صحة ولياقة

الهربس عند الأطفال.. أسبابه وأعراضه وكيفية علاجه

الهربس عند الأطفال وحديثي الولادة يسبب قلقاً كبيراً بين الأهالي لأنه يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض على الطفل مثل بثور وتقرحات صغيرة تظهر حول الشفاه والفم وكذلك على الذقن والخدين والأنف، وهذا المرض عبارة عن عدوى فيروسية يسببها فيروس الهربس البسيط (HSV‑1) وهو معدٍ جدا ينتقل من شخص لآخر بسهولة عن طريق التقبيل أو مشاركة الأدوات الشخصية كالمناشف، وعند إصابة الطفل بهذا الفيروس فإنه يبقى غير نشط لفترات طويلة وقد ينشط في أي وقت نتيجة بعض المؤثرات البيئية كالرياح الباردة أو بسبب ضعف جهاز المناعة. 

طرق الإصابة بالهربس عند الأطفال

ينتشر مرض الهربس عن طريق اللعاب أو ملامسة جلد الشخص المصاب، ولذلك يحدث الهربس عند الأطفال من خلال الطرق التالية:

  • أثناء الولادة الطبيعية إذا كانت الأم مصابة بالهربس التناسلي للمرة الأولى خلال الستة أسابيع الأخيرة من الحمل.
  • قد يصاب الطفل أيضا بعد الولادة وخاصة في الأسابيع الأربعة الأولى عند الرضاعة الطبيعية من الأم في حال وجود قرح الهربس على الثدي، كما قد تنتقل العدوى إلى الطفل من شخص آخر مصاب عند ملامسة قرح الهربس كالتقبيل ومشاركة الأكواب والمناشف وغيرها.

وهناك بعض العوامل المثيرة للفيروس التي توقظه من فترة عدم النشاط فيصبح نشطا وينتقل إلى سطح الجلد والأغشية المخاطية، ومن هذه العوامل التعرض لتلوث أو التعرض للأشعة الفوق بنفسجية (أشعة الشمس) وكذلك الإجهاد العاطفي أو حدوث بعض التغيرات الهرمونية في الجسم.

ويمكن تشخيص الهربس عند الأطفال بسهولة من خلال الفحص السريري وفقا للأعراض الظاهرة على الطفل، كما يقوم الطبيب بأخذ مسحة أو عينة من القرح وفحصها، وكذلك فحوصات الدم والبول قد تكون مفيدة في التشخيص.

أعراض الهربس عند الأطفال

في الغالب تظهر أعراض الهربس عند الأطفال في خلال فترة تتراوح من يومين إلى 12 يوما من وقت الإصابة وتعرف هذه بفترة حضانة الفيروس، ومن أعراض الهربس عند الأطفال التالي:

  • ظهور بثور أو قرح في أي مكان في الجسم ولكن تنتشر بكثرة حول الفم والعين، وتكون هذه البثور مؤلمة وتسبب الحكة أو الحرقة، ثم تبدأ هذه البثور في الشفاء خلال أسبوع إلى أسبوعين.
  • المعاناة من أعراض تشبه الإنفلونزا مثل الحمى حيث ترتفع درجة الحرارة حتى 38 درجة مئوية وقد تزيد على ذلك، ومن الأعراض أيضا الصداع وانتفاخ الغدد والتهاب الحلق وآلام الجسم بشكل عام.
  • سرعة التهيج وسوء التغذية عند الأطفال بسبب هذه القرح الموجودة على الفم والتي تسبب له ألما شديدا.
  • في بعض الأحيان قد تسوء حالة الطفل وتظهر بعض الأعراض الأكثر جدية والتي تستدعي التوجه للطوارئ على الفور مثل التثاقل والخمول وصعوبة استيقاظ الطفل من النوم، وظهور صوت شخير مع سرعة وصعوبة في التنفس، وكذلك اليرقان.

في معظم الحالات يقتصر فيروس الهربس في الأطفال على القرح والبثور التي تظهر على الجلد والتي تُشفى في خلال أسبوع إلى أسبوعين كما ذكرنا، ولكن في بعض الحالات قد ينتشر الفيروس إلى أماكن أخرى ويسبب بعض المضاعفات الخطيرة، فقد ينتشر إلى العين ويسبب التهاب القرنية وإذا كانت العدوى شديدة قد تسبب تندب القرنية أو العمى.

العلاج والوقاية من الهربس عند الأطفال

علاج الهربس عند الأطفال يعتمد بصورة كبيرة على عمر الطفل، فإذا كان الطفل حديث الولادة يتم حجزه في المستشفى لمدة تصل إلى 21 يوما وتناول مضادات الفيروسات عن طريق الوريد، أما الأطفال الأكبر سنا فقد لا يحتاجون إلى علاج حيث تختفي القرح من تلقاء نفسها، ويُنصح بحماية البثور من التعرض لأشعة الشمس باستخدام مرطب يحتوي على واقٍ من الشمس، وكذلك يتم استخدام كمادات المياه الباردة على البثور للتخفيف من الألم.

وللوقاية وحماية الطفل من الإصابة يجب توخي الحذر بغسل اليدين جيدا قبل التعامل مع الطفل وتجنب التقبيل إذا كنت مصابا بقرح الزكام، وكذلك إذا كانت الأم مصابة بالهربس التناسلي يفضل اللجوء إلى الولادة القيصرية وليس الطبيعية.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications