الأربعاء , 23 أغسطس 2017

من نحن

 “قل ودل” حيث كُل محتوى قيّم

خير الكلام ما “قل ودل”، إذن فالكلام في حد ذاته ليس غاية ولا هدف، وإنما وسيلة دائمًا ما يجب أن يّراد بها خير، وهنا في “قل ودل” إنما أردنا بهذا المصطلح أن نبين للناسِ ونظهر لهم أننا سنعتمد في أجندتنا وسياستنا على إسلوب “الإيجاز” فلا تطويل ممل ولا أيضًا تقصير مُخل، ستجد دائمًا لدينا في “قل ودل” ما ويرضي رغبتك الشغوفة بالمعرفة، والمحبة للثقافة والمتطلعة للعلوم.

“قل ودل” هو موقع عربي ثقافي، بمثابة موسوعة عربية شاملة، فإذا كان يستهويك فن الطهي فأخبرك أنك في المكان الصحيح الآن، لأنك ستجد موضوعات كثيرة جدا متعلقة بهذا الموضوع، أما إذا أردت أن تأخذ جولة حول العالم  لتتعرف من خلال مقالات مختلفة عن أحوال البلاد والعباد فـموقع “قل ودل” هو الحل بكل تأكيد.

“قل ودل” مهتم جدا بموضوعات العناية بالذات، ومقالات المال والأعمال ،  ستجد سؤال وجواب لكل موضوع عربي يهتم به الجمهور العربي، سواء كانت موضوعات تقنية، تغذية، تعليم، أو ما يخص الأسرة والزواج والحب، بمعنى أصح “قل ودل” هو الطريق الصحيح للمثقف العربي.

“قل ودل”.. الرؤية

تتمحور رؤيتنا في موقع “قل ودل” في فكرة اثراء المحتوى العربي والارتقاء به، من حيث الاهتمام بثلاث عناصر رئيسية، المضمون ( حيث يجب أن يرتقي مضمون المحتوى العربي ويبتعد عن القشور والأفكار السطحية ) فلابد وأن نعتمد على موضوعات وأفكار قوية تستطيع أن تنافس وبقوة المحتوى الأجنبي، ثانيًا: الشكل وطريقة العرض، وهو البحث عن قوالب وأشكل وطرق مختلفة وجديدة لعرض المحتوى العربي.

أما المحور الثالث الذي يُلخص رؤية “قل ودل” فهو الارتقاء بالإسلوب وصياغة الموضوعات، فلا يجب أبدًا أن ننساق وراء هؤلاء الداعين لترك اللغة العربية، على العكس تمامًا يجب أن نتحد سويًا لدعم لغتنا الجميلة، وندعو للإرتقاء بإسلوبنا الكتابي، فهي روح الأمة.

“قل ودل”.. الرسالة

رسالتنا دائمًا وأبدًا موجهة للشباب لأنه هو الحاضر والمُستقبل، تعتمد “قل ودل” على مبدأ “تمكين الشباب” وبداية التمكين هو تمكينه من التعبير عن عن نفسه ولذلك نحن في “قل ودل” نرحب دائمًا بالكُتّاب الشباب، فنفتح لهم الباب للتعبير عن أنفسهم وللكتابة كيفما أرادوا، فإثراء المحتوى العربي يتطلب مجهود مضني من الجميع، فلنترك الباب للشباب إذن كي يُساهموا في الارتقاء بالمحتوى العربي.

“قل ودل”.. الهدف

هل جربت أن تبحث عن موضوع تكنولوجي مثلا ولم تجد مقالًا عربيًا محترمًا عنه مكتوب بشكل علمي ودقيق وبلغة مفهومة ومفسرة؟ في “قل ودل” إنصب هدفنا على هذه الفكرة، هو توفير قدر كافٍ من الموضوعات والمقالات المختلفة التخصص بلغة عربية سلمية موجهه للعرب، بعيدًا عن الفذلكة وقلة الإحترافية، في “قل ودل” نقدم لك محتوى عربي محترم مكتوب بشكل قوي.

ماذا نقدم لك؟

عجائب، نتناول في هذا القسم أغرب الموضوعات وأكثرها إثارة، لا نقصد بالإثارة هنا إثارة الغرائز لكننا نتحدث عن إثارة العقل والفكر، ستجد راحتك في هذا القسم اذا كنت تميل الى الموضوعات الغريبة والطريفة.

أما إذا كنت تبحث عن الثقافة والمعرفة ستجد أيضًا ما تريده، فقد أنشانا قسمًا مفصلًا يتناول أبرز الموضوعات والمقالات الثقافية، هناك أقسام مختلفة أيضًا تقدم الكثير من الفوائد والنصائح والموضوعات الإبداعية والتكنولوجية، سواء موضوعات مكتوبة ( كالمقالات ) أو حتى موضوعات “صور” وفيديوهات.

 يمكنك أن تعبر عن نفسك من خلال “قل ودل”

إذا كنت صاحب رؤية أو تمتلك موهبة الكتابة وتريد أن تعبر عن نفسك بشكل أكثر حرية، “قل ودل” تترك له الفرصة كاملة، طالما تلتزم موضوعاتك بمعايير الموقع، أي أنها لا تحتوى على محتوى فاحش أو بذيء ولم تتناول الأديان أو الأعراف أو المقدسات بسوء وطالما انها تحترم الرأي الآخر ولا تقوم بالهجوم على أشخاص ولا مؤسسات. إذن فأنت مرحب بك ككاتب في “قل ودل” لإثراء المحتوى العربي بموضوعات أكثر أهمية وفائدة للمواطن العربي وللبلاد العربية كلها.

سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام

هي سياسة يتعهد بها موقع “قل ودل” وأن يلتزم بها بشكل واضح وصريح وصارم، ويدعو جميع من يزور الموقع أن يقرأها بتمعن وبتروي حتى يحفظ الجميع حقه:

  • نتعهد أن يظل المحتوى المعروض على الموقع صادقًا وأن نتحرى الأمانة فيما نكتب، أن نتجب إستخدام الإساءة او التهديد أو الذم، أو القدح أو القذف أو نتعدى على حرية الآخرين بأي شكل من الأشكال، ألا ينطوى محتوى الموقع على فاحشة أو إساءة للدين أو الأخلاق أو الأعراف المجتمعية، أو أن يكون من شأنها أن تشجع على ارتكاب جريمة أو تنطوي على جرم أو أي أفعال يترتب عليها مسئولية جنائية أو مدنية أو أي مخالفة قانونية بأي صورة من الصور.

  • يحظر على أي شخص إعادة نشر أو طبع أو توزيع ( بأي شكل سواء ورقي أو إليكتروني ) لمحتوى موقع “قل ودل” من غير الرجوع إلى القائمين على الموقع، ويعتبر ذلك سرقة لحقوق الملكية الفكرية, فحقوق الملكية الفكرية لكل الموضوعات المطروحة على الموقع هي ملك حصري لموقع “قل ودل” دون غيره.

  • يحق لـ “قل ودل” تغيير سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام في أي وقت دون سابق إنذار ودون الرجوع لأحد، لذا يجب عليك انت كـ “مستخدم” أن تراجع “سياسية الخصوصية” الخاصة بنا من وقت لآخر حتى تتعرف إذا كان هناك تحديث.