الأمراض النفسية

الإغماء الهستيري.. وهل هناك فرق بينه وبين الصرع

الحياة مليئة بالعراقيل والصعاب التي من شأنها التأثير على نفسية الأفراد حيث تدفعهم للدخول في عالم مليء بالهوس والغصة، وحديثنا اليوم عن الإغماء الهستيري الذي ينتاب بعض الأشخاص، ويجعل من حولهم يعتقدون أن الشخص المصاب قد انتابه مرض الصرع، ولكن هناك فرقا بين الصرع النفسي والصرع العضوي وهذا ما سوف نتعرف عليه في السطور القادمة. 

المقصود بالهستيريا

الإغماء الهيستيري

يمكن تعريف مرض الهيستريا بأنه الخروج عن اللامنطقي والتصرفات غير المألوفة، وتظهر على سلوكيات الشخص وعادةً ما تكون مرتبطة بالجانب العاطفي والمشاعر المبالغ فيها، ويصعب التعامل مع الشخص المصاب بها لأنه يكون في حالة غير متوازنة، وعن معنى الهستيريا في علم النفس نجد أنها اضطراب حركي وحسي ونفسي، يسبب خللا في الأعصاب ويظهر في صورة ألم عضوي ولكن عند الفحص نجد أن ليس لها أي أساس عضوي، والهدف من الهستيريا هو الهروب من المواقف المزعجة ومن الصراعات النفسية.

الإغماء الهستيري

يحدث عند ادعاء الشخص فقدان وعيه وليس له أي عرض عضوي ولا مشاكل صحية وإذا أردت كشفه يمكنك وضع في أنف المريض نقطتين من الكحول فهذا يعمل على إفاقته، وشكله يشبه الصرع العضوي ولكن ليس هو، فهو مجرد اضطرابات نفسية ليس لها علاقة بالتغيرات الكهربائية التي تحدث لمرضى الصرع العضوي، وفي التالي سنتعرف سويًا على أعراض هذا الإغماء وكيفية تشخيصه وإمكانية علاجه.

أعراض نوبة الإغماء الهستيري 

هناك بعض العلامات التي تحدث عند إصابة الشخص بنوبة الإغماء الهستيرية ويلاحظها الطبيب المختص عند الفحص، وهذه العلامات تفصل بين الأعراض الصرعية والعضوية، فإذا أردت التعرف على تلك الأعراض فقط يمكنك متابعة ما يلي من المقال.

  • عند إصابة الشخص بالنوبة الهستيرية نجد أن عيونه مغلقة ويقاوم فتحها.
  • تمتد النوبة لتصل إلى 3 دقائق.
  • هناك علامات ظاهرية تظهر كالبكاء.
  • النمطية هنا لا تحدث بل الأعراض دائمًا في تغيير.
  • تحريك الرأس والأطراف بطريقة غير متناسقة.
  • حدوث النوبة وقت التعرض لموقف قوي أو عند صدمة تثير لديه مشاعر قوية.

علامات لها آثار نفسية تزيد من حدة النوبة الهستيرية

بالإضافة لما سبق قد نجد أن الشخص الذي ينتابه نوبات هستيرية لديه تاريخ مرضي يدل على إصابته بهذا المرض النفسي، وفي التالي سنطرح عليكم أهم العلامات والأعراض، فقط قوموا بمتابعة السطور القادمة من المقالة.

  • قد نجد أن الشخص لديه تاريخ مرضي بأمراض نفسية أخرى.
  • التعرض لاعتداء جنسي أو جسدي مسبق.
  • معاناة أحد الأفراد المحيطين بالشخص بمرض الصرع.
  • النوبات الهستيرية التي تؤدي للإغماء تصل بالشخص إلى زيارة المستشفيات وهذا الأمر يعود بالسلب على الشخص.
  • عدم تلقيه المساعدات والدعم النفسي والعاطفي.
  • تلقيه أدوية لمرض الصرع فيحدث أن الشخص لا يستجيب لها، وبالتالي تزداد حدة الإغماءات.
  • الفرق بين نوبة الصرع والإغماء الهستيري

    الإغماء الهيستيري هل هناك فرق بينه وبين الصرع
    هناك خلط بين نوبة الصرع النفسي والعضوي فأحيانًا يعتقد أن الاثنين نفس الشيء، ولكن هذا غير ذاك، ولكل منهم علاج خاص ومنفرد، فهناك عدة فروق تفصل ما بين الصرع النفسي والصرع العضوي وفي التشخيص تظهر واضحة، وفي التالي نذكر لكم الوسائل التي تفرق بين العرضين.

