تأثير الهالة.. عندما نحكم على الآخر من دون منطق

هل سمعت من قبل عن مصطلح تأثير الهالة؟ ربما لم تسمع به ولكنك تطبقه دون أن تدري، عندما تتبنى وجهات نظر وآراء متعددة عن شخص ما، تأثرا بفكرة واحدة فقط كونتها مسبقا، ما يؤدي إلى خطأ في الحسابات كما نوضح الآن.

تأثير الهالة

إن كنت تقول رأيك في صفات شخص ما بناء على مواصفاته الجسدية أو الظاهرة، فربما أنت تفسر عن طريق تأثير الهالة، الذي يدفع البشر إلى الحكم على الآخرين بناء على انطباع عام غير مؤكد، أو حتى بناء على انطباع صادق لكنه لا يفسر كل التصرفات الأخرى دون شك.

تتعدد أمثلة تأثير الهالة، والتي يبدو أن أكثرها شهرة، ما يتعلق بالانطباع العام عن المشاهير لدى المشاهدين، فبينما يرى الجمهور الشخص المشهور باعتباره شخصا ناجحا ومحبوبا وجذابا، فإنه يراه أيضا باعتباره ذكيا وطيبا وربما شديد المرح في كثير من الأحيان، ولكن ما سر ظهور هذا المصطلح المعروف باسم تأثير الهالة؟

سر الظهور

يعود الظهور الأول لمصطلح تأثير الهالة إلى قرن كامل مضى، وتحديدا إلى عام 1920، عندما كتب خبير علم النفس، إدوارد ثورندايك عن تأثير الهالة بإحدى أوراقه البحثية، فيما اعتمد في بحثه على مجموعة من ضباط الجيش، الذين طلب منهم إبداء رأيهم في عدد من الجنود التابعين لهم، فيما يخص القدرة على القيادة، المظهر العام، الذكاء، الولاء، الاستقلالية.

توصل إدوارد من خلال بحثه المثير، إلى أن صفة واحدة لدى كل جندي، بإمكانها أن تؤدي إلى زيادة أو تقليل التقييم الخاص به في جميع المواصفات والقدرات الأخرى، مثلا لاحظ إدوارد أن الجندي الذي يحصل على نسبة مرتفعة فيما يخص الأمور الخاصة بالقدرات الجسدية، دائما ما يحصل على تقييم أعلى بالنسبة للقدرة على القيادة، والعكس صحيح.

يشير العلماء بشكل عام إلى أن الميل لتصنيف الشخص بناء على الشكل، هي إحدى أبرز ملامح تأثير الهالة، حيث يمكن لشخص أن يحكم على آخر بأنه أكثر ذكاء أو مهارة، فقط لأنه يبدو جذاب الشكل، والعكس صحيح أيضا، الأمر الذي قد يؤثر بوضوح في المدارس والجامعات أو حتى في العمل، عندما يميل المسؤول إلى إعطاء تقييم عام مرتفع للطالب أو العامل لديه، بناء على ميزة واحدة فقط مثل حسن الشكل أو ربما حس دعابته.

في النهاية ينصح عند إبداء الرأي في زميل عمل أو طالب عمل لديك أو حتى في ممثل سينمائي، بالنظر للأمر من جميع الجوانب، وعدم الحكم بناء على صفة شكلية أو أخلاقية واحدة، قد تؤدي بك إلى الوقوع في معضلة تأثير الهالة دون أن تدري.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا عبر صفحة اتصل بنا. إغلاق اتصل بنا

DMCA.com Protection Status