كيف أخفف ألم التقويم ومتى نلجأ إليه؟

كيف أخفف ألم التقويم؟ تساؤل قد يشغل بال كثير من الأشخاص الذين يخوضون هذه التجربة وهو ما سنجيب عنه في هذا المقال، لذل تابع معي السطور التالية وسنجيب على جميع الأسئلة التي قد تجول بخاطرك حول هذا الموضوع، حيث من المتوقع أن يعاني المريض بعض الألم وعدم الراحة عند استخدام تقويم الأسنان.

ما هو تقويم الأسنان؟

تقويم الأسنان (Orthopedics) يعتبر من الخيارات العلاجية التي يتم اللجوء إليها لهدف تجميلي وتحسين مظهر الأسنان من خلال تحريكها من مكانها أو تعديل استقامتها وبالتالي تحسين مظهر الابتسامة، وكذلك يهدف التقويم إلى العناية بصحة الأسنان واللثة ومفاصل الفك على المدى الطويل عن طريق توزيع الضغط المتولد من إطباق الأسنان على جميع الأسنان، ومن الأسباب والمشاكل التي تستدعي تقويم الأسنان التالي:

  • بروز الأسنان الأمامية العلوية وهو أكثر الأسباب شيوعا، حيث يعمل التقويم على تحريك الأسنان من مكانها بشكل تدريجي حتى تصطف بشكل منتظم ونحصل على ابتسامة لطيفة.
  • عدم تماثل الأسنان بمعنى عدم تطابق الأسنان العلوية مع الأسنان السفلية مما يعطي مظهرا مزعجا لبعض الأشخاص، فيساعد التقويم في تحسين إطباق الفكين وإطباق أسنان الفك العلوي على السفلي بصورة متماثلة.
  • تزاحم الأسنان ويحدث هذا في الأشخاص الذين يملكون فكا ضيقا فلا يكون هناك مساحة كافية للأسنان.
  • بعض المشاكل الصحية الأخرى التي تحتاج إلى التقويم مثل علاج الشفة المشقوقة والحنك المشقوق (cleft lip and cleft palate) وكذلك في بعض حالات انقطاع النفس يتم استخدام جهاز يشبه واقي اللثة لمنع انغلاق مجرى الهواء أثناء النوم.

هذه هي أهم الأسباب التي تدفعنا إلى عمل تقويم الأسنان وفي السطور التالية سأوضح كيف أخفف ألم التقويم وبعض النصائح التي يجب اتباعها خلال تلك الفترة.

أنواع تقويم الأسنان

قبل أن أجيب عن تساؤل كيف أخفف ألم التقويم يجب أن نوضح ما هي أنواع التقويم التي يتم استخدامها، ويتم اختيار النوع المناسب على حسب الحالة ورؤية الطبيب المختص، ومن هذه الأنواع ما يلي:

  • التقويم التقليدي المعدني: وهو أقل الأنواع من حيث التكلفة والأكثر شيوعا، حيث يُصنع بالكامل من المعدن وفي كثير من الأحيان يكون أسرع وأكثر فعالية من الأنواع الأخرى.
  • التقويم الخزفي: وهو باهظ الثمن بعض الشيء مقارنة بالنوع السابق، حيث إنه يتميز عنه بصناعته من مادة خزفية فاتحة اللون أو لها نفس لون الأسنان فلا يمكن ملاحظته بسهولة، كما يحتاج هذا النوع إلى تنظيف بعناية وباستمرار حتى لا يتغير لونه مع مرور الوقت.
  • التقويم الشفاف: وهذا النوع يشبه التقويم الخزفي في كونه غير مرئي أو ملاحظ من قبل الآخرين حيث يتم صنعه من قالب شفاف، كما يُصنع خصيصا لأسنان المريض ويتم تغييره كل أسبوعين وبالتالي تحتاج إلى عدد كبيرة من القوالب طوال رحلة التقويم تصل إلى 18–30 قالبا، ولذلك فهو باهظ جدا ولا يناسب جميع الحالات.
  • التقويم الداخلي: أو يسمى بالتقويم اللساني حيث يتم تركيبه خلف الأسنان ويكون مواجها للسان، ولذلك يفضله كثير من الأشخاص لأنه يكون غير مرئي، ولكنه باهظ الثمن أيضا كما يصعب تنظيفه بشكل كامل.

كيف أخفف ألم التقويم

تقويم الأسنان يكون مصحوبا عادة بالشعور بعدم الراحة والألم الذي يمكن تخفيفه بالطرق والعلاجات التالية:

  • استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين وذلك عندما يكون الألم قويا ويصعب تحمله، ولكن يجب الحذر وعدم تناول هذه المسكنات على معدة فارغة.
  • استخدام غسول الفم أو المضمضة بالماء والملح لمدة 60 ثانية لتقليل التهيج والتقرح بعد جلسات ضبط المشابك.
  • تدليك اللثة باستخدام الأصابع، وكذلك استخدام الكمادات الساخنة أو الباردة على الوجه في مكان الألم.
  • تجنب تناول الأطعمة اللزجة أو اللبان لأنها قد تلتصق بالتقويم بسهولة، والحرص على تناول الأطعمة اللينة التي لا تحتاج إلى مضغ كثير مثل الحساء والزبادي.

وبذلك نكون قد أجبنا عن تساؤل كيف أخفف ألم التقويم ووضحنا كل ما يتعلق بهذا الموضوع.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status