  • الصرع العضوي قد يحدث للشخص بمفرده أو بصحبة الآخرين من حوله، بينما الصرع النفسي يحدث دائمًا في حضرة الآخرين.
  • مريض الصرع العضوي لا يمكنه التحكم في مخارجه، الأمر هذا لا يحدث من مريض الصرع النفسي.
  • عند النوم قد يحدث الصرع العضوي للشخص الأمر الذي لا يحدث لمرضى الصرع النفسي.
  • عند النوبة الصرعية يسقط المريض فجأة فيتعرض لبعض الجروح، أما الصرع الهستيري فيحرص المريض عند السقوط حتى لا يؤذي نفسه.
  • مريض الصرع العضوي عند سقوطه قد يتعرض جسمه إلى الزرقان عكس مريض نوبة الإغماء الهستيرية.
  • اضطراب الوعي والدوار أحد الأعراض التي تنتاب مرضى الصرع العضوي، ولا توجد عند مرضى الصرع النفسي.
  • الزبد من الفم يبدو واضحًا عند مريض الصرع العضوي ولا نجده لمن يعانون من النوبة الهستيرية.
  • الإيحاء يظهر على مرضى الصرع النفسي ولا نجده عند مرضى الصرع العضوي.
  • يرفض المصروع نفسيًا الإفاقة ونجده يتحسن منها ببطء فهو يقاوم أي مساعدات.
  • علامات رسم تخطيط المخ تبدو واضحة عند مرضى نوبات الصرع العضوي، ولا نجدها عند من يعانون من النوبة الهستيرية.
  • تشخيص نوبة الإغماء الهستيرية

    يبدو وأن الأمر يعتبر من التحديات التي تواجه الطبيب المختص عندما يفلح في تشخيص الحالة من قبل الاطلاع على نوبة الإغماء الهستيرية أمام عينه، فأحيانًا قد يخطئ الطبيب ويصف للمريض أدوية خاصةً بمرض الصرع ويأتي هذا على غرار وصف المريض لأعراض يعاني منها أيضًا أصحاب الصرع العضوي، وعندما تفشل أدوية الصرع العضوي يفكر الطبيب أن المريض يعاني من حالة صرع نفسي ثم يطلب منه التوجه إلى وحدة العناية لإجراء رسم مخ للتأكد من عدم وجود أي تغيرات كهربائية وبعدها يمكنه تشخيص الحالة بأنها تعاني من نوبة هستيرية ويصف لها العلاج المناسب.

    علاج الإغماء الهستيري

    الإغماء الهيستيري هل هناك فرق بينه وبين الصرع
    العلاج هنا يختلف من شخص لآخر ويعتمد على بروتوكول علاج الأمراض النفسية لوجود تشابه بين بعض أعراض الأمراض النفسية وأعراض النوبة الهستيرية مثل عرض التوتر، ونجد أن الاستشارة النفسية تساهم في العلاج بشكل كبير وعن طرق العلاج نجد:

  • العلاج السلوكي.
  • مضادات الاكتئاب.
  • العلاج المعرفي.
  • الاسترخاء.
  • أساليب علاج تمكنك من التخلص من الذكريات الأليمة.
  • الأدوية.
  • إلى هنا نكون قد تعرفنا سويًا على كل ما يتعلق بالإغماء الهيستيري والفروق الواضحة بينه وبين الصرع، فلنحرص على حماية أنفسنا والتشخيص السريع لها، كي يتم تلقي العلاج في الوقت المناسب.

    المصادر:

    هيلث هارفارد.
    جاما نيت ورك.
    إن سي بي أي.
    ويكيبيديا.

    زر الذهاب إلى الأعلى
    قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
    Dismiss
    Allow Notifications