معرفة نوع الجنين دون سونار من خلال علامات طبية وطرق شائعة

نوع الجنين من أهم الأشياء التي تثير اهتمام وفضول الأم التي تحمله بين أحشائها، فهي لا تستطيع الانتظار تسعة أشهر حتى تعرف. وإن كان السونار هو الطريقة العلمية الشائعة في الوقت الحالي ويستخدم بعد حوالي أربعة أشهر من الحمل، فإن هناك طرق أخرى كانت ومازلت يستدل بها على جنس المولود دون استخدام السونار.

ويمكنك باستخدام هذه الطرق زيادة التأكيد بالسونار أو معرفة مدى مصداقية هذه الطرق، واستخدمت هذه الطرق كثيراً في الماضي ولا تعتمد على أسلوب علمي بحت أو تجربة،
إنما هى عبارة عن شبه دراسة حالة ومدى تكرارها والتوقع بناء على ذلك.

تحتمل هذه الطرق الصواب والخطأ مثلها مثل غيرها من الطرق، فلا يستطيع أحد التأكد من الغيب إلا الله وحده هو القادر على ذلك، وحتى الأساليب العلمية قد تحتمل الخطأ.

سوف نعرض لكم في هذا المقال مجموعة من الطرق التى استخدمت قديما في معرفة نوع الجنين ولكنها مازلت مستمرة ويثق بها الكثير من الناس في العصر الحالي.

متى يظهر نوع الجنين؟

جنس الجنين يتحدد بمجرد تلقيح البويضة ولكن من الصعب في هذا التوقيت أن يتم الكشف عن النوع، والسبب يرجع إلى أن الجنين في هذا الوقت يكون صغيرا للغاية ومتشابه إلى درجة التطابق مع غيره من الأجنة، ولكن يمكن الكشف عن نوعه بوضوح في الأسبوع السادس والعشرين من الحمل وهو يقع في منتصف الشهر الرابع إلى الخامس في الحمل، ولكن في بعض الأوقات يصعب معرفة النوع بسبب اتخاذ الجنين لوضع معين في الرحم يصعب من مهمة الطبيب في مشاهدة أعضائه التناسلية في الأشعة السينية «السونار».

7 طرق شائعة لتحديد جنس الجنين .. لكن دون سند علمي على صحتها

1. ضربات قلب الجنين تُساعد في تحديد جنسه

سرعة ضربات القلب من إحدى أشهر الطرق التى تستخدم في التنبؤ بجنس الجنين، فعدد ضربات القلب المعتاد يتراوح بين 110 و160 ضربة في الدقيقة. ويقال إنه إذا كانت ضربات القلب ما بين 120الى 140 في الدقيقة يكون الجنين ذكرا، أما أن زادت عن 140 حتى 160 يكون الجنين أنثى، واستخدمت هذه الطريقة كثيرا في تحديد جنس الجنين، ونجحت بنسبه لابأس بها.

2. الشهية على الطعام علامة لمعرفة جنس المولود

من المعروف أن الحامل تمر بفترة تسمى «الوحم» وفى هذه المرحلة تجد الزوجة لديها شهية حول نوع معين من الطعام ترغب في أكله، وتم تجربه معرفة نوع الجنين من خلال الوحم وتم استنتاج أنه في حالة اشتهاء الحامل للحلويات والشيكولاتة والفواكه يكون الجنين أنثى، أما اشتهاؤها للموالح والطعام اللاذع فيكون جنس الجنين ذكر.

3. الحالة الصحية أثناء الحمل

أشارت العديد من التكهنات الى أن في حالة معانة المرأة الحامل من تقلبات كبيرة أثناء الحمل وتغير حالتها النفسية وتقلب مزاجها يكون الجنين أنثى، أما اذا كان الجنين ذكرا تكون الحامل أقل تأثرا بالحمل ويبدو عليها الإشراق خلال فترة الحمل، ولكن هذه الحالة متغيرة وضعيفة نظرا لأن الحالة الصحية تختلف من فرد لأخر.

4. شكل البطن تختلف من جنس لآخر

يختلف شكل البطن من امرأة لأخرى أثناء الحمل، ولكن هناك اعتقاد بأن في حالة أن يكون المولود ذكرا تأخذ البطن شكل الانتفاخ لأعلى، أما اذا كانت أنثى فتكون البطن مائلة للأسفل مع زيادة في الوزن في منطقة الحوض والفخذين.

5. حركة الخاتم الدائرية من علامات تحديد نوع الجنين!

هذه الطريقة لا تعتمد على الملاحظة وإنما هى مجرد تكهن غير علمي ويعتمد على الحظ، وهى عبارة عن ربط خاتم بخيط ووضعه فوق البطن فإذا تحرك بشكل دائري يكون جنس الجنين هو أنثى، أما إذا تحرك بشكل مستقيم يمنا ويسارا يكون المولود ذكرًا.

6. إشراق وجه الحامل علامةٌ على تكوين جنس الذكور

يقال إن في حالة حمل المرأة بأنثى يتغير شكلها وتظهر عليها تبعات الحمل وتأثر على إشراق وجهها وتصبح ذبلة وتنتشر بها التجاعيد خلال فترة الحمل، وهذا بسبب اعتقاد أن الحمل بأنثى يكون أكثر إرهاقاً من الحمل بذكر، حيث تصبح المرأة خلال الحمل بذكر أكثر نضرة وإشراقاً خلال فترة الحمل.

7. الوزن والحركة

من طرق تحديد جنس المولود هي إحساس الحامل بحركتها ووزنها، فإن شعرت بزيادة وزنها وثقل حركتها تكون أنثى، أما الحمل بذكر فلا يتأثر وزن الجسم كثير به.

وفي النهاية وكما ذكرنا هذه كلها مجرد تكهنات وتنبؤات قد تصيب وقد تخطأ ولا يعلم الغيب إلا الله، ولكن يمكن أخذ هذه الطرق لمجرد التسلية والتوقع. وبما أن الجنين له نوعان فقط فنسبة أى طريقة تكون ناجحة بنسبة 50%، وهو ما يعطيها فرصة كبيرة لتصبح صحيحة.

كيفية معرفة نوع الجنين في المنزل

طريقة البول

وهي طريقة قديمة للغاية قد اعتمد عليها عدد كبير من الحوامل لمعرفة جنس الجنين وهي عن طريق إحضار كوبين فارغين ووضع كمية من البول متساوية في الكوبين، مع وضع القليل من القمح في الكوب الأول والقليل من الشعير في الكوب الثاني، إذا نبت القمح أولا قد يكون ذلك دليلا على أن الجنين أنثى، أما إذا نبت الشعير يكون الجنين ذكر.

رسمة بطن الحامل

وهي طريقة أخرى اعتمد عليها العديد من الحوامل لمعرفة تكوين الجنين في المنزل، حيث إن البطن إذا كان منتفخا وكبيرا إلى الأعلى أي أن البطن منتفخة بشكل طولي فهذا قد يدل على أن الجنين ذكر، أما في حال كانت البطن منتفخة إلى الأمام أي أن البطن تكبر بشكل أفقي فهذا يمكن أن يكون دليلا على أن الجنين أنثى.

الطريقة الحسابية

وهي طريقة اعتمد عليها عدد كبير للغاية من الحوامل منذ زمن بعيد من أجل تخمين نوع الجنين في المنزل من دون الحاجة إلى الأشعة، وهي عن طريق إضافة وضع الأم في الوقت الذي سوف تلد فيه مع الشهر الذي سوف تلد خلاله إذا كان ناتج الجمع من هذه العملية الحسابية فرديا فهذا يدل على أن الجنين أنثى أما إذا كان الناتج رقما زوجيا يكون الجنين ذكر.

معرفة نوع الجنين بالملح

وهي طريقة أخرى من أجل تخمين جنس الجنين في المنزل وبمواد طبيعية وهي عن طريق وضع كمية قليلة من الملح في كوب زجاجي شفاف، مع إضافة نصف كوب من البول، ويترك لمدة نصف ساعة تقريبا إذا تم ملاحظة أن هناك خطوطا بيضاء مستقرة في الكوب الزجاجي فيمكن التخمين بأن الجنين أنثى، أما في حال وجود فقاعات مع تغيير بسيط في درجة لون البول فهذا يمكن أن يكون دليلا على أن الجنين ذكر.

طريقة معرفة نوع الجنين بالكلور

مع العلم أن هذه الطريقة قديمة للغاية ولا يمكن التصديق بها وحدها، ولكنها نجحت مع نسبة قليلة من النساء وهي عن طريق إضاقة كمية من البول في كوب زجاجي شفاف لملاحظة التغييرات ووضع كمية من الكلور عليه وتركه قليلا، إذا تم ملاحظة أن هناك رغوة منخفضة الكثافة وتختفي سريعا فهذا يدل على أن الجنين أنثى، أما في حال وجود رغوة كثيفة للغاية فهذا يعني أن الجنين ذكر.

الجدول الصيني للحمل

وهي عبارة عن آلة حاسبة صينية قديمة للغاية يبلغ عمرها حوالي 700 عام، يمكن لهذه الحاسبة الصينية أن تتوقع وتخمن جنس الجنين بشكل تقريبي، والجدول الصيني في الأساس يعتمد على عمر المرأة الحامل القمري الصيني في الوقت الذي حملت فيه وكذلك على الشهر القمري الصيني الذي حدث الحمل فيه.

الطرق الطبية لمعرفة جنس ونوع الجنين

الطريقة التقليدية عند الطبيب وهي تعريض الأم والجنين إلى السونار الذي يستطيع أن يرسل إشارات إلى رحم الأم وترد هذه الإشارات لتظهر على شكل صورة واضحة للجنين وهو في رحم أمه ومن خلال هذه الصورة يمكن مشاهدة الأعضاء التناسلية للجنين.

في حال عدم اتخاذ الجنين للوضعية المناسبة في الرحم والتي تتيح للطبيب أن يرى أعضاءه التناسلية يمكن أن تلجأ الأم إلى نوع آخر من الأشعة وهي أشعة الـ4D، وهي تشكيل صورة حية وقريبة للغاية من شكل الجنين الحقيقي ومتابعة للأجهزة الجسمانية الخاصة به كلها.

يمكن معرفة نوع الجنين من خلال فحص آخر ويسمى الاختبار الجيني، ويمتلك هذا النوع من الاختبار القدرة القوية في تحديد تكوين الجنس من خلال الشهور الأولى في الحمل.

مصدر المصدر الأول المصدر الثاني
DMCA.com Protection Status