الأمراض النفسية

أعراض الخوف المرضي وأسباب ظهورها

الخوف من الإصابة بمرضٍ ما، يعتبر مرضا نفسيا بحد ذاته وتوجد له أعراض تسمى بـ أعراض الخوف المرضي والتي إذا تم ملاحظتها على شخصٍ ما، فيجب اصطحابه إلى أحد الأطباء النفسيين المتخصصين بمثل هذه الأمور، لعلاجه ودعمه حتى الشفاء، والبدء بممارسة حياته بشكل طبيعي دون الخوف من الإصابة بأي مرض خطير وخلافه، ولكن كي تتمكن من القيام بهذا الدور؛ عليك أن تتعرف على جميع أعراض الرهاب المرضي التي سنعرضها لك عبر السطور التالية.

مفهوم الخوف المرضي

أعراض الخوف المرضي

الخوف المرضي هو عبارة عن مرض نفسي يعاني منه الشخص المصاب، حيث إنه يشعر دائمًا أنه معرض للإصابة بالأمراض الخطيرة، وحينما يجد نفسه يتعرض لأي ألم، حتى وإن كان بسيطا، يشعر أن هذه الإصابة هي البداية لإصابته بمرض خطير، وهذا الأمر يجعله دائمًا قلق ويخشى القيام بالكثير من الأمور، وهذا ما يؤثر على حياته الشخصية والمحيطين به بشكلٍ كبير.

أعراض الخوف المرضي

حدد الأطباء النفسيون والمتخصصون عدة أعراض شائعة بين المصابين، والتي من خلالها يمكن تحديد إن كان الفرد مُصابا بالخوف المرضي أم لا، ومن أبرز هذه الأعراض هي:-

التوتر والقلق

من أبرز أعراض الهلع المرضي التي يسهل ملاحظتها على الشخص المصاب هي أنه دائم التوتر والقلق، حيث تجده مرتبكا وقلقا طوال الوقت من أقل التفاصيل التي تحدث على مدار يومه، وغالبًا ما يؤدي هذا التوتر إلى الانفعال الزائد عن الحد لأمور لا تستحق، ومن المؤسف أن هذا الشعور يصاحبه طيلة يومه.

المغص

يعاني المصاب بالخوف المرضي من آلام ومغص بالمعدة لفترات طويلة من يومه، وعادة ما يكون هذا الألم بسبب الاضطرابات التي تصاحب المريض والتي تؤثر عليه بشكلٍ كبير، وذلك ما يجعل المصاب يظن بأنه بالفعل سيتعرض للإصابة بمرض خطير، وأن هذا الألم هو البداية.

التعرق طوال الوقت

من أعراض الخوف المرضي التي يمكنك أن تشاهدها على الشخص المصاب طوال الوقت، ألا وهي التعرق، حيث إن التوتر الذي يعاني منه وخشيته من الإصابة بمرض يؤديان إلى حدوث التعرق وظهوره بشكل مستمر عليه.

الغثيان

الشعور بالغثيان والدوار من أعراض الخوف المرضي التي عادة ما تصاحب الشخص المصاب بذلك المرض، حيث إن الخوف الزائد عن الحد الذي يعاني منه يؤدي لحدوث الغثيان، والذي بدوره سيجعل المصاب يشعر أنه على مقربة الإصابة بمرض خطير يخشى الإصابة به.

الشعور بالاختناق

يشعر المصاب بالخوف المرضي بالاختناق طوال الوقت، وخاصة حينما يتجه لأماكن مغلقة ويتواجد بها لفترات طويلة، لا سيما وأنه يشعر أن نفسه قصير وأنه غير قادر على التكيف مع أي أجواء حديثة عليه وغير معتاد عليها، كما لا يفضل القيام بأي جهود على مدار يومه خشية من عدم التحمل والشعور بالألم.

التفكير السلبي

ينصب تفكيره دائمًا نحو المواقف التي تعرض لها من قبل ويشعر أنها ستكون السبب الرئيسي في إصابته بأي مرض خطير بالفترة المقبلة، كما أن تفكيره عادةً ما يكون سلبيا تجاه الأمور وتجاه الأشخاص المحيطين به ويخشى من التعامل معهم بصفة مستمرة؛ كي لا يصاب بأي مرض معدٍ، وهذا ما يؤثر على علاقته بذويه ومن حوله.

الإحساس باقتراب الموت

الموت قريب لا محالة، هذا هو الشعور الذي يسيطر بشكلٍ كبير على الشخص المصاب، فمن أقل الإصابات التي يتعرض لها والتي تواجه أي إنسان طبيعي، يشعر أنها بداية الموت وأن أحد الأمراض الخطيرة تحيط به وسوف تؤدي إلى وفاته بالنهاية، وهذا ما يجعله قلقا طوال الوقت بشأن أي مرض حتى وإن كان مرض الزكام.

