fbpx

مشروب الليمون والماء.. بين الفوائد المذهلة والخطأ الشائع

مؤخرا، أصبح تناول مشروب الليمون والماء صباحا، من الأمور الروتينية بالنسبة للكثيرين، وذلك لاكتساب فوائد ضرورية وعناصر غذائية مهمة بهذا المشروب، قد تتراجع للأسف أحيانا، عبر اتباع خطأ شائع نشير إليه، كما نوضح الفوائد المكتسبة لمشروب الليمون بالماء الآن.

فوائد مشروب الليمون والماء

في البداية، يجب أن نوضح بعض الفوائد التي اتفق عليها خبراء التغذية حول العالم، فيما يخص تناول مشروب الليمون والماء في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ.

إذ يشار إلى أن تناول هذا المشروب يدفع الجسم لاكتساب نسب جيدة، من مضادات الأكسدة، والمعادن، وكذلك الفيتامنيات التي تتنوع ما بين فيتامين ب وفيتامين ج الضروريين لصحة للجسم.

لذا فمع تمتع مشروب الليمون والماء بخصائص مضادة للالتهابات والفيروسات، تدعم مناعة الإنسان، وتحسن من وظائف الجهاز الهضمي لديه، فإنه يصبح من الطبيعي زيادة قدرة من يتناوله على مواجهة أصعب أنواع العدوى، ومقاومة أشد الأمراض تعقيدا وخطرا.

وهي كلها فوائد مذهلة، معرضة للخطر، في ظل اتباع البعض لسلوك شائع ينصح بتجنبه من بعد.

سلوك شائع

إذ يلجأ أغلب الناس، وأثناء تحضير مشروب الليمون والماء، إلى تقطيع الليمون، وعصره بداخل أحد الأكواب، ثم إضافة قطع الثلج إليه، قبل إلقاء قشر الليمون، وشرب العصير.

وهو الخطأ الذي يمارسه البعض دون علم بحجم خسائره، حيث يعد قشر الليمون من أهم وأغنى الأجزاء بالفوائد، بداخل فاكهة الليمون برمتها.

إذ يحتوي القشر وحده، على نسب مذهلة من فيتامينات أ و فيتامين ج، حمض الفوليك، مركب البيتا كاروتين، وكذلك عدد من المعادن المفيدة للصحة العامة، كالبوتاسيوم، والماغنيسوم والكالسيوم.

فيصبح هذا القشر كفيلا بمقاومة الخلايا السرطانية، ومنع انقسامها بداخل الجسم، وكذلك تحسين صحة القلب، وتقليل نسب الكوليسترول، ما يكشف حجم الخطأ الشائع الخاص بالتخلص من قشر الليمون قبل شرب عصيره.

من هنا يشدد خبراء التغذية دائما، على ضرورة الاحتفاظ بقشر الليمون بداخل كوب المشروب بعد تحضيره، وعدم التخلص منه، للتمتع بفوائده المتنوعة التي لا حصر لها كما أشرنا.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد