ملهمات

“رحلة لاجئ”.. تجربة فريدة لمعارضي اللاجئين في هولندا

“بعض الأشخاص يجدون صعوبة في تقبل اللاجئين لكن ماذا لو تعرضوا لحدث مماثل؟”.. تلك كانت البداية والسر وراء إجراء تجربة اجتماعية شديدة الاختلاف، لرصد مشاعر بعض الأشخاص تحت تأثير التنويم المغناطيسي وقياس الأحاسيس الداخلية الخاصة لهولاء المنكوبين، فماذا حدث؟

تنويم مغناطيسي

أجريت تلك التجربة من خلال خبير التنويم الإيحائي، جوس كلاوس، على أكثر من مواطن ومواطنة هولندية، اتفق جميعهم من قبل على رفض استقبال اللاجئين في بلادهم، على الأقل حتى بداية التجربة، التي تبدأ بقيام كلاوس بالترحيب بالشخص المعارض لفكرة استقبال هولاء المنكوبين، ومن ثم إعلامه بأنه سيخوض رحلة لاجئ من سوريا، تحت تأثير التنويم المغناطيسي.

يوافق الشخص على القيام بتلك الرحلة الفريدة، التي يستهلها كلاوس بدعوته للتركيز على اصبعه، حتى يبدأ في النوم رويدا رويدا، مع قيامه بتحريك هذا الاصبع للأسفل، حينها يغفو الشخص المعارض تحت تأثير التنويم المغناطيسي، ليزرع كلاوس بعض المشاعر المختلفة في رأسه.

رحلة لاجئ

“بدأت الحرب منذ أسابيع، أنت تعيش في مدينة محاصرة منذ فترة طويلة”، بهذه الكلمات بدأ كلاوس في زرع مشاعر ضحايا الحرب السورية في عقول كل من شارك في التجربة، يعقبها إشارته إلى إطلاق النيران والصواريخ على منزله، ووقوع الانفجارات في كل مكان، قبل أن يتفاعل معه أحد المشاركين، الذي يقع على الأرض خوفا، بل ويحاول الاختباء والاحتماء بكرسيه.

يزداد الضغط الذي يمارسه كلاوس على كل مشارك، فيشير إلىه بأنه لا يرى صغاره في المنزل، فقط يجد قطع متناثرة من ملابسهم وسط الحطام، وألعابهم المفضلة، قبل أن يفاجأ بأجزاء من أجسادهم، ما ينتج عنه انفعالات واضحة ودموع منهمرة من أعين الموجودين.

يستمر كل مشارك بالتجربة في معاناته، التي استلهمها من معاناة كل لاجئ يهرب مع عائلته وبصارع أمواج البحر العاتية، ليصل إلى اماكن إيواء غير مجهزة، وهو يشعر ببرد شديد وجوع لا يقاوم، حتى يبدأ كلاوس أخيرا في إزالة الضغوط عند توضيحه بأن امرأة يونانية قدمت المساعدة للمشارك من خلال تأشيرة مرور إلى الأراضي هولندا، ليصبح أخيرا في أمان.

نهاية الرحلة

يلمس كلاوس جباه المشاركين واحدا تلو الآخر لإيقاظه، ثم يمنحه فرصة مشاهدة نفسه عبر شاشة تقوم بعرض انفعالاته الخاصة أثناء رحلة التنويم المغناطيسي الفريدة من نوعها، ليشعر الجميع بالصدمة لبرهة، قبل أن تبدأ مشاعر التعاطف تجاه اللاجئين في الظهور للمرة الأولى.

يأمر الخبير الشهير كلاوس لاحقا بدخول “مروى”، وهي فتاة سورية عانت من هول الحرب وأزمات اللجوء للدول الأخرى، قبل أن تصل إلى هولندا، ليقوم  المشاركين في هذه التجربة المذهلة، باحتضانها وإبداء مشاعر التعاطف معها، وتنجح التجربة في النهاية بإقناع المعارضين للفكرة المشار إليها بتبني وجهات نظر مغايرة لما كانوا يعتقدونه، بعدما عاشوا دقائق من المعاناة من خلال عيون لاجئ.

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا
الوسوم
إغلاق