ارتعاش دائم

من أعراض الرهاب المرضي التي من السهل ملاحظتها؛ الارتعاش الدائم الذي يصاحب الشخص المصاب، حيث إن يديه دائمة الارتجاع وقدميه غير مستقرة وغير ثابتة أيضًا أثناء وضعية الجلوس، وذلك لما يعاني منه من قلق وخوف لا ينتهي.

المبالغة في وصف المرض

اسباب الخوف المرضي

حينما يتعرض للإصابة بمرض من الأمراض حتى وإن كان مرضا شائعا مثل الإنفلونزا أو مرض آخر، ستلاحظ أنه يبالغ بوصف هذا المرض ويجعلك تشعر أنه مصاب بمرضٍ خطير لا يوجد مفر منه ولا يوجد له أي علاج، بالإضافة إلى أنه دائم التردد على الأطباء للتأكد من كونه سليما وغير مصاب بأي مرض.

العزلة

من أعراض الخوف المرضي التي تكون ظاهرة على الفرد المصاب هي أنه دائمًا ما يفضل العزلة وعدم التواجد في نطاق يحتوي على الكثير من الأشخاص، كما أنه لا يفضل الاختلاط مطلقًا، خشية من الإصابة بأي مرض معدٍ قد يصاب به بسبب التعامل مع الآخرين، كما أنه في الكثير من الأوقات لا يفضل السلام باليد.

يبحث عن أعراض الأمراض

من الممكن أن يقضي الكثير من وقته في البحث عن الأمراض الشائعة عبر الإنترنت، ويبحث أيضًا عن أعراض تلك الأمراض وكيف يصاب بها الإنسان، وعقب ذلك يبدأ بمقارنة تلك الأعراض بأي أعراض تحدث له على مدار اليوم، وهنا يزداد شعور القلق لديه.

أسباب ظهور الأعراض

تنشأ أعراض الخوف المرضي لدى الفرد المصاب بسبب العديد من الأمور التي حدثت له على مدار حياته؛ والتي جعلته يصل لهذا الحد من الخوف على صحته والإصابة بأي مرض، ومن أهم هذه الأسباب هي:-

تجربة سابقة

من أسباب ظهور أعراض الخوف المرضي الشائعة؛ هي حدوث تجربة سابقة لدى الفرد وخاصة في فترة الصغر، فمن الممكن أن يكون قد تعرض للإصابة بمرض كبير من قبل وقطع شوطً كبيرًا في فترة العلاج، وحينما تعافى ظهرت عليه هذه الأعراض وبدأ يخشى من عودة هذا المرض له أو الإصابة بأي مرض آخر يؤثر على حياته.

معتقد خاطئ

من الممكن أن تظهر تلك الأعراض بسبب معتقد خاطئ أو تشخيص خاطئ، قام به أحد الأطباء على حالتك حينما ظهرت عليك أي أعراض تتشابه مع أعراض مرض خطير.

الخوف المفرط من الأهل

في بعض الأحيان تظهر أعراض الرهاب المرضي على الفرد بسبب الخوف المفرط من قبل الأهل عليه في فترة الصغر، لا سيما وأنهم كانوا دائمًا ما يأخذونه إلى الأطباء لفحص صحته، ويحثونه على أن يحافظ على صحته ولا يعرض نفسه لأي خطر، وهذا ما أثر عليه بشكل كبير وجعله قلقا طوال الوقت بشأن الإصابة بأي مرض.

كيفية التعامل مع الخوف المرضي

علاج الخوف المرضي

إذا كنت تعاني من الخوف المرضي وشعرت أن الأعراض التي عرضناها سلفًا تتطابق مع حالتك، فهنا يتحتم عليك القيام بعدة أدوار كي تتخلص من ذلك المرض، وكل ما عليك القيام به هو:-

مارس الرياضة

يمكنك أن تمارس الرياضة بشكل ثابت في أوقات فراغك، لا سيما وأن تلك الرياضة تحافظ لك على صحتك وتجعلك تشعر بحالة صحية أفضل، وهذا ما يقلص من فرص ظهور الأعراض التي تظهر عليك.

اتجه لطبيب

حاول أن تتجه إلى طبيب نفسي متخصص واعرض عليه حالتك، وتأكد أنه سيقدم لك الحلول التي تسهل عليك التعافي والتخلص من هذا المرض مطلقًا.

التزم بخطة العلاج

حينما يعرض عليك الطبيب خطة العلاج، حاول بشتى الطرق أن تلتزم بها ولا تتغافل عن أي خطوة، وتأكد أنك ستكون بحالة نفسية جيدة وستعود لممارسة حياتك بشكل طبيعي دون الخشية من الإصابة بأي مرض.

في النهاية كانت هذه هي أبرز أعراض الخوف المرضي، فإن كانت هذه الأعراض تظهر عليك بالفعل، فابدأ من الآن بخطوات العلاج كي تتخلص من هذا المرض وتكون بصحة جيدة.

المصادر:

إن إتش إس.

مايند.

هيلث لاين.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications