قرحة الفم المزعجة.. أنواعها وطرق علاجها

الطعام من أفضل ملذات الدنيا ولا شك، وإلا ما وصف الله الجنة به وما أعد بها من صنوف الطعام والشراب، بل وذكر فواكه ومشروبات بعينها! وكثيرا ما نطيل في إعداد الطعام وتجهيزه للحصول على ألذّ مذاق، ولكن، ماذا لو جاء ما ينغص عليك تلك اللذة وينسيك حاسة كحاسة التذوق، بل ويجعلك غير قادر على إبقاء الطعام في فمك ولو للحظة، وماذا إن جعلك تأكل لتتقوى وفقط، لا لتتذوق وتستمتع وتفاضل بين هذا وذاك؟ إنها تلك الآفة التي نعد أيام زيارتها، قرحة الفم!

 

ما هي قرحة الفم؟

قرحة الفم
قرحة الفم

قرحة الفم أو فطريات فموية (Mouth ulcer)، وهي قرحة صغيرة وبثور دائرية الشكل تحدث في الغشاء المبطن لتجويف الفم، وتصيب هذه القرحة الفم واللسان محدثة خللا في تذوق الطعام، تاركة بثورا بيضاء. وقد تصل هذه القرحة إلى المريء مسببة آلاما وصعوبة في البلع، وبالرغم من شدة ألمها فهي غير معدية وتختفي خلال أسبوع أو أسبوعين دون ترك أي أثر.

أعراض الإصابة بقرحة الفم

 

تظهر تلك القرح على اللسان، أو الشفتين، أو على الأسطح الداخلية للخدين، أو في قاعدة اللثة، أو أسفل الفم. وتظهر بشكل دائري ذات مركز أصفر وحدود حمراء، وتتكون قرحة واحدة أو أكثر من قرحة وتستمر في الالتهاب، وغالبا ما تسبب الألم والشعور بعدم الراحة، وقد تؤدي إلى تغيير الطعام المعتاد، مثل: تجنب الأطعمة والمشروبات الحارة أو الحامضية.

وتكثر هذه القرحة عند النساء والمراهقين والذين لديهم تاريخ وراثي للإصابة بها.

 

أنواع قرحة الفم

قرحة الفم
قرحة الفم

تتعدد أنواع قرح الفم، وتشمل ما يلي:

  • قرح الفم الصغرى (Minor Canker Sores): وهي الأكثر شيوعا، وعادة ما تكون صغيرة وبيضاوية الشكل، مركزها أصفر أو أبيض وحدودها حمراء، ويبلغ قطر القرحة الواحدة (10مم) تقريبا، وهذه القرح الصغيرة غير معدية، وتختفي خلال فترة (من سبعة إلى عشرة أيام) دون ترك أي ندبات أو آثار.
  • قرح الفم الكبرى (Minor Canker Sores): وهي الأقل شيوعا، وتكون أكبر وأعمق من القرح الصغيرة، ومؤلمة للغاية، ويكون لها حواف محددة، إلا إذا كانت كبيرة فتكون حوافها غير منتظمة، وتحتاج إلى فترة (من خمسة إلى ستة أسابيع) للشفاء منها، تاركة ندبات واسعة في بعض الحالات.
  • قرح الفم الهربسية (Herpetiform Canker Sores): وهذه القرح ليست شائعة بالمرة، وحجمها صغير جدا يماثل حجم رأس الدبوس، قطر الواحدة منها يعادل (2 مم) تقريبا، وتكون كل قرحة منفردة، ولكن قد تندمج أكثر من قرحة مكونة تقرحا كبيرا ذات شكل غير منتظم وحواف غير محدودة. ويشيع خطأ أن هذه العدوى سببها عدوى الهربس الفيروسية (Herpes Virus)، ولكن ليس لهذا أساس من الصحة طبقا للتجارب العديدة واختبارات الأطباء، وتستغرق مدة الشفاء من قرحة الفم الهربسية (من أسبوع إلى شهرين).

 

متى تزور الطبيب

قرحة الفم
قرحة الفم

إذا ظهر أحد تلك الأعراض غير الأعراض الطبيعية والشائعة، والتي ذكرنا بعضا منها آنفا، فيتوجب عليك حينها استشارة طبيبك مباشرة خوفا من الضرر الزائد الذي قد يصيبك، وبعض هذ الأعراض غير الشائعة ما يلي:

  • صعوبة بالغة في تناول الطعام.
  • ظهور القرح التي لا يمكنك القضاء عليها من خلال تدابير الرعاية المنزلية.
  • ظهور قرح كبيرة الحجم وغير عادية.
  • ظهور قرح جديدة قبل الشفاء من القرح القديمة.
  • قرح الفم التي تمتد إلى الشفتين.
  • حدوث ارتفاع في درجة الحرارة مع تواجد القرح.

 

أسباب قرحة الفم

قرحة الفم
قرحة الفم

لم يتوصل الأطباء والباحثون إلى أسباب واضحة تحدث قرحا بالفم، ولكن اشتبه بعض الباحثين في مجموعة عوامل قد تساهم في الإصابة بهذا المرض، منها ما يلي:

  • استخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على أوريل الصوديوم (Sodium Lauryl Sulfate).
  • الحساسية من بعض الأطعمة والمشروبات مثل: الفراولة، والبيض، والمكسرات، والجبن، والشيكولاتة، والقهوة.
  • نقص في فيتامين ب 12 (Vitamin B‑12)، أو في حمض الفوليك (Folate-Folic Acid)، أو بعض المعادن الأخرى مثل: الحديد، والزنك.
  • الإصابة ببكتيريا الملوية البوابية (Helicobacter Pylori)، والتي تسبب أيضا قرحة هضمية والتهابا في جدار المعدة.
  • التوتر الشديد والعوامل النفسية السلبية.
  • الاستخدام المفرط لفرشاة المعجون.
  • التغيرات الهرمونية.
  • الإصابة بمرض بهجت (Behcet’s Disease)، ويسمى أيضا: متلازمة بهجت، وهو اضطراب نادر يسبب التهاب الأوعية الدموية في كامل الجسد، بما في ذلك الفم.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة الذاتية (HIV): وهو فيروس ارتجاعي يسبب الإصابة بمرض الإيدز (AIDS)، والذي يعطل نشاط جهاز المناعة.

 

علاج قرحة الفم

قرحة الفم
قرحة الفم

عادة ما يتم الشفاء من القرح ذاتيا بدون أدوية أو وصفات طبية خلال أسبوع أو أسبوعين، ولكن في بعض الحالات يزداد الالتهاب بصورة مؤلمة جدا، وقد تستمر بعض القرح لأكثر من مدتها الطبيعية، لذلك قد ينصحك الطبيب بتناول أحد هذه الأدوية:

  • غسول الفم الذي يحتوي على الستيرويد ديكساميثازون (Dek-Suh-METH-Uh-Sown): والذي يعمل على تخفيف الآلام، وتقليل الالتهابات.
  • غسول بنزيدامين (Benzydamine): والذي يتواجد في الصيدليات كغسول للفم، أو بخاخ.
  • استخدام الملح أو بيروكسيد الهيدروجين (Hydrogen Peroxide): والذي يضاف على الماء الدافئ ويغسل به الفم.
  • ديباكتيرول (Depacterol): وهو عبارة عن محلول موضعي لعلاج قرح الفم ومشاكل اللثة.
مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status