عجائب

سر «الجرو يوجي» العجيب.. جسد كلب ووجه بشري

انتابت الدهشة رواد مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا، مع رؤية هذا الكلب الصغير الذي يحمل اسم «يوجي»، إذ تميز بجسد كلب أليف، ووجه بشري مألوف، فما سر الجرو يوجي العجيب؟

جسم كلب ووجه إنسان

سر "الجرو يوجي" العجيب.. جسد كلب ووجه بشري

بينما قامت فتاة تدعى شانتال، بنشر صورة كلبها الصغير «يوجي» عبر صفحات الإنترنت، فوجئت في غضون أشهر قليلة، بعاصفة من الدهشة والتشكيك، تحيط بجروها الأليف، إذ أبدى الكثيرون تعجبهم من وجه يوجي، الذي اعتبروه أقرب شكلا للإنسان من الحيوان، بل ووصل الأمر إلى تأكيد بعضهم على أن الجرو الذي ينتمي لمزيج من نوعي التشيه التزو، والبطباط المعروف بالبودل، يحمل بداخله روح إنسان، حبست بهذا الجسد الصغير!

المثير أن مالكة الكلب نفسها، لم تشعر يوما بتقارب الشبه الواضح هذا، بين وجه يوجي ووجه الإنسان، إلا بعد أن نشرت صورته عبر الإنترنت، لتفاجأ حتى باتهام البعض لها، بأنها قامت بتعديل صورة يوجي لجذب الانتباه، الأمر الذي نفته شانتال جملة وتفصيلا، قبل أن يكشف العلماء عن سر تمتع كلب عادي بوجه قريب الشبه من البشر.

مقالات متعلقة

سر وجه يوجي

سر "الجرو يوجي" العجيب.. جسد كلب ووجه بشري

يشير الباحثون إلى وجود ظاهرة بشرية، تم تسميتها بـ «Baby Schema»، حيث يشعر بها الإنسان أحيانا، عندما يربط في ذهنه، بين حركات عفوية قام بها حيوان أليف كالكلب أو القطة بوجهه، وبين تلك الحركات التي تصدر عن الأطفال الصغار، وهو السر وراء شعور الكثيرين بالألفة تجاه حيوانات على حساب أخرى، وكذلك وراء إحساس أغلب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بقرب شبه وجه يوجي، بوجه الإنسان.

يقول أخصائي السلوك، كونراد لورينز: «يقوم المخ تلقائيا بربط وجه حيوان عادي، بوجه إنسان بشري، فور رؤيته لأي تشابه واضح بينهما، كامتلاك أعين واسعة ورأس كبيرة ووجه دائري»، الأمر الذي ينبطق بوضوح على الكلب يوجي، الذي يرغم الجميع دون قصد، على رؤيته ككلب صاحب وجه ناضج بل وحزين في بعض الأحيان، على عكس الواقع بالتأكيد.

في النهاية، هو كلب عادي، مُنح وجها خادعا، دفع البعض إلى توقع أمور طريفة عنه، وأمور أخرى سيئة عن مالكته، فيما لم ينل الكلب إلا شهرة واسعة ليس لها حدود.

الكاتب
  • سر "الجرو يوجي" العجيب.. جسد كلب ووجه بشري

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications