الكبد الدهني.. أعراض غير شائعة وعلاجات مطلوبة

مرض الكبد الدهني مشكلة شائعة تنتج عن تراكم بعض الدهون في الكبد، وعادةً ما يحتوي الكبد على كمية صغيرة من الدهون، ولكن إذا وصلت نسبة الدهون من 5 إلى 15% من وزن الكبد، وقتها سيعانى المريض من أعراض دهون الكبد التي يمكن متابعتها من قبل الطبيب والذي سيكون قادرًا على التأكد من خلال إجراءات تشخيص الكبد الدهني المعروفة، وبعدها يمكنه تحديد علاج دهون الكبد المناسب ووصف نظام غذائي دقيق مناسب لمرضى الكبد الدهني لتحسن الأمور وعدم تدهورها.

أعراض دهون الكبد

لا يعاني الأشخاص المصابون بمرض تدهن الكبد عادةً من أي أعراض، ولكن عند بدء احتداد المشكلة وتسبب الدهون في مشاكل للكبد قد تظهر هذه الأعراض والتي تشمل:

  • الشعور بالامتلاء في الجانب الأيمن في الجزء الأوسط أو العلوي من البطن.
  • وجعا/ مغصا في البطن.
  • فقدان الشهية أو فقدان الوزن.
  • شعورا بالغثيان
  • شعورا عاما بالضعف
  • يرقانا (اصفرار الجلد وبياض العين)
  • تورم البطن والساقين
  • التشوش الذهني
  • التعب الشديد أو التعب

الكبد الدهني

خطورة الكبد الدهني

تكمن خطورة  دهون الكبد في المراحل المتقدمة والتي تتزايد فيها نسبة الدهون على الكبد، حيث تبدأ المشكلة في البروز عندما تسبب الدهون حدوث التهاب في الكبد، وعند تجاهل الأمر وعدم العلاج تأتي المرحلة التالية وهي تليف الكبد وحدوث تندبات فيه ويظل التليف ينتشر بالكبد حتى يصاب بالأمراض الكبدية بالفشل أو السرطان، ووقتها يكون لا مجال للرجعة لذا من المهم عدم تطور الحالة من البداية وذلك مع اتباع خطة العلاج الموضوعة من قبل الطبيب.

أسباب الكبد الدهني

تتطور دهون الكبد عندما ينتج الجسم الكثير من الدهون أو لا يكون قادرًا على حرق الدهون بكفاءة كافية، وقتها يتم تخزين الدهون الزائدة في خلايا الكبد، ومن ثم تتراكم وتتسبب في أمراض الكبد الدهني، يمكن أن يكون سبب تراكم الدهون بسبب مجموعة متنوعة من الأسباب كما يلي:

  •  شرب الكثير من الكحول
  • البدانة
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم
  • مقاومة الأنسولين
  • وجود مستويات عالية من الدهون في الدم خاصة الدهون الثلاثية
  • الحمل
  • فقدان الوزن السريع
  • بعض أنواع العدوى، مثل التهاب الكبد C
  • الآثار الجانبية لبعض أنواع الأدوية مثل الميثوتركسات، تاموكسيفين (نولفاديكس)، وحمض فالبرويك.
  • قد تتسبب الجينات والعوامل الوراثية أيضًا في زيادة خطر الإصابة بدهون الكبد.

عوامل خطورة الكبد الدهني

تشخيص دهون الكبد

يستطيع الطبيب تشخيص الكبد الدهني من خلال إجراء الاختبارات التالية:

  • اختبارات الدم وذلك للتحقق من وجود مستويات عالية من إنزيمات ووظائف الكبد.
  • الموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) وذلك بمسح الكبد للتأكد من وجود تشوهات أو ندوبات وتأكيد تشخيص مرض الكبد الدهني.
  • خزعة الكبد (عينة الأنسجة) ويتم اللجوء لهذا التشخيص إذا شك الطبيب بتليف الكبد أو إصابة الكبد بالأورام.
  • إيلاستوجرافي (Elastography) وهي تقنية حديثة تستخدم الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو الاهتزاز (Fibroscan) لتقدير كمية الدهون وتليف الكبد دون أخذ خزعة.

علاج الكبد الدهني

لا يوجد علاج موحد لمرض الكبد الدهني حيث يعتمد العلاج على السبب الأساسي المسبب للمرض:

  • بالنسبة لمرض الكبد الدهني الكحولي الناجم عن تعاطي الكحول، وقتها يجب تجنب الكحول وإيقاف تناوله.
  • بالنسبة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، قد يوصي الطبيب باتباع نظام غذائي، لأن فقدان الوزن يمكن أن يقلل من كمية الدهون في الكبد.
  • العقاقير المضادة للالتهابات وفيتامين E وكذلك الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكري كلها قد تحسن الالتهاب المرتبط بالكبد الدهني غير الكحولي.

نظام غذائي لمرضى الكبد الدهني

يحث الأطباء المصابين بأمراض الكبد الدهني على تعديل نظامهم الغذائي وذلك للمساعدة في علاج الحالة وتقليل خطر حدوث مضاعفات، وهذه أهم نقاط النظام الغذائي لمرضى دهون الكبد:

  • تناول نظام غذائي غني بالأطعمة النباتية، بما في ذلك الفواكه والخضروات والبقوليات والحبوب الكاملة.
  • التقليل من تناول الكربوهيدرات مثل الحلويات والأرز الأبيض والخبز الأبيض ومنتجات الحبوب الأخرى.
  • التقليل من استهلاك الدهون المشبعة الموجودة في اللحوم الحمراء والعديد من المنتجات الحيوانية الأخرى.
  • تجنب الدهون غير المشبعة الموجودة في العديد من الأطعمة الخفيفة المصنعة.
  • تجنب الكحول.
  • تخفيض السعرات الحرارية في النظام الغذائي وذلك لفقدان الوزن.
مصدر المصدر1 المصدر2
DMCA.com Protection Status