صحة ولياقة

حكة الجلد.. ما أسبابها وكيف يتم علاجها؟

حكة الجلد (pruritus) هي عبارة عن شعور مزعج بالتهيج والرغبة الدائمة في «الهرش» نتيجة إفراز مادة الهيستامين التي تُصنع وتُخزن في خلايا الجلد وهو الأمر الذي يحدث نتيجة أسباب عديدة ومختلفة.

وقد تكون مصحوبة ببعض الأعراض الأخرى التي تعتمد على السبب كالطفح الجلدي والبثور واحمرار المنطقة المصابة وجفاف الجلد وكذلك حدوث خدوش في المنطقة المصابة نتيجة الحكة والهرش الشديدين، وهذه الحكة قد تكون موضعية في مكان واحد من الجسم وقد تكون معممة في جميع أجزاء الجسم أو في عدة مناطق مختلفة، وفي كثير من الأحيان يقتصر العلاج على بعض سبل الرعاية الذاتية كالترطيب المستمر واستخدام المنظفات اللطيفة والاستحمام بالماء الفاتر، ولكن في بعض الحالات الأخرى تحتاج إلى تحديد السبب وراء هذه الحكة واتباع علاج طويل الأمد للتخلص منها. 

أسباب حكة الجلد

قد تحدث حكة الجلد نتيجة أسباب عديدة مختلفة كما قد تكون علامة على وجود مرض خطير يجب التعامل معه على الفور، وهذه الأسباب تشمل التالي:

  • بعض مشاكل واضطرابات الأعصاب التي تؤثر على الجهاز العصبي وتجعله يرسل إشارات عصبية خاطئة لخلايا الجلد مسببة إفراز الهيستامين وبالتالي الحكة، ومن هذه الاضطرابات الحزام الناري وتلف الأعصاب والتصلب اللويحي وورم في الدماغ والقوباء وغيرها.
  • بعض أمراض الكلى والكبد التي تقلل من قدرة الكبد والكليتين على القيام بوظيفتها في طرد السموم من الجسم مما يؤدي إلى تراكمها في الجسم وتحت الجلد وبالتالي الشعور بالحكة، وتظهر هذه الحكة غالبا في مناطق واسعة من الجسم وتزداد أثناء الليل.
  • مرض السكري من أخطر الأمراض الذي قد يسبب مضاعفات عديدة إذا لم يتم التحكم فيه، حيث يُسبب الشعور بالتنميل وحكة في الأطراف والجسم.
  • مرض السرطان وخاصة سرطان الدم وسرطان البنكرياس قد يكون أيضا من أسباب الحكة وإن كان نادرا.
  • بعض الأمراض الجلدية التي تسبب الحكة كجفاف الجلد والإكزيما والصدفية والجرب والشرى والجدري والحصبة وغيرها كثير.
  • قد تكون الحكة أحيانا مرتبطة بحالات وأسباب نفسية كالقلق والاكتئاب والهوس والذهان.
  • استخدام بعض الأدوية والعلاجات التي تسبب الحكة كالمضادات الحيوية التي تحتوي على البنسلين وبعض المسكنات وأدوية الضغط والاستروجين وكذلك العلاج الكيميائي والإشعاعي وعملية غسيل الكلى.
  • بعض أنواع الحساسية التي تسبب حكة واحمرارا وطفحا كحساسية الطعام، ومن أشهر الأطعمة التي تثير الحساسية البيض والفستق والسمك والحليب البقري.
  • التعرض للدغات الحشرات كالبعوض والبق والقمل والعث.
  • الحمل: حيث إن بعض النساء تعاني من حكة في الجلد أثناء الحمل وخاصة في منطقة الثديين والفخذين والذراعين والبطن.

هذه هي أهم وأشهر الأسباب التي تؤدي إلى حكة الجلد والمعاناة من هذه المشكلة المزعجة.

أعراض حكة الجلد

حكة الجلد قد تكون بسيطة وفي مناطق صغيرة من الجسم كالذراع أو الساق وقد تكون منتشرة في الجسم كله، كما قد تكون مصحوبة ببعض العلامات والأعراض التالية:

  • جفاف وتشقق الجلد.
  • احمرار الجلد.
  • ظهور نتوءات أو بثور وبقع.
  • خشونة الجلد.
  • خدش المنطقة المصابة نتيجة الحكة الشديدة والهرش وقد تصاب بالعدوى.

ولتحديد سبب هذه الحكة لعلاجها يقوم الطبيب بفحص بدني والاطلاع على التاريخ الطبي للشخص المصاب، كما قد يحتاج لبعض الفحوصات كاختبار الدم وفحص الغدة الدرقية واختبار وظائف الكلى والكبد وكذلك تصوير الصدر بالأشعة السينية عند الشك في الإصابة بتضخم الغدد الليمفاوية.

علاج الحكة

في البداية يتم علاج حكة الجلد ببعض الطرق والعلاجات المنزلية كأساليب الرعاية الذاتية التي تشمل الترطيب اليومي واستخدام المنظفات اللطيفة والاستحمام بالماء الفاتر وكذلك ارتداء ملابس قطنية طبيعية ناعمة لا تسبب تهيج الجلد، وتجنب الجلوس على العشب والكراسي البلاستيكية والسجاد الخام، وفي حال لم تنجح هذه العلاجات يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية مثل كريمات ومراهم الكورتيكوستيرويد ومضادات الهيستامين وكذلك مضادات الاكتئاب إذا كان السبب نفسيا، وأحيانا قد يتم اللجوء إلى العلاج الضوئي عن طريق تعريض البشرة لنوع معين من الضوء.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications