دراجة مسروقة سبب شهرته.. و9 حقائق مجهولة عن محمد علي كلاي

من منا لم يعرف ويشاهد الأسطورة «كلاي»؟، من منا لم يعشقه! بالتأكيد سمعت عن أرقامه القياسية وبطولاته ونضاله ضد العنصرية ورحلته للدخول في الدين الإسلامي، وإلقائه ميداليته الذهبية في النهر.

في حياة كل منا بعض المحطات التي يجهلها الكثيرون، حتى في تاريخ المشاهير.. إليكم 9 حقائق عن محمد علي كلاي لا يعرفها الكثير.

9 حقائق عن محمد علي كلاي

9 حقائق عن محمد علي كلاي
9 حقائق عن محمد علي كلاي

1- كيف حصل على اسمه؟

لم يكن علي مسلما منذ الولادة، حيث إنه ولد باسم «كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور» في مدينة لويزفيل بولاية كنتاكي، وذلك في يناير عام 1942، وقد حصل على اللقب من والده الذي سمي في الأصل على اسم كاسيوس مارسيلوس كلاي، والذي كان مزارعا ثريا وسياسيا محنكا، كما عمل وزيرا لروسيا في عهد الرئيس أبراهام لينكولن، وهو واحد من الإلغائيين المشهورين في القرن التاسع عشر، والإلغائية هي حركة كانت تهدف إلى القضاء على العبودية، ولم يكتف كلاي الأصلي فقط بنشر صحيفة مناهضة للعبودية، ولكن قام بتحرير كل عبد ورثه عن والده.

2- كل شيء بدأ بدراجة مسروقة

9 حقائق عن محمد علي كلاي
9 حقائق عن محمد علي كلاي

ذهب كلاي البالغ من العمر 12 عامًا بدراجته ذات اللونين الأحمر والأبيض إلى معرض Louisville Home Show عام 1954، ليستمتع –كأي طفل في عمره- بالحلوى والهوت دوغ والمسليات الأخرى، وحين هم على المغادرة، اكتشف أن دراجته الثمينة قد سرقت، وقام بإبلاغ ضابط شرطة لويزفيل «جو مارتن» بالسرقة، وأقسم الفتى أن يضرب السارق وأن يلقنه درسا، وكان الضابط مارتن مدرب ملاكمة في أحد مراكز المجتمع المحلي، فاقترح عليه أن الشخص المستاء هذا عليه أن يتعلم أولا كيفية القتال قبل السعي للانتقام، أخذ مارتن بتدريب الفتى تدريبا جيدا إلى أن فاز كلاي في أول مباراة له بعد ستة أسابيع فقط، ورغم أنه لم يسترجع دراجته، ولكن في سن 18 كان قد حصل على لقب «القفازات الذهبية» الوطني مرتين، واثنين من الألقاب الوطنية لاتحاد الهواة الرياضي و100 انتصار مقابل 8 خسائر فقط..
سافر كلاي إلى روما بعد تخرجه من المدرسة الثانوية، وفاز بالميدالية الذهبية الخفيفة الوزن الثقيل في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1960.

3- يخاف من الطيران

وفقا للسيرة الذاتية لعلي «الأعظم: قصتي الخاصة» الصادرة عام 1975، فقد تطور خوفه من الطيران خلال رحلة مدتها ساعة من لويفيل إلى شيكاغو في أواخر الخمسينيات، حيث كان الاضطراب الجوي شديدا جدا لدرجة أن «بعض المقاعد مزقت من مساميرها على الأرض» ‑كما يحكي علي- وقد أدى ذلك إلى خوفه من الطيران طوال حياته، ولذلك السبب لم يكد يوافق على الطيران إلى دورة الألعاب الأولمبية المقامة في روما عام 1960.

رغم أن علي استقل الطائرة في ذلك العام بالفعل، ولكن ذلك لم يحدث بسهولة أبدا، حيث أصر على أن يسأل بنفسه عن آخر مرة تحطمت فيها طائرة تابعة للقوات الجوية، وقد كتب في كتابه «إن أكثر ما كنت أخشاه هو تحطم الطائرة، ولم يكن ليرضيني أي شيء حتى اتصلت بالقوات الجوية وطلبت منهم إعطائي سجلا لرحلات الطائرات بين روما وأمريكا.. وقالوا إنهم لا يستطيعون حتى تذكر آخر مرة تحطمت فيها إحدى الطائرات، ولقد هدأني ذلك بدرجة كافية لأخذ الرحلة إلى روما» وقد سمي مطار لويزفيل فيما بعد بمطار محمد علي الدولي تكريما له.

