عالم حواء

ما أسباب الإجهاض المبكر وكيف يمكن تفاديه؟

الإجهاض المبكر قد يعارض الرغبة في الأمومة في بعض الحالات، فمنذ اللحظة الأولى لانغراس البويضة الملقحة في الرحم، يصبح هاجس الإجهاض وعدم اكتمال الحمل القلق الأكبر لمعظم السيدات وبخاصة اللاتي يعانين من مشكلات صحية، ولكن ما هي أسباب الإجهاض وأعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه؟ إليكم الإجابة.

الإجهاض المبكر

الإجهاض المبكر حالة مرضية شائعة الحدوث بنسبة تتراوح بين 10–15% من الحوامل، حيث يشير إلى الإجهاض إلى سقوط الجنين قبل الوصول بالحمل إلى الأسبوع العشرين، وهنا غالبًا ما يكون هناك مشكلة صحية تسبب الإجهاض في الشهر الأول، وهو ما يعرف بالإجهاض الطبيعي أو الإجهاض التلقائي، دون التدخل بالأدوية أو بالطرق الأخرى لسقوط الجنين.

حيث تعاني السيدة من حدوث نزيف بسبب سقوط الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل، مما يؤدي إلى فقدان الجنين نموه الطبيعي، ولكن بوجه عام يمكن حل مشكلة الإجهاض في النسبة الغالبية من السيدات اللاتي تعرضن للإجهاض الطبيعي، وأيضًا لا يؤثر على الخصوبة للمرأة أو القدرة على الحمل في مرات لاحقة.

هل الإجهاض المبكر يحتاج تنظيفا؟

الإجهاض المبكر

السؤال التالي هل حدوث إجهاض مبكر في الجزء الأول من الحمل يحتاج إلى تنظيف الرحم؟ فبوجه عام يكون تشخيص الطبيب هو الفيصل في الإجابة عن سؤال هل الإجهاض المبكر يحتاج تنظيف أم لا؟ ففي حالة وجود بعض بقايا الحمل أو الشوائب العالقة بالرحم، يتدخل الطبيب جراحيًا لتنظيف الرحم، إلا أن الطريقة الأكثر شيوعًا هو تنظيف الرحم ببعض الأدوية التي يصفها الطبيب.

أسباب الإجهاض المبكر

الإجهاض في الشهور الأولى لا يختلف في تأثيره النفسي والجسدي على الأم عن فقدانه في الشهور اللاحقة، فهو في كل الأحوال يترك صدى نفسيا عميقا لدى الأم، ولكن ما هي أسباب الإجهاض المبكر وهل فقط المشكلات الصحية هي التي تسبب الإجهاض المبكر في الأسبوع الأول؟

  • تشوه الأجنة بسبب مشكلات الكروموسومات التي تسبب عدم نمو الجنين بصورة طبيعية، وهي الحالة الأكثر شيوعًا لحدوث الإجهاض المبكر في الأسبوع الأول.
  • تلف البويضات وهو ما يكون بسبب مشكلة الصبغيات أو الجينات.
  • الحمل العنقودي مما يؤدي إلى النمو غير الطبيعي للمشيمة وأيضًا للجنين.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض مثل السكري أو قصور وفرط نشاط الغدة الدرقية، وأيضًا ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب
  • وجود بعض المشكلات في عنق الرحم مثل العيوب الخلقية أو الأورام الليفية.
  • حمل الأم أشياء ثقيلة أو القيام بمجهود كبير.
  • الإصابة بسوء التغذية أو فقر الدم والأنيميا مما يؤثر على وصول التغذية إلى الجنين عبر المشيمة.
  • السمنة أو الوزن الزائد، بالإضافة إلى التقدم بالعمر.

أعراض الإجهاض في الشهر الأول

أعراض الإجهاض المبكر في الشهر الأول

توجد بعض الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب على الفور في حال ملاحظتها، وقد يتشابه بعض منها مع أعراض الحمل، ولكن لا بد من الاهتمام جيدًا بكل تغير يطرأ عليكِ في فترة الحمل، ومن أعراض الإجهاض المبكر ما يلي:

  • وجود ألم أو تقلصات شديدة أسفل البطن والظهر.
  • حدوث نزيف مهبلي يبدأ بنقاط بسيطة ثم يزداد تدريجيًا.
  • خروج بعض الإفرازات أو الأنسجة من المهبل.
  • زيادة التعب أو الإرهاق والخمول.
  • انخفاض ضغط الدم في بعض الحالات.

مضاعفات الإجهاض المبكر

الخوف من زيادة شدة بعض الأعراض يرجع إلى عدم الانتباه المبكر لأعراض الإجهاض في البداية، فقد يحدث الإجهاض المبكر قبل موعد الدورة دون ملاحظة دقيقة للأعراض، وهو ما يؤكد أهمية متابعتك بانتظام مع الطبيب أو أقرب مركز لتقديم الاستشارة الطبية، ومن مضاعفات حدوث الإجهاض مبكرًا

  • حدوث نزيف شديد.
  • ثقب المشيمة.
  • حدوث تسمم في الدم.
  • حدوث تخثر منتثر للأوعية.
  • الإجهاض الإنتاني وما يسببه من تسمم الدم.

