن تفسيرها

ألغاز دوروثي إيدي وأم سيتي
الحقيقة وراء هيكل حورية البحر في متحف الدنمارك الوطني

استيقظت الطفلة دوروثي بعد حادث سقوط مميت، ثم جلست في القسم المصري بالمتحف البريطاني أمام مومياء رافضة العودة للمنزل، وأصرت أن مصر القديمة بلادها وتحتاج العودة إليها.

أخبرت والدها أن معبد سيتي الأول في أبيدوس منزلها السابق، كبرت دوروثي وانتقلت إلى القاهرة بعد الزواج من رجل مصري وأنجبت طفلا سمته سيتي. كتبت 70 صفحة عن حياتها في مصر القديمة، توفيت أم سيتي في عام 1981، ولم يقدم تفسير منطقي لذكرياتها ومعرفتها في مصر.

الكاتب
الصفحة السابقة 1 2 3 4 5 6 7

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications