فوائد

دراسة تكشف: علاقة مذهلة بين رائحة الروزماري والذاكرة

بينما استخدم الروزماري المعروف بعشب اكليل الجبل كعلاج سحري لعدد من الأمراض منذ قديم الأزل، تأتي إحدى الدراسات الحديثة لتؤكد على أن هذا العشب المميز، بإمكانه أن يحسن من ذاكرة الإنسان، وبنسب مرتفعة تصل إلى 75%.

إذ تشير تلك الدراسة إلى أن الفضل في ذلك، يعود إلى النسب المرتفعة من الاوكاليبتول، الموجودة بنكهة عشب الروزماري، والتي تحسن الذاكرة، وفقط من خلال الشم.

الدراسة

قسمت تلك الدراسة المشاركين بها إلى مجموعتين، بحيث وضع 33 شخص من أصل 66 في إحدى الغرف، بينما وضع البقية في غرفة آخرى.

وبينما تم تعبئة غرفة واحدة من الغرفتين برائحة الروزماري، ظهر التأثير واضحا على المشاركين الموجودين بتلك الغرفة تحديدا، حيث زادت نسبة تذكرهم لبعض الأحداث بنسبة تصل إلى 75%، مقارنة بالمشاركين الآخرين.

حماية المخ من التلف وعلامات التقدم بالعمر

لذا ففي الوقت الذي يعتبر ضعف الذاكرة أو فقدانها أحيانا، من المظاهر الطبيعية للتقدم في العمر، يأتي الروزماري ليكون وسيلة حماية المخ من تلك الأعراض المزعجة.

وذلك من خلال تقليل فرص إصابة خلايا المخ بعلامات تقدم السن، أو بالتلف، وهو ما يتم عن طريق ضخ الروزماري لكميات مناسبة من الدم إلى المخ، ما يعني وصول كميات جيدة من الأوكسجين والعناصر الغذائية إليه في نهاية الأمر.

أيضا يحتوي عشب الروزماري على كميات من حمض الكارنوسيك، التي تقاوم تطور الأجزاء الحرة بالمخ، ومن ثم تمنع أضرارها الخطيرة تجاهه، إضافة إلى ما يحمله العشب من مركبات تساهم في منع تدهور الاسيتيل كولين، وهي المادة الكيميائية التي تحفز خلايا المخ على التذكر وحفظ المعلومات.

مع الوضع في الاعتبار أيضا كميات التيربينيس المتوفرة بالروزماري، والتي تساهم في وصول مكونات العشب الضرورية، لمجرى الدم، ومن ثم إلى المخ، لتقوم بتأثيراتها المطلوبة على الذاكرة فورا.

طريقة الاستخدام

هناك طرق عدة لاستخدام عشب الروزماري لتحسين الذاكرة، ولكن تعد أبرزها وابسطها أيضا، تلك التي تتطلب وضع 3 أو 4 نقاط من هذا العشب على منديل ورقي، ومن ثم الاستمتاع برائحته التي ستفوح بالهواء لاحقا.

في النهاية تتنوع وسائل تحسين الذاكرة والحفاظ عليها، ولكن لما الحيرة وقد أثبتت الدراسات أن اللجوء للروزماري، يمكنه أن يكون الأكثر كفاءة، وكذلك الأكثر إمتاعا.

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا
الوسوم
إغلاق