تضخم الكبد عند الأطفال.. ما أسبابه وكيف يمكن تشخيصه؟

تضخم الكبد عند الأطفال هو عبارة عن زيادة حجم الكبد عن الطبيعي، حيث إن الحجم الطبيعي للكبد يكون حوالي 6.5 سنتيمتر في الأطفال حديثي الولادة و8.5 سنتيمتر في الأطفال من عمر سنة إلى 5 سنوات، أما في الأطفال 5–11 سنة فيكون حجم الكبد الطبيعي 10.5 سنتيمتر، فإذا كان حجم الكبد أكبر من ذلك فإنه يكون حالة مرضية، كما أنه قد يكون أيضا عرضا أو علامة على أمراض ومشاكل صحية أخرى مثل فشل القلب الاحتقاني أو سرطان أو مرض في الكبد، ولذلك يجب معرفة سبب هذا التضخم وعلاجه قبل أن يتفاقم الأمر ويصل إلى فشل في وظائف الكبد.

أسباب تضخم الكبد عند الأطفال

أهم خطوة في علاج تضخم الكبد عند الأطفال هي تحديد سبب هذا التضخم لاختيار العلاج المناسب، وفيما يلي بيان لأهم أسباب تضخم الكبد في الأطفال:

  • التهاب الكبد نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو طفيلية، ومن الفيروسات التي قد تسبب تضخم الكبد فيروس الكبد الوبائي والفيروس المضخم للخلايا وفيروس الهربس والحصبة الألمانية، أما بالنسبة للبكتيريا التي تسبب تضخم الكبد فمنها بكتيريا السل.
  • الإصابة بمرض الثلاسيميا الوراثي الذي يسبب خللا في تركيب الهيموجلوبين المسؤول عن نقل الأكسجين إلى أجزاء الجسم المختلفة مما يؤدي إلى تراكم الحديد داخل الكبد وتضخمه.
  • الإصابة ببعض الأمراض الوراثية التي تسبب تضخم الكبد مثل مرض الجلاكتوزيميا الذي يحدث نتيجة خلل في التمثيل الغذائي ويسبب عدم تحمل الطفل للبن الأم.
  • تجمع الدم في الكبد نتيجة الإصابة بفشل القلب الاحتقاني.
  • حدوث انسداد في الجهاز الصفراوي لأسباب عديدة كتكون حصى في المرارة.
  • وجود ورم أو سرطان ينمو في الكبد سواء كان ناشئا من الكبد أو منتشرا إليه من عضو آخر عن طريق الدم أو الأوعية الليمفاوية.

أعراض تضخم الكبد عند الأطفال

في معظم الأحيان لا تظهر أي أعراض على الأطفال المصابين بتضخم الكبد في وقت مبكر، ولكن عندما يزداد حجم الكبد كثيرا ويبدأ في الضغط على الأعضاء المحيطة به هنا يشعر المريض بألم في البطن، كما تظهر عليه بعض الأعراض الأخرى التي تعتمد على السبب في هذا التضخم، ومن أهم أعراض تضخم الكبد عند الأطفال التالي:

  • الشعور بالإرهاق والتعب والضعف العام.
  • الإصابة بالحمى مع الغثيان والتقيؤ.
  • اصفرار في الجلد والجزء الأبيض من العين نتيجة الإصابة باليرقان (jaundice).
  • زيادة حجم البطن والشعور بالامتلاء نتيجة تضخم الكبد، وكذلك الشعور بألم حاد عند لمس المنطقة التي يوجد فيها الكبد.
  • قد يحدث تضخم في الطحال أيضا، وكذلك تورم القدمين والساقين.
  • الإصابة ببعض المشاكل الجلدية مثل أورام الأوعية الدموية الجلدية، والفرفرية (purpura).

تشخيص تضخم الكبد عند الأطفال

لكي يقوم الطبيب بتشخيص تضخم الكبد عند الأطفال بصورة صحيحة يجب أن يتعرف على التاريخ الطبي للمريض وكذلك التاريخ العائلي من حيث الإصابة بأمراض الكبد أو مشاكل في عمليات الأيض، ثم يقوم بفحص سريري لبطن المريض لتحديد حجم الكبد ومدى تضخمه، ولكن قد لا يكون ذلك كافيا في التشخيص ويحتاج الطبيب إلى القيام ببعض الإجراءات والفحوصات المخبرية التالية:

  • فحص الدم لتحديد مستوى إنزيمات الكبد ومعرفة إذا كان هناك فيروسات هي السبب في هذا التضخم.
  • فحص إنزيمات الكبد والبيليروبين واليوريا وكذلك المواد الإلكتروليتية في الدم.
  • تصوير الكبد بالموجات فوق الصوتية والرنين المغناطيسي وكذلك التصوير المقطعي المحوسب.
  • أخذ عينة من نسيج الكبد (خزعة الكبد) باستخدام إبرة طويلة ثم فحصها في المختبر.

علاج تضخم الكبد عند الأطفال

يختار الطبيب العلاج المناسب بعد التشخيص ومعرفة سبب هذا التضخم، وكلما كان التشخيص مبكرا يسهل ذلك من علاج تضخم الكبد عند الأطفال، فإذا كان هناك سبب محدد للتضخم كالتهاب الكبد أو سرطانات يتم علاجه مع الالتزام بنظام غذائي صحي، وفي بعض الحالات التي يحدث فيها فشل تام في وظائف الكبد قد يتم اللجوء إلى زراعة كبد جديد كحل أخير.

وبذلك نكون قد تحدثنا عن أسباب تضخم الكبد عند الأطفال ووضحنا كل المعلومات التي تهمك حول هذا الموضوع.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status