يوم تقليدي آخر أجلس على المكتب ألفظ أفكاري للورق وأظن لو كان بمقدوره المغادرة لغادرني كما غادر من يمكنه الحراك، أستفرغ الأفكار كمن أكل كثيرًا وعليه التخلص من الزوائد كي لا يمرض، هكذا أنا لكن أظن أنني مرضت بالفعل لكنها تأبى الرحمة مفارقتي وتأبى عتق روحي وجسدي العليلين. هذه النسمات تعيقني أجهل…
اقرأ أكثر...
DMCA.com Protection Status