7 خطوات للقضاء على الطاقة السلبية في حياتك

7 خطوات للتخلص من الطاقة السلبية في حياتك
0 749

تؤثر الطاقة السلبية على صاحبها وعلى كل المحيطين به، فتزداد مشاعر القلق والتوتر والإحباط، وتؤدي في النهاية للإصابة بأمراض نفسية، يصعب اقترانها مع تحقيق النجاح والتطور.

لذا نقدم بعض الطرق التي تساعدنا على التخلص من أي طاقة أو مشاعر سلبية تضرنا نحن قبل أي شيء.

الامتنان لكل ما حولنا

سواء كانت الأمور تسير على ما يرام، أو كانت معقدة للغاية، لا بد وأن تشعر بالامتنان لكل ما تملك من ميزات وإيجابيات. فحمد الله على نعمه تنقلنا من مرحلة الغرور أو الغضب إلى حالة أخرى من التقدير، ما يظهر أمام الناس جميعا، ليخلق فيما بينك وبينهم حالة من الإيجابية تساعد كثيرا على تجاوز الأزمات والوصول للمراد.

الضحك على النفس

إن كان من الصعب على شخص ما تقبل سخرية لطيفة من أقرب الناس إليه، فهذا دليل واضح على جدية مبالغة، وأحيانا إشارة إلى التعرض لضغوطات فائقة، وهو ما يمكن تجاوزه سريعا من خلال تدريب النفس على أخذ الأمور بحدة أقل، والسخرية والضحك من الأمور الصعبة.

وحتى إن كان الضحك على الذات، فهو يخفف كثيرا من التوتر ويمنح شعورا أفضل بكثير.

مساعدة الغير تقضي على الطاقة السلبية

هناك ترابط قوي ما بين السلبية والأنانية، فمن يعيش لنفسه وحسب، لن يملك بالتأكيد أهداف سامية أو قيمة يحلم بالوصول إليها، وسيمر بطريق طويل وصعب جدا حتى يصل لمبتغاه، إن وصل، وهو ما يتنافى مع الإيجابية التي تبنى من خلال السعي وراء قيمة، تساعدك وتساعد غيرك.

ويمكن التدرب على مساعدة الغير من خلال أمور بسيطة جدا، كفتح باب المصعد لمن يرافقك، أو شكر من يقدم لك أي خدمة حتى وإن كانت بسيطة، ما ينعكس عليك بالإيجاب.

تعديل طريقة التحدث

يجب أن تعدل طرق الحديث السلبية بأسرع وقت لتجاوزها، وهي الطرق التي تظهر في حديثك مع ذاتك أو مع غيرك. فمثلا لا تقل أنك جاوبت على أسئلة امتحانك بصورة سيئة جدا، بل قل أنك لم تجب بالصورة المطلوبة وستعمل على زيادة جهدك الفترة المقبلة. فطريقة التحدث مع الذات أو مع الغير لها تأثير قوي جدا ولا يستهان به.

معرفة الأشخاص الإيجابيين

يجب أن نحيط أنفسنا دائما بمن يدفعوننا للإمام وليس للخلف، فالبقاء وسط مجموعة من الأشخاص السلبيين لن يكون أمرا محفزا للتقدم والتطور على الإطلاق، والعكس صحيح، ما يجب أن ينبهك إلى عدم الاختلاط كثيرا بمن يثبطون العزائم، بل الاختلاط بمن يشجعون على تحقيق الأهداف والوصول للأفضل.

اتخاذ القرارات

تقترن صفة السلبية دائما بالخوف من المستقبل ومن كل جديد، لذا يجب أن يكون رد الفعل دائما قويا للقضاء على تلك المشاعر المحبطة. فاقتحام الأزمات والمواقف الصعبة سيمنحك القوة من أجل تحمل أي مشكلة وعدم الخوف من الأمور الغامضة وغير المريحة.

تحمل المسؤولية

هناك فارق كبير بين من يجد نفسه مجرد رد فعل، ومن يرى أنه صاحب الفعل، فشعور الشخص أنه دائما ما يكون ضحية لما يتم من حوله لن يجعله يتقدم ولو خطوة واحدة للامام، لأنه لا يشعر بأنه يملك زمام أموره، بعكس الشخص الإيجابي الذي يؤمن بأنه من يتحكم في مصير نفسه، ما يجعله دائما يعمل ويجتهد من أجل الوصول لمبتغاه.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد