فوبيا الوحدة.. عندما يسيطر هاجس العزلة على العقول

لا يفضل الكثير من البشر البقاء في عزلة عن غيرهم لأوقات طويلة، إلا أن المعاناة من القلق الشديد عند البقاء في المنزل وحيدا أو في مكان آمن لفترات قليلة من الوقت، تكشف أحيانا عن الإصابة بأزمة تدعى رهاب الانفراد أو فوبيا الوحدة.

فوبيا الوحدة

تتعدد المخاوف التي تسيطر على المرء عند معاناته من رهاب أو فوبيا الوحدة، فبينما لا يجد أغلب البشر أزمة في البقاء لبعض الوقت وحدهم بالمنزل، فإن المصابين بهذه الأزمة النفسية يحتاجون دائما إلى وجود شخص على الأقل إلى جوارهم حتى يشعروا بالاطمئنان.

تنتاب الشخص المصاب بفوبيا الوحدة مخاوف مختلفة، ما بين القلق من احتمالية التعرض للسرقة أو الاعتداء وهو في معزل عن غيره، أو الشعور بالرفض من الآخرين أو أنه غير مرغوب فيه، كما يسيطر القلق عليه أحيانا خوفا من التعرض لأزمة صحية مفاجئة دون أن يجد المساعدة المطلوبة.

علامات فوبيا الوحدة

يكشف رهاب الانفراد عن نفسه عندما تجد صاحبه يبدو قلقا بشدة من فكرة البقاء وحيدا، حيث تبدأ الأعراض دائما في الظهور حينها، قبل أن تتطور وهو وحده، ليشعر حينها بالخوف فعليا من مصيره في هذا الوقت.

تظهر بعض الأعراض الواضحة على المصاب برهاب الوحدة وهو في معزل عن غيره أو مع اقتراب تحقق هذا الأمر، كأن يعاني آلاما في الصدر ودوخة وتعرقا شديدا، أو سرعة في نبضات القلق وارتعاشا وكذلك غثيانا.

ينتاب المصاب بهذه الأزمة أحيانا إحساس بالانفصال عن الجسد، وربما يميل الشخص في أحيان أخرى إلى الهرب من هذا الموقف الذي يتطلب البقاء وحيدا ولو لوقت ليس بالطويل.

كيفية مواجهة فوبيا الوحدة

بينما تبدأ معاناة الشخص من فوبيا الوحدة مع تولد إحساسه بالخوف من انتهاء الأمر به إلى البقاء في عزلة عن الآخرين، فإن تلك المخاوف تبدو غير منطقية في أغلب الأحيان، لذا فمواجهتها عبر الحرص على البقاء وسط الآخرين ليس العلاج المناسب للأزمة.

يرى الخبراء أن العلاج بالتعرض يعتبر وسيلة المواجهة المثالية لرهاب الانفراد، وهو العلاج الذي يتلخص في إلزام المريض بالتعرض للمخاوف التي تسيطر على ذهنه، وسواء كانت تلك المخاوف متمثلة في حيوان أو حشرة أو فكرة، ما يقوم به الطبيب المختص بصورة تدريجية، كأن يلزم المصاب بفوبيا الوحدة بالوقوف بالقرب من العيادة وحده لدقائق قبل العودة من جديد، على أن تزيد فترات الانتظار مرة بعد الأخرى.

يعتبر العلاج المعرفي السلوكي أيضا من وسائل مواجهة رهاب الوحدة، حيث يشمل ذلك إجراء أحاديث طويلة بين الطبيب والمريض، بغرض إقناعه بعدم منطقية أفكاره أحيانا، من أجل أن يعيد طريقة نظره للأمور، علما بأن الأدوية العلاجية لا يمكنها وحدها أن تواجه فوبيا الوحدة، إلا أنها قد تخفف من الأعراض.

في كل الأحوال، يبدو الخوف من العزلة منطقيا في ظروف شديدة الخصوصية، إلا أن الإصابة بهذا الهاجس دون وجود أسباب واضحة يفصح عن المعاناة من فوبيا الوحدة التي تتطلب المواجهة دون تأجيل.

الكاتب

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status