كيس الحمل الفارغ.. متى يظهر وهل يمكن الوقاية منه؟

كثيرًا ما نسمع بالحمل اللاجنيني أو كيس الحمل الفارغ، إشارة إلى الحالة التي تظهر فيها أعراض الحمل على المرأة وتكون نتيجة تحليل الحمل إيجابية، لكن عند إجراء صورة السونار للرحم عند زيارة الطبيب في الأسابيع الأولى من الحمل، يظهر كيس الحمل فارغا ولا يوجد جنين، ومما لا شك فيه أن الأمر قد يكون صعبًا ومحبطًا للأم عندما يخبرها الطبيب بذلك، لكنه لا يستدعي القلق ويحدث للكثير من النساء. وفي هذا المقال سنتحدث عن أسبابه؟ وما الفرق بينه وبين الحمل الطبيعي؟ وهل يؤثر على الإنجاب لاحقًا؟

كيف يتكون كيس الحمل الفارغ؟

يحدث كيس الحمل الفارغ عندما لا تتطور البويضة الملقحة إلى جنين، أو يتوقف نموها بعد زرعها في جدار الرحم، لذا يُشار إليها بالبويضة التالفة (Blighted ovum)، بينما يتشكل كيس الحمل والمشيمة ويستمران بالنمو ولكن بدون جنين، ويحدث في وقت مبكر جدًا أو خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لدرجة أن الأم أحيانًا لا تعرف بحملها، مما يؤدي إلى فشل الحمل والإجهاض في النهاية، ويُعتبر سبب حوالي 50% من حالات الإجهاض في الثلث الأول الحمل.

شاهد أيضاً: أسماء بنات بحرف الدال

أسباب كيس الحمل الفارغ:

لم يُعرف بعد السبب الدقيق لتكون كيس الحمل الفارغ، لكن غالبًا يعود إلى المشاكل البيولوجية في الكروموسومات الحاملة للجينات، كوجود كروموسوم إضافي أو نقص في كروموسوم، أو حدوث الطفرات الجينية، أو ضعف في البويضة أو الحيوان المنوي، أو انقسام الخلايا بشكل غير طبيعي، بحيث لا يمكن للبويضة أن تتطور إلى جنين طبيعي، ولأن جسم المرأة يدرك هذا الخلل فيؤدي إلى إنهاء الحمل، والإجهاض من تلقاء نفسه.

أعراض كيس الحمل الفارغ:

تتشابه أعراض كيس الحمل الفارغ مع أعراض الحمل الطبيعي، حتى بعد توقف البويضة الملقحة عن النمو، لأن الجسم يستشعر وجود شيء مزروع في الرحم فيستمر في التصرف وكأن هناك جنينا ينمو، بحيث تستمر المشيمة في النمو لفترة قصيرة بدون جنين، وتظهر أعراض الحمل المبكرة، مثل: الغثيان والقيء، والتعب والإرهاق، واختبار الحمل الإيجابي نتيجة زيادة مستويات هرمون الحمل (HCG) والذي تفرزه المشيمة، وألم في الثدي، وغياب الدورة الشهرية، ثم تظهر علامات الإجهاض، مثل: آلام شديدة وتشنجات في البطن، ونزيف حاد، واختفاء وجع الثدي.

تشخيص كيس الحمل الفارغ:

في الواقع لا يمكن اكتشاف كيس الحمل الفارغ من خلال الأعراض فقط، لأن أعراضه متشابهة مع الحمل الطبيعي كما أسلفنا؛ لذلك لا بد من التوجه إلى الطبيب بعد ظهور نتيجة اختبار الحمل الإيجابية، لإجراء سونار للرحم والتأكد من وجود الجنين ونبضه.

ويتم تشخيص كيس الحمل الفارغ بين الأسبوع الثامن والأسبوع الثالث عشر من الحمل من خلال الموجات فوق الصوتية (ألتراساوند)، وغالبًا ما يتم اكتشاف الحالة في أول تصوير من بداية الحمل، لكن يُشترط لتأكيد التشخيص أن يكون يكون حجم كيس الحمل أكبر من 2.5 سم وبدون أي علامة على وجود الجنين، حيث لا يمكن الجزم بأن كيس الحمل فارغ لو كان أقل من ذلك، ويجب الانتظار من أسبوع إلى أسبوعين للتأكيد.

كيس الحمل الفارغ
كيس الحمل الفارغ

ماذا يحدث بعد اكتشاف كيس الحمل الفارغ وما هي خيارات العلاج؟

يوجد عدة خيارات للعلاج يناقشها الطبيب مع المرأة، لاتخاذ الإجراء المناسب، مثل: 

  • انتظار ظهور أعراض الإجهاض وحدوثه بشكل طبيعي من تلقاء نفسه.
  • أو قد يصف الطبيب أدوية لإحداث الإجهاض، مثل دواء الميزوبروستول.
  • إجراء تنظيف الرحم من خلال عملية التوسيع والكحت، لإزالة وكشط أنسجة المشيمة من بطانة الرحم.

هل يؤثر كيس الحمل الفارغ على الحمل القادم؟

لا يؤثر كيس الحمل الفارغ على خصوبة المرأة أو الإنجاب مستقبلًا ولا يسبب مضاعفات، لكن تُنصح المرأة عادةً أن تنتظر 3 دورات شهرية كاملة لمحاولة الحمل مرة أخرى، بحيث تُعطي نفسها وقتًا كافيًا للتعافي جسديًا ونفسيًا واستعادة قوة جسمها بعد الإجهاض، حتى يستطيع دعم الحمل المقبل، كذلك التركيز على نمط حياة صحية، وتناول الأغذية المفيدة والمكملات الغذائية، وممارسة الرياضة بانتظام، والحفاظ على الوزن، ومعالجة أي مشاكل أخرى مثل: تكيس المبايض، أو قصور الغدة الدرقية أوالسكري.

هل يمكن الوقاية من حدوث كيس الحمل الفارغ؟

في الواقع لا يوجد طرق للوقاية، حيث إن الأمر لا يستدعي القلق أبدًا وغالبًا ما يحدث مرة واحدة لدى معظم النساء ونادرًا ما يتكرر، وإن حدث وتكرر؛ سيضطر الزوجان لإجراء فحوصات وراثية، ومتابعة الطبيب المختص.

مصدر مصدر 1 مصدر 2 مصدر 3

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

Open

Close
DMCA.com Protection Status