4- كتاب واحد فقط عن سيرته كان كافيا لتحقيق نجاح هائل

9 حقائق عن محمد علي كلاي
9 حقائق عن محمد علي كلاي

في عام 2004، تم نشر السيرة الذاتية لعلي في كتاب «الأعظم: تحية لمحمد علي» للكاتب جيف كونز، بلغت صفحات الكتاب 792 صفحة بما يقارب 600,000 كلمة، وأكثر من 3000 صورة للفن والصور الخاصة بعلي والتذكارات، واقتصرت نسخة الجامعين الخاصة على 9000 نسخة مرقمة، وكل نسخة منها موقعة من قبل علي وكونز، وقد بيع أول 1000 نسخة مقابل 7500 دولار للنسخة الواحدة، بينما بيعت باقي النسخ مقابل 3000 دولار لكل نسخة.

5–  كان بطلا خارقا في الحقيقة

في عام 1978، نشرت دي سي كوميكس «سوبرمان ضد محمد علي»، الذي صور الملاكم يهزم سوبرمان وينقذ العالم، رغم أن هذه ‑بالطبع- مجرد صور كرتونية، فقد أنقذ علي بالفعل رجلا عمره 21 عاما من الانتحار في عام 1981 عندما اتصل به صديقه وأخبره أن شابا يهدد بالقفز من الطابق التاسع بمبنى في حي Miracle Mile في لوس أنجلوس، والذي كان علي يسكن بالقرب منه، فهرع إلى المبنى وتحدث بنجاح مع الرجل من الحافة وأقنعه بالعدول عن قراره.

6- نجم عروض برودواي

في نيويورك، شارك الملاكم محمد علي في مسرحية موسيقية ببرودواي في مسرح جورج أبوت، وقدم باسم ولادته «كاسيوس كلاي»، حيث لعب دور محاضر أسود متشدد يقدم اجتماعا نظمته مجموعة سياسية سوداء في مسرحية أوسكار براون جونيور المقتبسة عن مسرحية جوزيف دولان «Big Time Buck White»، ورغم أن علي لم يكن معروفا كمغنٍّ، فقد تم إدراجه على أنه يغني كل أغنية تقريبا في نتيجة المسرحية.

7- تزوج أربع مرات

زوجته الأولى: تزوج علي زوجته الأولى «سونجي روي» في عام 1964، وتطلقا بعد ذلك بسنة واحدة عندما رفضت الالتزام بلباس وعادات الدين الإسلامي.

زوجته الثانية: في عام 1967، تزوج علي من «بيليندا بويد»، البالغة من العمر 17 عاما، وأنجبا أربعة أطفال قبل أن ينفصلا في عام 1976.

زوجته الثالثة: كانت زوجة علي الثالثة «فيرونيكا بورشي»، والتي تزوجها عام 1977، وقد رزق الزوجان ابنتين، ولكن تطلقا في عام 1986.

زوجته الرابعة والأخيرة: ارتبط علي بزوجته الرابعة والأخيرة » يولاندا» («لوني») في عام 1986، وقد كان الزوجان يعرفان بعضهما البعض منذ أن كانا صغيرين، حيث كانا يسكنان سويا في نفس الشارع، ورزقا بابن واحد وظلا متزوجين حتى وفاته في 4 يونيو 2016 بسبب مرض باركنسون.

8- جيد في الملاكمة، وفي خفة اليد أيضا

9 حقائق عن محمد علي كلاي
9 حقائق عن محمد علي كلاي

كان جعل مناديل الحرير تختفي في الهواء إحدى حيل علي المفضلة، وكان يمكنه أيضا قلب مفتاح في راحة يده وتحويل الأوشحة إلى قصب، ولكن حيلته الأشهر على الإطلاق كانت فعلا مثيرة للإعجاب بحق، حيث كان علي يدير ظهره لجمهوره ويجمع كعوبه معا، ثم يطفو من على الأرض ويحوم عدة بوصات فوق السجادة، وهو ما وصفه ديفيد كوبرفيلد بأنه «كلاسيكي».

9- لا شيء يوقف علي، حتى باركنسون

في عام 1984، وبعد اعتزال علي الملاكمة بثلاث سنوات، تم تشخيصه بمرض باركنسون، ولكن رغم كلامه المحدود وانخفاض مهاراته الحركية، لم يختف علي عن الأضواء، وسافر حول العالم لتقديم مظاهر إنسانية تعلمها من الدين الإسلامي، وظل يتحدث عن الإسلام إلى أن مات.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status