تشخيص الإجهاض المبكر

الإجهاض المبكر

الطريقة المثلى لتفادي أي مضاعفات لحدوث الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل هي المراجعة الدورية للمركز الطبي أو عيادة طبيبك، حيث يتم متابعة نمو الجنين، ويتم تشخيص الإجهاض قبل موعد الدورة أو خلال الثلاثة أشهر الأولى، عن طريق السونار أو الموجات فوق الصوتية ثلاثية أو رباعية الأبعاد، أو من خلال عمل بعض الاختبارات المعملية مثل اختبارات الدم.

قد يهمك أيضًا: الإجهاض في الشهر الرابع

أنواع الإجهاض المبكر

توجد عدة أنواع للإجهاض الطبيعي في الجزء الأول من الحمل تختلف في مسبباتها وتشخيصها، ومن هذه الأنواع:

  • الإجهاض غير الكامل ويعني عدم فقدان الحمل بأكمله بل تعرض جزء من المشيمة للتلف، ويمكن تلافي حدوث إجهاض كامل.
  • الإجهاض المهدد أو المحتمل بسبب تعرض الأم لنزيف بسيط أو متوسط، يوحي بوجود مشكلة، ويتطلب الراحة التامة للأم وبعض الأدوية.
  • الإجهاض الإنتاني وهو إجهاض تلقائي يحدث بسبب إنتان الرحم.
  • الإجهاض الحتمي يحدث مع اتساع عنق الرحم وطرده للجنين.
  • الإجهاض المتكرر وهو حدوث إجهاض متكرر لأكثر من 3 مرات.
  • الإجهاض الفائت وهو حدوث موت للجنين دون طرد متعلقات الحمل خارج الرحم.
  • الإجهاض الكامل وهو إجهاض الحمل، وأيضًا التخلص من بقايا الحمل والمشيمة دون الحاجة لأدوية أو جراحة لتنظيف الرحم.

قد يهمك أيضًا: أسباب الإجهاض في الشهر الثاني

علاج الإجهاض المبكر

الإجهاض المبكر هل يحتاج تنظيف

الإجهاض في الشهر الأول أو المبكر يحدث غالبًا بسبب بعض المشكلات الصحية التي تعاني منها الأم، وهنا تكون الطريقة المثالية لعلاج الإجهاض، فلكل نوع من أنواع الإجهاض السالف ذكرها أدوية وطرق تشخيص وعلاج معينة، ومن أهم استراتيجيات العلاج المتبعة من الأطباء:

  • علاج الإجهاض المبكر الطبيعي: يتم علاج الإجهاض التلقائي المحتمل يتطلب الراحة التامة في الفراش طوال شهور الحمل، مع وصف الأدوية المثبتة للجنين بالرحم.
  • علاج الإجهاض الحتمي يتم بتنظيف الرحم جيدًا بعد موت الجنين، سواء بعمل كشط لجدار الرحم، أو من خلال الأدوية المنظفة للرحم، وفي حالات قليلة يستدعى التدخل الجراحي.

مدة استمرار نزول الدم بعد الإجهاض

الإجهاض المبكر

غالبًا لا يستمر نزول الدم أكثر من 10 أيام في حالات الإجهاض المبكر في الثلاثة شهور الأولى من الحمل، وفي حالات قليلة قد يستمر الأمر لمدة أسبوعين على أقصى تقدير، وإن رأى الأطباء أن دم النفاس بعد الإجهاض المبكر لا يختلف عن نفاس الولادة من حيث الكمية أو مدة النزول.

كيفية التعامل مع الإجهاض المبكر

حدوث الإجهاض للمرة الأولى ليس أمرًا عابرًا؛ بل يحتاج إلى الوقوف على الحالة واستشارة الطبيب لفهم مسببات الإجهاض، ولمنع تكراره أو التعرض للإجهاض المتكرر، لذا يتطلب الأمر بعض النصائح حول التعامل مع حالات الإجهاض

  • تقديم المعلومات والتوعية حول مسببات الإجهاض وطرق تجنبه أثناء الحمل.
  • مراجعة الطبيب على الفور والمتابعة المستمرة بخاصة في حال شكواك من حالة مرضية مزمنة مثل السكري أو خلل الغدة الدرقية.
  • تجنب عوامل الخطر التي تسبب الإجهاض مثل المجهود الشاق أو الرياضة أو إهمال التغذية السليمة.
  • تناول المكملات الغذائية اللازمة للعناية بالجنين والأم أثناء الحمل مثل الفيتامينات وحمض الفوليك ومثبتات الحمل.
  • تجنب الكافيين والمياه الغازية والتدخين وشرب الكحول.
  • الاحتفاظ بالوزن الصحي قبل وأثناء الحمل باختيار الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة.
  • تجنب الحمل بعد سن الأربعين على قدر الإمكان.

ختامًا الإجهاض المبكر هو المتوقع مع إهمال الفحص الطبي، وبخاصة في حال إصابة الأم ببعض الأمراض وتحديدًا المزمنة، لأن الرعاية الطبية دومًا واستشارة الطبيب تجنب الكثير من مضاعفات الإجهاض.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى