ماذا تكشف الرغبة في تناول بعض الأكلات عن الصحة؟

تنقسم الرغبات في تناول الأكلات إلى نوعين، نوع إجباري يتمثل في الرغبة في تناول الطعام أو الشراب نظرا للإحساس بالجوع أو العطش، فيما يتلخص الثاني في نوع اختياري يبرز عند الشعور بالرغبة في تناول طعام أو شراب بعينه، الأمر الذي يكشف في تلك الحالة عن أمر خفي يخص صحة الشخص، كما نوضح.

الرغبة في بعض الأكلات

تشير الرغبة في تناول الشوكولاتة في أحيان كثيرة، إلى المعاناة من نقص المغنيسيوم، ما يتسبب حينئذ في مشكلات نفسية كالاكتئاب، في ظل تأكيدات بعض الأبحاث على أن تناول ما يتراوح بين 100 و400 جرام من الشوكولاتة الداكنة يوميا، يعتبر أشبه بالعلاج من المرض المذكور، ولكن بأعراض جانبية غير مطلوبة، لذا نكشف عن إمكانية الاستعانة بأكلات أخرى في هذا الوقت مثل اللوز، أو الشوكولاتة الخالية من الحليب التي تعتمد في مكوناتها على الكاكاو، مع ضرورة زيارة الأطباء في حال ملاحظة أي من أعراض الاكتئاب.

كذلك تلمح الرغبة الدائمة في تناول الجبن، إلى احتمالية المعاناة من نقص فيتامينات أ و د، حيث تقوم منتجات الألبان حينئذ بتعويض هذا الغياب، ولكن مع مد الجسم بنسبة ليست بالقليلة من الدهون، لذا فالأفضل أن نلجأ في تلك الحالة إلى الخميرة الغذائية غير المحتوية على الدهون المضرة، مع إمكانية تناول الجبن بين الحين والآخر، ولكن قليل الدهون.

أما عن الرغبة في تناول البطاطس، فهو أمر شائع يبرز احتياج الجسم للكربوهيدرات والدهون المفيدة، مثل أوميجا 3، كما يشير التهافت على تلك الأكلات في بعض الأحيان إلى نقص أملاح ربما ينتج عن التعرق الزائد، الأمر الذي يحتاج إذن لتغيير الزيت المعتاد لطهي البطاطس وتعويضه بزيت الزيتون، مع محاولة زيادة كميات السلمون والأفوكادو التي تحصل عليها، علاوة على استشارة الأطباء في حال المعاناة من نقص الأملاح.

الرغبة في بعض المشروبات

يميل الكثيرون إلى تناول مشروبات الصودا لأكثر من مرة في اليوم الواحد، وهو ما يعود إلى احتواء تلك المشروبات الغازية على نسب من الكافيين، يحصل عليها عشاقها بطريقة غير مباشرة، مع الوضع في الاعتبار أن الرغبة في الحصول على مشروب الكوكاكولا قد تكشف عن نقص في معدني الكالسيوم والمغنيسيوم، اللذين تتراجع نسبتهما في العظام بصورة طبيعية مع الحصول على المشروبات الغازية، لذا ينصح بالعصائر الطبيعية بدلا من المشروبات الغازية.

أما عن آخر الرغبات وربما أغربها، فتتمثل في الرغبة في تناول الثلج، الذي يكشف بدوره عن المعاناة من نقص شديد في الحديد، حيث يؤدي تناول الثلج إلى إحساس مؤقت بالسعادة يعوض غياب الحديد عن الجسم، ويتطلب إذن تناول الأكلات المتخمة به مثل السبانخ لتعويضه.

في النهاية، ينصح عند التشكك في المعاناة من نقص من أحد المعادن أو الفيتامينات، بزيارة الأطباء فورا دون تأجيل لعلاج تلك الأزمة، مع أهمية الاعتماد على الفواكه والخضروات والمشروبات الطبيعية، لضمان التمتع بصحة أفضل.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status