اصنع بنفسك

أفضل من القهوة.. عطر منزلي الصنع يجدد نشاطك عند الاستيقاظ

بينما تأكد علميا قدرة بعض الروائح على تحسين المزاج، وإنعاش العقل وتنبيهه، نكشف اليوم عن طريقة منزلية بسيطة، لصنع عطر أو سائل يستحق استنشاقه يوميا في الصباح الباكر، بعيدا عن شرب القهوة التي لا يبدو أنها تتناسب مع الكثيرين.

الكافيين في الصباح

في وقت يلجأ فيه قطاع كبير من البشر إلى تناول الكافيين صباحا، كإجراء روتيني سريع من أجل تأكيد استفاقتهم من النوم، نجد أن الأمر هكذا لا يتناسب دائما مع الجميع، إذ يعاني البعض من حساسية تجاه مادة الكافيين، ما يجلب لهم أضرارا تفوق حجم المنافع بدرجات كبرى.

تتنوع فوائد شرب القهوة كما تتنوع أضرارها لدى البعض الآخر، حتى تصل بهم إلى حد الإصابة بصداع الرأس، والقيء، أو حتى الانفعال المبالغ والعصبية الشديدة، ما يلمح إلى ضرورة اللجوء حينئذ لحلول بديلة، من بينها العطر المدهش الذي نستعرض مكوناته الآن.

عطر منزلي للاستيقاظ

قبل الدخول في تفاصيل هذا العطر المنزلي، يرجى تحضير زجاجة عطر بحجم مناسب، بحيث تصلح لأن تحمل نحو 60 مل من العطر المشار إليه، مع الوضع في الاعتبار ضرورة أن تكون الزجاجة ملونة بلون أصفر أو داكن، حتى تصبح الزيوت المستخدمة والحساسة تجاه الضوء، في منأى عن أي خطر.

مقالات متعلقة

يرجى الاستعانة من أجل صنع العطر بـ4 قطرات من زيت الليمون، 4 قطرات من زيت البرتقال الطبيعي، 3 قطرات من زيت النعناع، قطرتين من البرمجوت أو الليمون البرغامي، قطرتين من عشب البتشول المعطر، إضافة إلى الكحول.

طريقة التحضير

في البداية، يرجى وضع الكحول بزجاجة العطر الفارغة، قبل أي شيء آخر، بحيث تملأ نصف الزجاجة تقريبا من السائل الكحولي، ثم نبدأ في إضافة الزيوت الـ5 المشار إليها مسبقا، واحدا تلو الآخر، قبل أن يضاف إليهم الكحول من جديد.

بعد ذلك، قم بدحرجة الزجاجة بين يديك، ولكن بدون عنف مبالغ أو هز غير محسوب العواقب، لتصبح لديك الآن زجاجة مميزة من عطر، يمكن استخدامه في الصباح الباكر بصفة يومية، حتى يشعرك بالنشاط وتمام الاستيقاظ وكذلك تحسن المزاج، دون الحاجة إلى شرب القهوة المتخمة بالكافيين، والتي لا تتناسب مع الكثيرين.

الكاتب
  • أفضل من القهوة.. عطر منزلي الصنع يجدد نشاطك عند الاستيقاظ

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications