فوائد

فوائد البروتين النباتي وأفضل مصادره

بالرغم من القلق الشائع بشأن البروتين النباتي والأنظمة الغذائية النباتية؛ لأن العديد من الناس يعتقدون أنها تفتقر إلى البروتين الكافي للجسم إلا أن العديد من الخبراء يتفقون على أن اتباع نظام غذائي نباتي أو الاعتماد بشكل كبير على النباتات في الغذاء يمكن أن يوفر لك جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها، ويساعدك في بناء العضلات وتقويتها والشبع وفقدان الوزن.

أفضل مصادر البروتين النباتي

الكينوا

عبارة عن حبة قديمة تشبه الكسكس ولكنها ذات قوام مقرمش ونكهة الجوز، ونظرًا لأنها لا تنمو من الأعشاب مثل الحبوب؛ فإنها تعتبر تقنيًا من الحبوب الكاذبة وخالية من الغلوتين، وكوب واحد الكينوا المطبوخة يوفر حوالي 8 جرامات من البروتين.

وبالإضافة إلى كونها بروتينًا كاملاً، تحتوي الكينوا على المغنيسيوم والحديد والألياف والزنك مقارنة بالعديد من الحبوب الشائعة، ويمكنك استخدام الكينوا بدلًا من الأرز في معظم الوصفات أو طهيها في حليب من مصدر نباتي للحصول على عصيدة إفطار غنية بالبروتين.

بذور الشيا

بذور الشيا هي بذور مستديرة صغيرة غالبًا ما تكون سوداء أو بيضاء، وفريدة من نوعها من حيث قدرتها على امتصاص السوائل وتشكيل مادة تشبه الهلام؛ وبذلك يمكن استخدامها لصنع الحلويات والمربى الخالية من البكتين، كما أنها تستخدم بشكل شائع كبديل للبيض في الخبز النباتي، ويمكن أيضًا استخدام بذور الشيا نيئة كبديل لدقيق الشوفان أو في السلطات أو خلطها مع المخبوزات أو إضافتها إلى العصائر.

توفر ملعقتان كبيرتان (28 جرامًا) من بذور الشيا 4 جرامات من البروتين، كما أنها مصدر جيد للأوميغا 3 والحديد والكالسيوم والمغنيسيوم والسيلينيوم.

بذور الشيا

الأرز والفاصوليا

الأرز والفاصوليا هما مزيج كلاسيكي من البروتين النباتي، يحتوي كل من الأرز البني والأبيض على نسبة منخفضة من اللايسين ولكنه يحتوي على نسبة عالية من الميثيونين، وفي المقابل فإن الفاصوليا غنية باللايسين ولكنها منخفضة في الميثيونين، وعلى هذا النحو يتيح لك دمجهما الحصول على ما يكفي من كل منها.

يوفر كوب واحد (239 جرامًا) من الأرز والفاصوليا 12 جرامًا من البروتين و10 جرامات من الألياف، وبينما يمكنك الاستمتاع بالمزيج بمفرده يمكن أيضًا تغطية الأرز والفاصوليا بالصلصة والخضروات المشوية للحصول على وجبة بسيطة وتساعد على الشبع.

العدس

يعد العدس مصدرًا رائعًا للبروتين النباتي، ويوفر لك عند تناوله 18 جرامًا من البروتين وكمية جيدة من الكربوهيدرات وحوالي 50% من كمية الألياف اليومية لكل كوب مطبوخ (240 مل)، ويمكن استخدامه في مجموعة متنوعة من الأطباق كالسلطات الطازجة والحساء اللذيذ.

كما ثبت أن نوع الألياف الموجود في العدس يغذي البكتيريا الجيدة في القولون، ويعزز صحة الأمعاء، كما أنه غني بحمض الفوليك والمنغنيز والحديد ومضادات الأكسدة وغيرها من المركبات النباتية المعززة للصحة.

البازلاء الخضراء

غالبًا ما يتم تقديم البازلاء الخضراء الصغيرة كطبق جانبي يحتوي على 9 جرامات من البروتين النباتي لكل كوب مطبوخ (240 مل) وهو أكثر بقليل من البروتين الموجود في كوب حليب، كما توفر البازلاء الخضراء أكثر من 25% من احتياجاتك اليومية من الألياف والثيامين وحمض الفوليك والمنغنيز.

كما تعتبر البازلاء الخضراء أيضًا مصدرًا جيدًا للحديد والمغنيسيوم والفوسفور والزنك والنحاس والعديد من الفيتامينات، ويمكنك استخدام البازلاء في وصفات مثل رافيولي البازلاء والريحان أو حساء البازلاء المستوحاة من تايلاند أو البازلاء والأفوكادو.

حليب الصويا

هو الحليب المصنوع من فول الصويا وهو من أنواع البروتين النباتي الرائعة، كما أنه مدعم بالفيتامينات والمعادن، ويعد بديلا رائعا لحليب البقر؛ فهو لا يحتوي فقط على 7 جرامات من البروتين لكل كوب (240 مل)، ولكنه أيضًا مصدر ممتاز للكالسيوم وفيتامين د وفيتامين ب 12.

يوجد حليب الصويا في معظم محلات السوبر ماركت، فهو منتج متعدد الاستخدامات بشكل لا يصدق ويمكن تناوله بمفرده أو في مجموعة متنوعة من وصفات الطهي والخبز، ومن الجيد عند شرائه اختيار أنواع غير محلاة لتقليل كمية السكريات المضافة إلى الحد الأدنى.

الشوفان

يعد الشوفان طريقة سهلة ولذيذة لإضافة البروتين إلى أي نظام غذائي، حيث يوفر لك نصف كوب (120 مل) من الشوفان الجاف ما يقرب من 6 جرامات من البروتين و4 جرامات من الألياف، كما يحتوي هذا الجزء أيضًا على كميات جيدة من المغنيسيوم والزنك والفوسفور وحمض الفوليك.

وعلى الرغم من أن الشوفان لا يعتبر بروتينًا كاملاً إلا أنه يحتوي على بروتين عالي الجودة مقارنةً بالحبوب الأخرى شائعة الاستهلاك مثل الأرز والقمح، ويمكنك استخدام الشوفان كما هو في مجموعة متنوعة من الوصفات أو من خلال تحويله إلى دقيق الشوفان عن طريق طحنه واستخدامه في الخبز وغيره.

المكسرات وزبدة البندق وبذور أخرى

تعد المكسرات والبذور ومشتقاتها مصادر مهمة للبروتين النباتي، حيث تحتوي أونصة واحدة (28 جرامًا) على ما بين 5–7 جرامات من البروتين اعتمادًا على نوع المكسرات، وهي مصدر رائع للألياف والدهون الصحية والحديد والكالسيوم والمغنيسيوم والسيلينيوم والفوسفور وفيتامين هـ وبعض فيتامينات ب ومضادات أكسدة.

عند اختيار المكسرات والبذور المراد شراؤها ضع في اعتبارك أن السلق والتحميص قد يضران بالعناصر الغذائية في المكسرات؛ لذا حاول الوصول إلى المكسرات غير المحمصة أو المملحة كلما أمكن ذلك، وحاول أيضًا اختيار زبدة المكسرات الطبيعية لتجنب الزيت والسكر والملح الزائد الذي غالبًا ما يضاف إلى العديد من أنواع العلامات التجارية.

حبوب ومكسرات

الفواكه والخضروات

تحتوي جميع الفواكه والخضروات على البروتين لكن الكميات عادة ما تكون صغيرة، حيث يحتوي بعضها على أكثر من البعض الآخر؛ فالخضروات التي تحتوي على معظم البروتينات هي البروكلي والسبانخ والهليون والخرشوف والبطاطا والبطاطا الحلوة والملفوف، حيث تحتوي على حوالي 4–5 جرامات من البروتين لكل كوب مطبوخ.

تحتوي الفواكه الطازجة بشكل عام على نسبة بروتين أقل من الخضروات، ومن أكثر الفواكه التي تحتوي على البروتين النباتي الجوافة والتوت والتوت الأسود والموز، حيث تحتوي أي منها على حوالي 2–4 جرامات من البروتين لكل كوب.

الكاتب

  • مهندسة ولكن أهوى الكتابة وأحاول تقديم محتوى متميز يليق بالقراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى